تلخيص كتاب سيطر على حياتك للدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تلخيص كتاب سيطر على حياتك للدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله

  نشر في 22 فبراير 2015 .

كتاب سيطر على حياتك هو عبارة عن كتاب تحفيزي صغير الحجم وسهل القراءة، يتحدث عن كيفية كتابة أهداف الحياة.. والتعامل مع الوقت..إضافة إلى التحكم في الذات واتخاذ القرارات المناسبة، في الوقت المناسب.

هل لديك هدف في الحياة؟

الإنسان بدون هدف واضح ومكتوب وبدون خطة مدروسة لتحقيق هذا الهدف يعيش حياته في ضياع ويسير بدون وجهة محددة ومرسومة بدقة، كمن يذهب في عطلة لمكان معين دون أن يأخذ معاه الزاد من مال وخريطة طريق ومعلومة عن المكان الذي يريد الذهاب إليه.

لماذا لا يقوم الناس بتحديد أهدافهم في الحياة؟

لماذا نخشى من الجلوس أمام ورقة بيضاء لنرسم عليها خططنا ، وأهدافنا في الحياة؟

من الأسباب التي تجعلنا نحجم عن التخطيط ووضع الأهداف هي:

- أولا: الخوف:

الخوف من الفشل ، أو الغد ، أو من المجتمع أومن تجارب سابقة مؤلمة ، كل هذا يجعل الإنسان يصاب بنوع من الشعور البغيض وبحالة من عدم الرغبة في التفكير والتركيز وبالتالي معرفة وكتابة الأهداف.

الخطوة الأولى في سبيل تحقيق الأهداف هي محاربة الخوف، والتسلح بالشجاعة في مواجعة كل العراقل كأخطاء الماضي وتصحيحها.

- ثانيا: النظرة المشوشة للذات:الرؤية المهزوزة للذات ، تنعكس على المرء في كل شؤونه، مما يشعره بأنه غير كفء وغير قادر على انجاح والتميز وأن النجاح لم يخلق له.

- ثالثا: التأجيل والتسويف:التأجيل هو تأخير عمل اليوم إلى الغد. فتسوف وتؤجل وتؤخر ما لا يجب تأخيره، إلى أن يمر العمر منك وحياتك خاوية إلا من أمنيات لا تجدي نفعاً

الموسف يعشق كلمة "فيما بعد" و يسجل أرقام قياسية في قول "سأفعل" ، وهو شخص مبدع في استدعاء الحجج والمبررات التي تمنعه من القيام بعمله.

- رابعا: عدم الإيمان بأهمية الأهداف:هناك من البشر من يرى عدم أهمية تحديد الأهداف في الحياة وكتابتها ويرى أنها مضيعة للوقت.الشخص الذي لا يخطط قد ينجح لكن الصعوبات والعقبات التي ستواجهه ستكون أكثر وأشد.

- خامسا: عدم المعرفة:هناك أشخاص يريدون تحديد الأهداف لكنهم لا يملكون الذخيرة المعرفية التي تؤهلهم لذلك كما أنهم لا يعملون على امتلاك هذه الذخيرة، فالذي يريد الوصول إلى مكان ما يجب أن يتوكل على الله ويعمل ويتعلم للحصول على هذا الشيء.

لماذا يجب أن يكون لدينا أهداف؟

أهمية الأهداف:

1) ـ للتحكم في الذات: عندما يكون لدى المرء برنامج منظم ومتكامل ومتزن لتحقيق أهدافه سيتحكم في حياته أحسن ويكون لديه القدرة للنجاح في كافة شؤون حياته، كما أن رؤيته للأهداف تتيح له المقدرة للثبات والصلابة في مواجهة مشكلات وعقبات الحياة.

2) ـ الثقة بالنفس: بمجرد كتابة الأهداف ووضع خطة ستجد أن ثقتك بنفسك قد تزايدت وتحكمك بحياتك أيضا وستدفعك هذه الثقة إلى مزيد من التقدم الرقي لتحقيق نتائج مبهرة وكبيرة.

3) ـ رقي الذات: تحقيق الأهداف يخلق نوعا من احترام المرء لذاته وتقديره لها، وتدفعه إلى الثقة فيها والإيمان الكامل بقدراتها.

4) ـ إدارة الوقت: عندما تحدد أهدافك ، ستجد نفسك مضطرا إلى تنظيم أولوياتك، وإدارة وقتك بشكل سليم .وعندما تضع إطار زمني لتحقيق أهدافك، ستجد تركيزك أصبح أقوى، وقابلية الخضوع لمضيعات الوقت صارت ضعيفة.

5) ـ استمتع بحياتك: عدم وجود خطة لحياتك يجعلك تعيش الحياة كأنها حالة طوارىء، على العكس من ذلك فوجود خطة منظمة ومتوازنة لحياتك، سيجعلك أكثر تركيزا على طريقة معيشتك، ستجد النشاط والإستمتاع الدائم بحياتك.

كيف تحدد هدفك في الحياة؟

لكي تكون ناجحا في حياتك، وتضع خطة متزنة لها، يجب مراعاة خمس أركان هامة، وهي:ـ الركن الأول: الروحاني:وهو الركن الأهم من أركان الحياة المتزنة والذي يشتمل على: علاقتي بالله، إيماني، معتقداتي، قيمي ومبادئي في الحياة.ـ الركن الثاني: الشخصي:هذا الركن يشمل العائلة، العلاقات الشخصية، التعليم ، الترفيه ، السفر، الإجازات...إلخ.ـ الركن الثالث: المهني:ويشمل المستقبل المهني، وقدراتك على التعلم من أجل تحسين مستقبلك الوظيفي.ـ الركن الرابع: المادي:وهو يشمل على الإستقرار المالي، دخلك، الإستثمارات التي يمكنك القيام بها، خطة اعتزال الحياة العملية.ـ الركن الخامس: الصحة:والصحة تشمل: الصحة البدنية، الوزن ، النظام الغذائي، العادات الغذائية.وللحفاظ على توازن الأركان الخمسة، هناك عدة نقاط مهمة:

1ـ كن يقضا دائما تجاه ما تقوم به.

2ـ خاطب نفسك.

إسألها دائما كيف نستطيع الإرتقاء والتميز.

3ـ متى؟

التفكير في عامل الوقت ، ومخاطبة الزمن شيء إيجابي ومهم.حدد وبدقة متى تبدأ.. ومتى تنتهي من أهدافك؟

4ـ كيف؟

كيف أصل إلى ما أريد؟

5ـ ما الذي يتحتم علي فعله كي أحقق هدفي؟

الهدف المستمر .. والهدف المنتهي

الناظر إلى الأهداف سيجد أن هناك نوع من الأهداف المنتهية (كالتوقف عن التدخين) أو (تعلم لغة) فهي تنتهي بإنتهاء الشيء المراد تحقيقه، وأهداف مستمرة ك (التخطيط لمستقبلك) أو (الإرتقاء بوضعك المهني والأسري) أو (برنامج إيماني) فهي أهداف دائمة مستمرة، تظل مع الإنسان طوال حياته.حاول أن تُكسب أهدافك صفة الإستمرارية، بأن تعطيها أبعاد أخرى أكثر عمقا، بتعلم اللغة قد يتبعه متابعة دوريات أو نشرات أو مستويات أعلى لتنمية تلك اللغة.

أنواع الأهداف:

تنقسم الأهداف إلى ثلاث أنواع رئيسية وهي:

1ـ أهداف قصيرة المدى:والتي تستغرق في غالب الأحيان مابين 15 دقيقة إلى سنة تقريبا، وهي طريقة ممتازة للتدريب على تحديد الأهداف، وتنمية عادة التخطيط لديك.

2ـ أهداف متوسطة المدى:والتي يكون إطارها الزمني من سنة إلى خمس سنوات، وهذه الأهداف هي إستمرارية جيدة للأهداف قصيرة المدى وتساعدك على الإلتزام بتحقيق أهدافك.

3ـ أهداف طويلة المدى:والتي تشمل حياتك بأسرها ، وهي التي تخط طريقك في الحياة، وترسم علاقتك بنفسك وخالقك ومن حولك.المبادئ الإثني عشر لتحديد الأهداف

1ـ حدد جيدا ماذا تريد

2ـ يجب أن يكون هدفك وقعي ويستحق التحقيق

3ـ الرغبة المشتعلة

4ـ عش هدفك

5ـ اتخاذ القرار

6ـ اكتب هدفك

7ـ تحديد إطار زمني

8ـ اعرف إمكانياتك

9ـ ادرس المصاعب واستعد لها

10ـ تقدم

11ـ قيم خططك

12ـ الإلتزام

مراحل الوصول إلى الهدف

ـ دون أهدافك في ورقة صغيرة بحجم بطاقة العمل واجعلها معك دائما واقرأ ما فيها في الصباح ، في العمل ، و قبل أن تنام.ـ تخيل هذه الأهداف عدة مرات في اليوم وكون صورة واضحة في ذهنك لهدفك.ـ تسلح بالتأكيدات الإيجابية كل صباح.ـ تصرف كأنك قد حققت هدفك فعليا، تفاءل واعمل بجد.ـ استخدم قاعدة العشرة!.. إفعل يوميا شيء يقربك فقط 10 سنتمترات من هدفك.ـ تحمل المسؤولية ، كن قادرا على دفع تكاليف هدفك، لا تلوم الآخرين على الأخطاء، كن عالي الهمة.

إدارة الوقت:

فوائد تنظيم الوقت:

1ـ السيطرة على يومك.

2ـ يتيح لك الإستغلال الأمثل ليومك.

3ـ يسمح لك بإيجاد وقت للإجتماعيات والترفيه: إدارتك السليمة لوقتك ستجعل لديك متسع من الوقت للإلتفات إلى عائلتك، وأصدقائك، ويساعدك على تنمية نشاطاتك الإجتماعية .

لصوص الوقت:

من مضيعات الوقت ومهلكات الزمن و لصوص الدقائق والساعات،نجد:

1ـ المماطلة والتأجيل.

2ـ الخلط بين أهمية الأمور.

3ـ عدم التركيز.

4ـ عدم القدرة على قول لا.

5ـ المقاطعات المفاجئة.

6ـ التخطيط غير اواقعي.

7ـ المجهود المكرر.

8ـ عدم النظام.الطرق المثلى للتعامل مع لصوص الوقت:كيف نتعامل مع داء المماطلة؟

ـ حدد أولوياتك جيدا:تعلم كيف تصنح جدول لنفسك، يحتوي على مهماتك وما تود القيام به.ـ ركز جيدا فيما بين يديك:لا تسمح للشرود بأن يأخد من ذهنك مأخذا، إذا بدأت في مهمة فاعمل على إنجازها كاملة، فإذا زارك الشرود وأحسست بالسرحان ، فذكر نفسك بثمرات الإنتهاء من العمل، وحاول جاهدا أن تكون أقوى من دواعي الكسل والخمول التي تزورك وتراودك عن إنهاء مهمتك.ـ تعلم قول لا.ـ لا تكرر المجهود.ـ التخطيط المنطقي.ـ تعامل بقوة مع المناسبات الإجتماعية.

مدير الوقت:

ـ قرر أن تكون مدير ممتاز للوقت ، لا للتسويف والمماطلة والوقت الضائع.ـ أخبر من حولك بعزمك هذا، وطالبهم بساعدتك.ـ ارسم في ذهنك صورة لنفسك بعدما تمكنت من السيطرة على وقتك والتعامل معه باحترافية وإتقان.ـ قم بعمل جدول المهام واجعله أسلوب حياة يومي.ـ نم مبكرا و استيقظ مبكرا.ـ قبل الشروع في أي خطوة، جهز كل ما ستحتاجه خلال هذه الخطوة ، هذا سيجنبك تشتت الذهن وضياع الوقت في البحث عن الأشياء الضائعة عنك.ـ قسم المشروع الكبير إلى مشاريع صغيرة ، ونفذه جزء، جزء إلى أن تنتهي منه تماما.ـ إستخدم إستراتجية الدقائق العشر!. فإذا كان لديك عمل ما يجب أن تقوم به، لكن تراودك نفسل على تأجيله، فروح عن نفسك قليلا ثم قم بالبدء في هذا العمل لمدة عشر دقائق فقط في هذا المشروع ، هكذا عندما تعود إليه مرة أخرى فستعود إلى استكمال ما بدأت، وسينتهي لديك ثقل البداية.ـ استخدم قوة البرمجة الشخصية، في كل يوم أكد لنفسك أنك مدير ممتاز للوقت.

التغيير

المحطات الست للتغيير:

1ـ الملاحظة:فتش في نفسك ، راقب شريط حياتك، ألق نظرة على ذاتك، لاحظ سلوكك وأفعالك إلى أن تقع على السلوك السيء الذي تنوي تغييره.

2ـ القرار:إذا لا حظت خلل في حياتك وقر في وجدانك أنه خلل وأنه يسبب لك المشكلات، فالحل الأمثل والتلقائي أن تبادر وبلا إبطاء إلى اتخاذ قرار حالي بتعديل هذا الخلل.

3ـ التعلم:بذل المزيد من الجهد من أجل التعلم وتثقيف النفس.

4ـ الإستعاب:الخطوات البسيطة الواثقة أهم وأفضل من الخطوات الواسعة المفاجئة.

5ـ الممارسة:العادة التي غيرتها ستعلن عن نفسها بين وقت وآخر، في إختبار عملى على مدى صدقك في عملية التغيير.العادة الجديدة تحتاج إلى صبر وإصرار من أجل ترسيخها وتعويد النفس عليها.

6ـ الإستمرارية:المواضبة على فعل السلوك الجديد أمر بالغ الأهمية، في أي مرحلة من المراحل السابقة ، المواضبة والإستمرارية مكون أصيل وجزء لا يتجزأ منه.

محطات في رحلة التغيير:

ـ حفز نفسك دائما، أيقظها من الخمول، وداعب فيها نقاط القوة والطموح، وأخبرها أن التغيير هو خطوة هامة في سبيل تحقيق النجاح والسلام الداخلي.ـ اعرف نقاط قوتك، وأماكن ضعفك.ـ كن مستعد للتغيير.ـ غير نفسك إلى الأفضل وارتقي إلى مراتب المتميزين.

حاصر أفكارك:للفكر برمجة راسخة مكتسبة من سبعة مصادر مختلفة جعلوا منه قوة راسخة ومرجع للعقل يستخدمه الإنسان داخليا ، وخارجيا:

1ـ الوالدين.

2ـ المحيط العائلي.

3ـ المحيط الإجتماعي.

4ـ المدرسة.

5ـ الأصدقاء.

6ـ وسائل الإعلام.

7ـ أنفسنا (نحن).



  • 4

  • عبد الباسط بوشقري
    مهندس كمبيوتر ومتخصص في نظم التشغيل لينوكس،مولع بكل ماله صلة بالكمبيوتر و تكنولوجيا المعلومات ، أحب الشعر العربي من مواقعي: http://blog.bouchakri.com و http://9alam.bouchakri.com
   نشر في 22 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا