صرخات من جوف الصحراء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صرخات من جوف الصحراء

المقالة 1 رغبة تائهة

  نشر في 05 يونيو 2017 .

ربما يكون العنوان ليس له علاقة بصورة المقال او ربما حتى عند قراءة المقال الاول لاتجد له علاقة بالعنوان , ولكن هذا المقال هو قصة قصيرة لللفتى الجامح الذى سيصحبنا فى رحلة صامتة الا من دوى صرخات الصحراء الخالية ,اولا نذهب فى جولة داخل حياة هذا الفتى بطل قصتنا لننظر ونعلم كيف وصل لان يحكى لنا قصص الصرخات .

بطلنا معاذ شاب عشرينى على قدر من الذكاء والخلق متفوق الى حد ما دراسيا مع مشاكل اجتماعية واضحة فى التواصل والاختلاط الاجتماعى يحب العزلة والهدوء ويجد فى صداقة نفسه الالفة ,مر فى سنين دراسته الثانوية بتجارب حب فاشلة دائما مكان اصدقائه يدفعونه اليها او كما نقول فى مصر "بيظبطوه " كانت تجارب مثيرة جديدة خاضها بشجاعة واقدام يحسد عليه ولكنه فشل واصطدم بشخصيات مائعة لزجة تملى حياته باحاديث الوان الجيب وتناسق لون الحذاء مع البلوزة والصبغات الجديدة وهو الذى يرسل امه لشراء ملابسه له دارت راسه وهو يفكر "انا ايه اللى رمانى هنا " تحت قصف الاهتمام مبيطلبش وهى سميحة صحبتى احسن منى بتخرج كل يوم استسلم الفتى البائس وفقد الامل وتجامع نفسه وبعث للكائن الفضائى المتمثل على هيئة فتاة هى اقرب للزواحف منها للانسان بعث لها برساله انه مش الشخص المناسب واكيد هتلاقى ابن الحلال الاهبل اللى هيستحملها والحق الرسالة ببلوك وذهب للشرفة ليحتسى الشوكلاتة الساخنة ويتابع نجوم السماء ويفكر "هو ده انا "

دائما ما كانت امه تقول له انه متميز وسيكون له شأن ما وفى عقله الباطل كان يعتقد ويجزم بذلك على الرغم من قلة ثقته فى نفسه وبدا يفكر "انا كويس فى ايه " وبعد تدقيق وتمحيص وجد انه طالما كان قأرى جيد فى طفولته كان يقرا كل ما تقع عليه عيناه الصغيرتان ,قرر ان يكون مثقف وان ينهل من بحور ومجالات القراءة المتعددة ولم ينتظر انقضاء الليل انتظر نومهم جميعا وذهب لحاسوبه وحمل كل انواع الكتب التى وجدها امامه فى كل المجالات اقتصاد وسياسة وعلوم دينية حتى العلوم الطبيعية لم تسلم من بحثه انكفى فى غرفته مع هاتفه وحاسوبه يقرا ايام وليالى لم يخرج ولم يقابل اصدقائه

انبهر معاذ الصغير بما وجده فى الكتب وصرخ فى داخله كيف كنت غافلا عن العلم والثقافة احس بدم مختلف فى عروقه اكتسى بالمعلومات بدلا من الهيموجلوبين وجد نفسه فى ابطال الروايات  اصبح يبرمج قراءته على حسب حالته المزاجي اذا تحمس ذهب للاساطير الاغريقية وعندما تنتابه الحالات الايمانية المفاجئة يستحضر كتب التفاسير والحديث واذا اصطدم بمناخ سوداوى انطلق لشيكسبير , وجد نفسه فى ابطال الروايات غاص فى الخيال وتخيل نفسه فى كل رواية وقصة كان يقرأ بلا هدف وجد الالفة والرضا او كما ظن فى القرأءة سرعان ما نهشت داخله رغبة وصوت ارتفع وازعجة ليلا ونهارا "هل تكتفى بهذا " هل تكتفى بمجرد احتوائك للمعلومات اذا فلماذا اصلا قرات الم يكن من اجل تميزك واحلامك وطموحاتك فكر فكر وامضى اليل ساهرا يناقش ما اسماه معذبه المبهر صوته الداخلى وكالعادة انهزم معاذ لصوته وقرر ان لا يضيع ما اكتسبه من الكتب وان يصبح سلمه للمجد والمكانة ونسج خيوط خطته الناشئة توكل وانطلق ... يتبع



  • 2

   نشر في 05 يونيو 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 6 شهر
بإنتظار الجزء 2 ..
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا