جرعات حنان(4) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

جرعات حنان(4)

(العطاء الصافي من القلب لا يمر مرور الكرام، فسيبقى يُحلق ويُحلق إلى أن يعود إلى صاحبه بشكل مزين، وسيزينه من رأسه إلى أخمص قدميه ولكن بطريقته الخاصة).

  نشر في 04 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 09 غشت 2019 .

جائت "توليب" مع رهف إلى المعرض بعد مكالمة الدكتور "مارك" الضرورية لها، في هذا الوقت كان "أوس" جالساً على الكرسي الخارجي من المعرض ينتظر بفارغ الصبر، (وصلت رهف) وعندما رأتهُ هتفت بصوت عالي "أوساااااااااا" وهرعت إليه مسرعة، احتضنها وأجهش بالبكاء.

قامت "توليب" بمحاولة أخذ رهف منه قائلة: ابتعد عنها من أنت !! لما تُقبلها بتلك الطريقة هيا ابتعد، قال لها "أوس": بل أنتِ من!! ثم قال: هذه ابنتي رهف، أبحث عنها منذ شهور. 

قالت له "توليب":  مستحيل أباها "ريان" مات في السيل على طريق مدينة "بون"، ثم صمتت وتذكرت أن "رهف" كانت تذكُر أسم "أوسا" باستمرار،  فقال لها "أوس": ريان يعاني من الأمراض النفسية، كان يُحب زوجتي بطريقة مهوسة، ولكنها كانت في حالة صد دائمة له، وعندما تزوجت أنا بها بدأ يُلاحقنا باستمرار محاول أذيتي، ثم صمت قليلاً وقال بحزن: وقد توفيت زوجتي أثناء ولادة "رهف" ومن هذا الوقت بدأ يلاحق "رهف" محاول أخذها ويُظنها ابنته،وقد نجحَ  في ذلك في يوم ميلادها الثالث.

 أصيبت توليب بصدمة وصمتت لبرهة من الوقت، لم تستوعب  ما حدث، كما شعرت بالفقدان وبدأت دموعها تتهافت.

 وصلت المباحث وانتهت من التحقيقات ثم قامت بتسليم "رهف" لأوس، شكر "أوس"  "توليب" لعنايتها برهف وقدم لها مبلغ من المال كمحاولة شكر، ولكن توليب لم تقبله، ثم حضنت "رهف" بقوة وأثناء ذلك انتبهت على أزرار قميص "رهف" إذ بها غير متناسقة، ضحكت ضحكات ممزوجه بدموع الفقدان.

أشفق "أوس" على "توليب" وقال لها: بإمكانكِ رؤية "رهف" متى تريدين، قالت له "توليب": علي أن أعود إلى بلادي فقد حان وقت العودة، كما أن جفاف هذه المدينة يقتلني، كما أني اشتقت إلى رائحة مدينتي دمشق.

بعد عام كامل من هذا اليوم...  عادت "توليب" إلى الشام وأثناء وصولها المطار إذ بفتاة صغيرة تهزها من أسفل ثوبها قائلة لها: أمي أزرار قميصي ليست متناسقة ... نعم نعم  هي "رهف" !  فقد تزوج أوس بتوليب وقررو العيش في بلاد  الشام.

(العطاء الصافي من القلب لا يمر مرور الكرام، سيبقى يُحلق ويُحلق إلى أن يعود إلى صاحبه بشكل مزين، وسيزينه من رأسه إلى أخمص قدميه ولكن بطريقته الخاصة).

علاقة توليب برهف كان بها نوع خاص من العطاء وهو أسمى أنواع العطاء، فهو نوع من الأمان الخالي من الإطمئنان المزيف، كانت جرعات حنان.


  • 9

  • سهام سايح
    ‏كاتبة‏ لدى ‏Mawdoo3.com - موضوع .كوم‏،، وكاتبة‎‏ لدى mqqal.com،،،،،،،، درست ‏‎Business Administration‎‏ نشرت لي العديد من القصص القصيرة
   نشر في 04 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 09 غشت 2019 .

التعليقات

تحياتي صديقتي
0
سهام سايح
يسعدني مرورك❤️❤️
حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن أبي قابوس عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء الرحم شجنة من الرحمن فمن وصلها وصله الله ومن قطعها قطعه الله ، مشكورة على جمال الواقعية واخبارنا بان هناك من يزال في قلبه ذرات حب كثيرة للاخرين .
0
سهام سايح
صح لسانك ،، ولا يوجد أجمل من الرحمة في حياتنا
Salsabil Djaou منذ 7 شهر
قصة جميلة جدا جدا سهام ، مشوقة تشد القارئ لمتابعة القراءة ، أبدعت حقا سهام ،دام قلمك الرائع.
2
سهام سايح
كم اسعدني مرورك جميلتي أدام الله عيناكي الجميلتان التي ترى كل شيء جميل
Menna Mohamed منذ 7 شهر
قصة رائعة سلمت يداكي اختي بانتظار كتابتك الجميلة دائمآ ❤❤
4
سهام سايح
شكرا لك يا جميلة انا سعيدة بهذه الثقة
Menna Mohamed
العفو يا جميلة انتي جديرة بهذه الثقة عزيزتي اتمني ان اري دائما كتابتك الجميلة ❤ ❤
سلمت يداك , ابدعت
4
سهام سايح
شكرا حبيبتي
مريم منذ 7 شهر
راااقت لى...رغم قصرها .لكنى كنت اتمنى لو كان ريان على قيد الحياة. ووجد فى توليب حبا متبادلا عوّضه عن معاناته.وان اصبحت رهف قاسما مشتركا بينهما...بعد اعادتها لوالدها.
شكرا سهام.
6
سهام سايح
كم جميلة هذه الفكرة لم تخطر عبالي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا