صفقة القرن بعيون امريكية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صفقة القرن بعيون امريكية

روبين رايت – نيويوركر – ترجمة / محمد احمد حسن

  نشر في 12 فبراير 2020 .

بعد ثلاث سنوات من تصريحه القائل بأن السلام في الشرق الأوسط (( ليس صعبا كما يتصور الناس )) كشف دونالد ترامب عن خطة غير متوازنة تمنح اسرائيل أكثر مما كانت تسعى و تفرض متطلبات مخيفة يجب على الفلسطينيين أن يوفوا بها حتى قبل أن يتم البدء في مفاوضات . و قد وصف الرئيس خطته التي صاغها صهره جاريد كوشنر بأنها (( الفرصة الأخيرة )) . حتى أنها فشلت في تحديد المشاكل التي أدت إلى انهيار مبادرات السلام الأولى . الخطة تدعو إلى حل الدولتين و لكن اسميا بشكل كبير . تلبى الخطة مطالب اسرائيل التي طالبت بها منذ فترة طويلة بشأن السيطرة على المستوطنات و الحدود و الأمن و القدس و اللاجئين . و سوف يتم منح اسرائيل الحق في ضم أجزاء من الصفة الغربية التي تحتلها الآن و هو الأمر الذي سوف يقلص و يمزق وحدة الاراضى الفلسطينية . و سوف تفرض اسرائيل السيطرة على القدس كعاصمة (( موحدة )) . و سوف تفرض السيطرة الأمنية على كامل أراضى الضفة الغربية و غور الأردن و القدس . و سوف يترك للفلسطينيين دولة في طور التكوين ( proto-state ) تكون مجزأة بشكل مادي و تواجه تحديات اقتصادية و ربما لن تكون قابلة للحياة كبلد جديدة . تفتقر خطة ترامب أيضا إلى القوة الدبلوماسية بلا آلية رسمية لجعل الطرفين معا أو إلى اى إحساس بالإلزام كما أنها تمنح مهلة غامضة لمدة 4 سنوات للفلسطينيين لاستكمال قائمة طويلة من الشروط المسبقة فقط لكي يتحدثوا مع اسرائيل .

و قد أطلق نتنياهو على خطة ترامب (( صفقة القرن )) . فيما وصفها بول سالم رئيس معهد الشرق الاوسط في واشنطن و ابن احد وزراء خارجية لبنان السابقين ب(( هدية القرن )) أو (( ابارتهيد و لكن على نطاق واسع )) . دانيال كيرتز سفير الولايات المتحدة الأسبق في اسرائيل و مصر وصف الخطة ب(( احدث مثال على دبلوماسية الخداع و الدجل أو ما يعرف بدبلوماسية زيت الثعبان بمعنى إعادة تغليف و تعبئة الأفكار غير المفيدة و محاولة تسويقها على أنها أفكار خلاقة . و بعد أن تم قضاء 3 أعوام في معاقبة الفلسطينيين و أبعاد سياسة الولايات المتحدة عن أية مواقف واقعية قد تقود إلى السلام فإن الإدارة قد كشفت عن خطة سوف يرفضها الفلسطينيون بشكل مبرر . الأمر الذي يمنح الإدارة الفرصة لتأييد إجراءات الضم التي ستقوم بها اسرائيل )) .

الأبعاد المظلمة لخطة ترامب التي تـأجلت طويلا انعكست بشكل تمهيدى على الغرفة الشرقية في البيت الأبيض فخلال استراحة الظهيرة خلال جلسات المساءلة ( التي كانت مخصصة لبحث قرار مجلس النواب ذي الأغلبية الديمقراطية بعزل ترامب قبل تبرئته من قبل مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الجمهورية ) كان الرئيس محاطا من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي ثمن المقترح ( العبقري ) ك(( طريق واقعي نحو سلام متوطد )) . و لكن الفلسطينيين لم يكونوا حاضرين . ففى سبتمبر 2018 طلب ترامب من البعثة الدبلوماسية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية الرحيل عن واشنطن على خلفية أن الفلسطينيين لم يبذلوا جهدا كافيا من اجل السلام . هناك علم ممزق مازال مرتفعا فوق مبنى البعثة المبنى من الطوب الأحمر بالقرب من جورج تاون و لكن هناك لافتة صفراء بالقرب من المبنى تعلن أن المبنى المخصص لأغراض السفارات أصبح متاحا للبيع .

الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذى شارك في مباحثات السلام السابقة رفض بوضوح الخطة الجديدة حيث قال (( أقول لترامب و نتنياهو : القدس ليست للبيع و كل حقوقنا ليست للبيع و ليست خاضعة للمساومة و صفقتك لن تمر و كذلك المؤامرة لن تمر )) .

سفراء دول عمان و البحرين و الإمارات هم فقط العرب الذين كانوا متواجدين في الأبيض يوم إعلان الخطة .

مارتن انديك السفير الامريكى الأسبق في اسرائيل قال لن إن مقترح ترامب غير قابل للحياة لأن الفلسطينيين لن يقبلوا بما يوازى (( بانتوستان ))- و هو مصطلح يرمز إلى الأحياء الصغيرة الخاصة بالزنوج في جنوب إفريقيا ابان حقبة الفصل العنصري – على 70% من مساحة الضفة الغربية مع ضاحية صغيرة شرقى القدس كعاصمة لهم و لن يقبلوا كذلك السيادة الإسرائيلية على منطقة الحرم القدسي الشريف او جبل المعبد ( حسب التسمية الصهيونية ) ثالث أقدس الأماكن في الإسلام . و أضاف أن الصفقة (( سوف يتم معارضتها بشدة من قبل الجناح اليميني في اسرائيل و الذي يعارض بشدة قيام دولة فلسطينية و التخلي و لو عن شبر واحد من المنطقة c في الضفة الغربية )) .

تدعو خطة ترامب إلى إعادة رسم خريطة الضفة الغربية بما ذلك تبادل الاراضى التي سوف تمنح للفلسطينيين أراضى صحراوية غير متصلة بكثير من أراضى دولتهم في مقابل منح الأولوية لمشاريع الاستثمار العقاري في وسط الضفة الغربية ووفقا لايلان جولدنبرج الرئيس السابق للبعثة الخاصة المتعلقة بالمفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية فإن اللاجئين الذين غادروا في أعقاب حروب 1948 و 1967 سوف يمنحون أشكال من التعويضات . (( و بلغة تحمل قدرا كبيرا من التنازل )) لم يتم تحديد حتى عدد رمزي من اللاجئين سوف يسمح له بالعودة و قد لاحظ جولدنبرج الذي أصبح حاليا زميلا في مركز الأمن الامريكى الجديد أن الخطة تحتوى على عدد من معايير الأمان وضعت من قبل إسرائيل فاسرائيل هي التي سوف تقرر متى ينتهي الاحتلال . ويصف الأمر بقوله (( هذه وصفة للاحتلال الدائم )) . و تابع قائلا (( إذا تم وضع الأمر في يد اسرائيل فلن يحدث أبدا )) .

مقترح ترامب يدعو كذلك إلى جعل المناطق الفلسطينية منزوعة السلاح بما في ذلك معظم الافراد غير المسلحين من حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة و جميع الحركات المتشددة . و بالنظر إلى تاريخ الصراع في المنطقة فإن جعل الفصائل الفلسطينية تسلم سلاحها بينما تحتفظ اسرائيل بكامل تسليحها سوف يكون أمرا صعبا للغاية . هناك مشكلة مزمنة تعوق جهود السلام و هي الانقسام بين الفلسطينيين ففيما يدير سياسيو منظمة التحرير الضفة الغربية فإن حماس تتحكم في غزة منذ انتخابات 2006 (( الانتخابات التي ادعت إدارة بوش الابن أنها خطوة نحو دفع الفلسطينيين إلى مزيد من الوحدة السياسية للمساعدة على تحقيق السلام . فقط عمقت الانقسام بين الخصوم الفلسطينيين )) . تتضمن خطة ترامب قائمة طويلة من المطالب تشمل أيضا إنهاء (( الانشطة الضارة )) للفصائل الفلسطينية ( أنشطة المقاومة – المترجم ) و إزالة مضامين (( ثقافة التحريض )) في الكتب المدرسية . و لخلق حوافز فإن الخطة المكونة من 50 صفحة تحوى ملحقا مكونا من 30 صفحة يضم خططا اقتصادية للضفة الغربية و قطاع غزة تم الكشف عنها في الصيف الماضي . و لكنها رفضت أيضا من قبل الفلسطينيين .

تمارا كوفمان ويتس السكرتير المساعد الأسبق لشئون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الأمريكية و التي أصبحت حاليا في مؤسسة بروكينجز قالت لى أن (( مقترحات ترامب قدمت بشكل رسمي كأساس للمفاوضات و لكن في الحقيقة صيغت كإملاء مفروض )) . و تابعت (( أصبح من الواضح أن الإدارة تخطط للاعتراف بالسيادة الاسرائيلية على كل الاراضى المخصصة للاسرائيليين في خريطة ترامب سواء قبل الفلسطينيون أم لم يقبلوا و هذا ما يجعل خطة ترامب سلاما مفروضا بالقوة ))

ويتس لاحظت كذلك أن توقيت الخطة يخدم بشكل واضح كلا من ترامب و نتنياهو سياسيا . فكلا الرجلين يواجهان صعوبات بشأن اعادة انتخابهما هذا العام . و أيضا يواجهان تحديات قانونية محفوفة بالمخاطر . فالزعيم الاسرائيلى قد تم توجيه ثلاث تهم بالفساد إليه . و الآن هو يقاتل من اجل البقاء سياسيا في ثالث انتخابات خلال عام . حيث فشل خلال الانتخابات السابقة في تشكيل حكومة . بينى غانتس زعيم حزب ازرق ابيض و الخصم الرئيسي لنتنياهو اعلن دعمه هو أيضا لخطة ترامب بعد أن التقى بالرئيس على انفراد . و لكن اسرائيل تواجه انقساما بشأن السلام . نفتالى بينت الزعيم الأسبق لحزب البيت اليهودي ووزير الدفاع في حكومة نتنياهو الائتلافية أعلن انه هو و حزبه (( لن يسمحوا لحكومة اسرائيل بالاعتراف بدولة فلسطينية على أية حال )) او التنازل و لو عن سنتيمتر واحد من الأرض للعرب .

مبادرة ترامب ربما تواجه أيضا تحديات قانونية . فقد صرح لي سالم أن قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالمستوطنات الموجودة في الضفة الغربية كجزء من اسرائيل ينتهك القانون الدولي و قرار مجلس الأمن رقم 242 الذي يؤكد عدم القبول بالاستيلاء على الأرض عن طريق الحرب . الخطة الأمريكية الجديدة تمهد الطريق لنتنياهو أو لخلفائه لضم جميع المستوطنات و يأتي هذا بعد اعتراف الولايات المتحدة بالاحتلال الاسرائيلى لمرتفعات الجولان و نقل السفارة الامريكية للقدس . و تابع سالم (( و هكذا تكون اسرائيل قد اعترفت واقعيا بدولة اسرائيل الكبرى دون اية شروط (( .

الخطة تواجه أيضا انتقادات في عقر دارها . فقد وصف السيناتور باتريك النائب في الكونجرس عن ولاية فيرمونت الخطة ب((الكوميدية )) لأنها تفيد طرفا واحدا فقط و ربما تضر بصورة أمريكا كوسيط نزيه بين كل الأطراف . و في قال في بيان صادر عنه أن (( الخطة سوف تقلل من احتمالية التوصل إلى التعايش السلمي بينما تدمر دور بلادنا الذي انتزعته بصعوبة كقوة استقرار في الشرق الاوسط ))

إن الصراع بين اسرائيل و العرب و الذي يدخل عامه الثاني و السبعين يعد واحدا من أطول الصراعات في العالم . و خطة ترامب من المحتمل أن تطيل أمد الصراع لأربع سنوات أخرى مع أثار مدمرة على جميع البلدان الواقعة في الشرق الأوسط المتقلب على الجمر و من المحتمل ألا يستفيد منها احد . 

رابط المقال الاصلى 

https://www.newyorker.com/news/our-columnists/trump-unveils-the-giveaway-of-the-century-on-middle-east-peace


  • 1

   نشر في 12 فبراير 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا