خذها إلى البحر.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خذها إلى البحر..

  نشر في 10 أكتوبر 2015 .

... واحلم أن موجةً زرقــاءَ جاءَت تطرقُ باب بيتك؛ افتحْ لها، وابتسمْ إذا أمكنك الابتسامُ دون تكلف، لكن إيَّاكَ أن ترتكبَ حماقةَ دعوتها للدخــول.

أمسك بيدها وخذهـا إلى البحــر.. 

خذها إلى البحر، واتـرك بابَ بيتك مشرعــا للسارقين، لا تهتم فكل اللصوص يعرفون بيتَك، وكلهم يلعنونه؛ كلما حاولَ أحدهم أن يسرقك؛ لا يجد إلا ما أسميتَه أنتَ قصائـدا، لو ترى حسرتَهم حين يقلبون دفاتـرك البالية بلا جدوى! أحدهم كان مغتاظـا من متاعك الذي لا يصلح لشيء، تعثَّر بنصٍّ لم يكتمل، وعوض أن يلعنَ الظلام لعنَك!

خذها إلى البحر.. وتجنَّب الشوارع المكتظة بالعابرين، فالعابرون كسارقيك لا يعبؤون بالقصائد ولا بالمـوج الأزرق

سرْ بها عبر أزقة المدينة الضيقة، دعها تصافح الأطفال، دعها تغسل الحزن عن أعينهم

ولو ارتـأتْ أن تلاعبهم قليلا؛ فكن صبورا.. وانتظرها..

لا تشغل بالك بأمـر بيتك المشرَع بابُه للسارقين.. لقد يئسَ السارقون من بيتك! لو سمعتهم؛ يوصي بعضُهم بعضا: إياكم وبيتَ الشَّاعر، لن تجدواْ فيه إلا الأخيلةَ البلهاءَ والدفاتــر!

خذ بيدها، وسر بها نحو البحر؛ دعها تتكِئُ برأسها على كتفك.. دعْ جدائلها الزرقاء تنسكب فيك، وافتح لملحها جراحَك.

خذها إلى البحــر.. فإذا أتيتُماه؛ أطلق يدَها، وراقبها تبتعد حتى يشربها الأفق.

يا صديقي لم تخلقْ الأمواجُ الزرقـاء كي تصاحب البشر!

فاحفظ لونَها، ملحَها، عبيرَها، بردَها، واحفظْ شكلَ الوقت حين كانت فيك..

خذها إلى البحر .. وانسَ أخيلتك البلهاء عن متاعك الثمين في بيتك؛

لقد يئسَ الوقتُ من هواجِسك، كما يئسَ السَّارقون من بيتك.


  • 3

   نشر في 10 أكتوبر 2015 .

التعليقات

رائعة كلماتك ، تحياتي أخي
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !

مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا