ليس من شأنك هذه حريتي ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ليس من شأنك هذه حريتي !

  نشر في 31 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 02 فبراير 2020 .

لا أحد يرغب منا أن يتدخل بحياته الشخصية نريد أن نفعل ما نشاء كما يحلو لنا ولو كانت أمورا سيئة، ولكن هذا خطأ اذا كنا في مجتمع عربي إسلامي، لا يصح كسر العادات والتقاليد والتخلي عن المبادئ والقيم وتسميتها بالحرية ، أن كنت ترغب أن تعيش حريتك هناك دول اجنبية تمتع هناك مع انه المتعة ليست بممارسة الفضائح وتجاهل النصائح بل بالاحترام والاحتشام ،

استر على نفسك أن ابتليت ، ما أجمل أن نترك بصمة جميلة بالحياة نصبح أسوة حسنة للكبار والصغار بأخلاقنا الحميدة هذا الإرث الطيب الذي سيبقى سيرته حية وان كنت تحت التراب ، فكروا دائما بالسمعة هي التي ترفع قدر الإنسان لا جسده وشكله ف جمال الروح اغلى من الانحطاط والفساد ، امك حملت بك شهورا في بطنها ثم انجبتك لا تستحق هذا العناء أن كنت ذو شخصية خبيثة وتصنع المشاكل وتتمادى من غير وجود رادع ولا وازع ديني، لا تشوه جنسيتك بأفعالك المشينة انت هكذا تفتح مجال للحاقدين والحاسدين بالشماتة ببلدك قبل أن تُقدم على أي فعل فكر بالنتائج حاسب واحترس،

الحرية الحقيقية هي أن تمشي بثقة من غير خوف لأنك لم ترتكب اي تصرف سلبي سواء بالواقع أو بالمواقع✋.



   نشر في 31 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 02 فبراير 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا