لمن أدين بالاختناق ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لمن أدين بالاختناق ؟

في وقت ما ، عندما يكون الشخص يائساً وهشاً كجناحي فراشة..

  نشر في 11 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 12 يونيو 2017 .

بدا كل شيء باهتاً، مقيتاً بلا أدنى مثير لأن يتنفس أحدهم كي يعيش. الجو خانق والرغبة بدفن نفسي في مكاني هذا تساورني كحاجة ملحة. هنالك الكل جالسون كأنهم لا مبالين بما تمليه عليهم هذا الرغبة الجارفة؛ بأن يختنق أحدهم فجأة ويموت، لولا ما ينتظرهم خارج هذا المترو لكان تنفيذ تيك الرغبة أمر يسير. 

وجوههم مثل لوحات لبيكاسو لا ملامح معينة إنما أشكال تكعيبية مشوهة فحسب. الجو خانق لكن ليس كفاية لأن يقتلني وهذا ما يخنق حقاً! لا أكسجين ها هنا، فالكل يتنفس من ثاني أكسيد الكربون الذي يصدره من بجانبه وهكذا. ماذا لو توقف من بجانبي عن التنفس؟ هل من الممكن لهذا الصبي اليافع المليء بالحياة أن يموت فجأة. قميص أصفر وملامح دقيقة وبشرة غضة. كما يبتسم من حين لآخر وهو يتفقد ما بهاتفه. يبدو بأن الحياة تحبه، لذا لن تتركه على حين غرة في مكان بائس كهذا، على الأقل ليس الآن.

قد تتوقف من بجانبه! عجوز في منتصف العشرينات. لديها عينين مبطنتين فقدا بريقهما منذ زمن سحيق. كما ترقب من حولها شزراً كأن هنالك سمكة ميتة في خياشيمها. تبدو متأهبة للبصق على وجه أحدهم، وهي تود ذلك بشدة.  مالذي ينتظرها خارج محطة المترو؟ تسديد ضرائب؟ البحث عن عمل لا تضطر فيه للابتسام للزبائن؟ أم فقط إخراج القمامة؟ إذ لا عجب تعتليها هذه النظرة المشمئزة من كل أمر، ومن الحياة ذاتها. ولكن عزائي لها فالحياة لا تتخلى عمن هم يمقتوها بشدة بل تتشبث بهم أكثر . 

ربما العجوز الأخرى إلى جانبها! منمقة أربعينية ترتدي نظارات كلاسيكية وتبدو للتو انتهت من تمثيل شخصية في فيلم ما. أو خرجت من دار أوبرا. تجيل نظرات واعية على من حولها، تتفقد فيها ما إذ كان أحدهم مهتما بكم تبدو مختلفة ومثقفة. فهي تمسك بكتاب أدبي. هل تحاول فهم الحياة مثلاً؟ حبها؟ أم مجرد التعايش معها؟ لو كلفت نفسها العناء وتأملت فيمن هم حولها لفهمت الحياة. لو أرعت انتباها لكم هو الجو خانق ها هنا أو للرغبة الحثيثة في خنق الفتاة البائسة إلى جانبها. وقتها سأكون بخير. ربما كلنا سنكون كذلك. ولكنّي في النهاية أصل لمحطتي. 


  • 4

  • الهنوف المقبل .
    طالبة أدب إنجليزي ومهتمة بالأدب العالمي والفلسفة أكتب من فترة لأخرى حول ما يعن لي من فلسفات حياتية .
   نشر في 11 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 12 يونيو 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا