أيّها القمر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أيّها القمر

من مذكّرات عاشق

  نشر في 16 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 20 غشت 2019 .

رنا ببصره إلى القمر محزوناً مثقلاً بعبء الوحدة الباهض، وطفق يسلّي نفسه بمناجاته قائلاً:

أيّها البدر الساطع في فُحمة هذا اللّيل البهيم.. يا لؤلؤةً تدلّت في سمائنا كما تتدلى لؤلؤة من أذن امرأة زنجية.. كلّما رمقك بصري وأنت مكتمل السطوع باهر النور، تذّكرتُها، تذّكرتُ وجهها في ملامحك، وصفاء وجهها في سناك. ولكم كنتُ أُخاطبها مداعباً: يا قمر، ما قرابتك من ذاك الّذي يتلألأ في كبِد السماء؟ فتهشّ ضاحكة لدعابتي، وكم تخيّلتُ أنّك تضحك طرباً لضحكتها أيّها القمر؛ فتجعلني فكرتي هذه أغار كالمجنون عليها منك! ثمّ أُعلّل النفس بأنّها أختك التوأم فتهدأ نفسي.

أنت يا قمر فريد في عُلاك في سماء الأرض، وهي فريدة في بنات آدم. أنت تسترق الأنظار وتختلب الألباب وتريح النفوس وتُبهجُها بنورك الوضّاء البديع الّذي اقتبسْته من الشمس، وهي مثلك في جاذبيتك لكنّ وجهها اكتسى بقبس من نورك لا ينقطع مداده ولا تنفد مادّته.

ثمّ حجبت القمر سحابة بيضاء خفيفة، ونزلت قطرتان من الدموع على وجنتي صاحب القلب الكسير الشيّق، وقال: كأنّه يسرّك يا قمر عذابي.. وما هذه الغيمة الّتي احتجبتَ بها عنّي إلّا كناية اتّخَذتها عن حبيبتي وهي تحتجب عني بخمارها لتزيد من شغفي بها وشوقي إلى رؤية ثغرها المتبسّم..

ثمّ انهمرت دموعه تترى على خدّيه.. وقال: لَكَم كنّا نجلس على الأرجوحة تحت نورك أيّها القمر نراقبك مُغتبطين ونتناجى مناجاة العشّاق ونحن في قمّة هنائنا وجذلنا..

لهف نفسي من لي برسّام قادر على أن يرسمنا نحن الثلاثة على تلك الحال يا قمر، يرسمنا فيوقف لنا دوران الأفلاك وتقادم الزمان في لوحة تنبض بالحياة والإحساس، أنظر إليها فأراها كما يرى الإنسان أحبّ ذكرياته إلى قلبه، لأذوب وجداً في لوحته هذه وأغرقها بدموعي وأبثّها حسرات نفسي؟

وتأوّه ومسح بكفّه دموعه عن صفحات وجهه. ثمّ نظر إلى السماء مليّاً وقال وملؤه الأسى: ها أنت ذا تنحدر من مكانك يا قمر، تروم مفارقتي. ألي طاقة على احتمال أن تتركاني كلاكما، وتُسلِماني لوحشة هذا اللّيل وحيداً كالمقبورين، أنتظر الصباح كما ينتظرون الصيحة الآخرة ليقوموا من أجداثهم؟ وما صباحي يا قمر بخير من ليلي.

ألاَ أَيُّـهَـا الـلَّـيْـلُ الـطَّـوِيْــلُ ألاَ انْـجَـلِــي… بِـصُـبْـحٍ، وَمَــا الإصْـبَـاحُ مـنِـكَ بِأَمْثَلِ

كنتُ أترقّب طلعتها وإنجازها عِدَتِها بأن ترجع إليّ بعد شهر قاسٍ من افتراقنا، فإذا بك تظهر بدلاً منها، عُذراً أيّها الرفيق القديم والصديق النديم، رغم منزلتك في قلبي وعلوّها، إلّا أنّ مكانها لا يشغله أحد كائناً من كان..

وغفى العاشق وهو على حاله منتظراً أفول اللّيل وشروق الصباح بطلوع وجه حبيبته عليه.


  • 3

   نشر في 16 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 20 غشت 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا