إنها الموسيقى تحُكمك ببراعة! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إنها الموسيقى تحُكمك ببراعة!

الأغنيات ليست ملاذ .! الأغنيات برد .. برد ..وجليد!

  نشر في 20 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .



متى كانت الأغنياتُ شيئاً بهيجاً؟

أنت تدرك ذلك عندما تسلم جسدك لأغنية وتغوص في قاع ألحانه .. لتوقظ جرحك , حنينك , ذاكرتك! تأتي بالماضي طوعاً وأنت الذي يتألم ولكن مخدّر ! تغمض عينيك.. تقفز .. تركض وتتمايل تختنق وربما تتنفس !

إنها الموسيقى تحُكمك ببراعة!

تشُدك للوجع الذي بقلبُك, تأخذك الى أخر العُمق تنقاد معها كـ مخبول! ليس له من أمره شيء وإن إستطاع !

أنت تنصهر. تعيش وجعاً لذيذ! يشبهه حالات الإشتهاء حينما تتبناك الأحلام بتحقيقها, تخيّل تلك اللهفة المشبعة؟ وماقد يتبع بعضها من ندمان وحسراتٍ قاتلة! 

يُقال بأن الأغنيات مولد ذكريات ..’ تخيل في هذا الليل المنصرم حنيناً أن تستمع لـ أغنيات  المبجلةأم كلثوم!

أن تكمل ليلُك بذات الرتم! أن تهدأ كما كنت ألاّ تشتعل ؟.. وتقول للحنين هيتَ لك !

آهٍ عليك! أنت تفعل والسامعون جميعهم يفعلون!

لأخبرك ياحبي وإلا أطيل ..

كنتُ قد وعدت نفسي ألا أرتل أحاديث الشوق سراً , ولكني أرتكبها في كل ليلة يحتمي بها القلب وأنطفيء ولاينطفيء فلتعلم أني على الوعود ماعدُت أحتمل!

أكتب إليك وأنا على حافة من الإنهيار وهذا الليل الذي قد جاء يشدو ! حيّ على الحنين

أكتب إليك وأرق الذكريات يثير رغبة اللقاء,رائحة العناق ودويّ قلبكَ حين إلتصاق.. هل ثمة مايفرقنا حينها؟

أنّ أصرخ في هذا الليل . أشتم الحياة التي تبتلع الأحلام, ترهق الأمينات وتُبكينا وتُبكيك .. أتساءل إن  أبكاك هذا الليل؟

أنت تنغرس بداخلي كغمد خنجر .. وكأنك تستفز شجاعتي وأنا التي تنهزمُ أمام قلبها!

يارجل الغياب ! 

فلتعلم أنيّ لست بخير..

وأنك لاتنام بداخليّ .. ولكن قد تستيقظ بفرط إثر اغنية !

هذا الليل وأنا وأنت .. وأنا وأنت .. وأنا وأنت .. ونحن

وأغنية واحدة كفيلة بالإنصهار !


كارنينا*


  • 2

   نشر في 20 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا