الـكلاب الناسخه «داعش و أخواتها» ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الـكلاب الناسخه «داعش و أخواتها» !

  نشر في 22 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

لم يسعفني الوقت بزيارة العراق أو سوريا أو اليمن أو حتى ليبيا حتى الآن , ولم أتمتع في السير ساهياً في أزقتها أو الوقوف شامخاً على أحد نواصيها التي تحكي نضالاتٍ قادتها الشعوب , بل ولم يسمح لي القدر بأن اجلس عصراً في أحد مقاهيها الشعبيه التي احتضنت اجتمعات المناضلين فجراً في خفيه , أو لمس أوراقها التي خُط عليها المنشورات التي كانت تدعوا لرفض المحتل ومقاومته شعبياً , لم يحدث ذلك كله حتى الآن , ولكن يبدوا أن هناك تطورات تشهدها هذه البلدان خاصه بعد دخول الجماعات المتطرفه إلى أراضيها و دخول ( الكلاب الناسخه ) إلى لغة حوارها !

ما هي الكلاب الناسخه ؟ هي داعش و أخواتها ( النصره , القاعده , انصار الله , بوكو حرام , انصار بيت المقدس ... الخ ) وكغيرها من أدوات البغي تدخل الكلاب الناسخه على الواقع فـ تنصب الحق نصباً , و تجر الأبرياء جراً , و ترفع الباطل رفعاً , ولم يكن هذا الأمر مستبعداً على من زور الحقائق و استغل الدين و لعب بعواطف الناس في مجتمعات تعتبر محافظه على الدين نسبياً , بل و الأمر من ذلك زرعوا فتنه طائفيه سطحيه على مستوى المجتمعات التي زُرِعوا داخلها !

لم يتقبل العقل البشري عمليات ( الـسـبـي ) النصروي , و لم تستوعب الأرواح الطاهره حتى هذه اللحظه عملية حرق معاذ الداعشيه , ولم يقبل المسلمون التفجير الحوثي للمساجد في اليمن , ولم يضحك التاريخ شيئ كما اضحكته عمليات الجهاد في ( سيناء ) من قبل انصار بيت المقدس رغم أنهم ملاصقون للـ (مقدس المحتل) , ولا يُقبل ما حل من دمار على بلاد الأفغان الجميله , لا أريد أن أكمل هذه الفقره بالذات فهي تطول و تطول و تطول ...

أصبحنا اليوم أمام حرب عنيفه تجاه الجماعات المتطرفة التي تلاقي رواجاً واسعاً في الأوساط الشبابيه المُغرر بهم , و الذين وصل اليهم الدين المشوه أو بالأصح ( الدين السياسي ) الذي يتغير و يتبدل على حسب المصالح السياسية المتقلبه دون أدنى اعتبار للمبدأ و الفكره و القداسه , و قد تنكر (أغلب) رجال الدين من مهمتهم الرئيسيه وهي طلب العلم و توضيح الدين للسائلين و انصرفوا إلى معاركهم الثانويه في محاولة اثبات سطحية الأرض و دوران الشمس حولها و حربهم في مناقشة الأحقيه بالخلافه الأولى , وطبعاً مراعاة مصالحهم السياسيه و الاقتصادية !

لا أتوقع بأن منطقتنا تستحمل المزيد من هدر الدماء و سفك الأبرياء , فقد عاشت هذه المنطقه عقود طويله من الاستبداد تحت ظل الاستعمار و خسرت الأرواح في حروب التحرير ومن بعدها فترات النضال العربي-الصهيوني و حروب الأرهاب المفتلعه و الحروب الأهليه و الحروب الحدودية و الثورات الدامية المباركه وغيرها الكثير , أتوقع بأن المنطقه يجب أن تأخذ أنفاسها قليلاً بعيد عن هذه الترهات اليمينيه الفاسده , و الحل يجب أن يأتي في القريب العاجل , لا أتوقع أن أحداً غير مقتنع بأن هذه البذرات هي نتاج ثقافه غبية نُشِرت في مجتمعاتنا و بمساعده جليه من الأمبرياليه الغربية التي استمرت تُشكل مصائبنا لعقوداً طويله بإعلامها و سيطرتها الإقتصادية في ظل هوان و صمت رهيب من أبناء هذه المنطقه !

السؤال المهم .. على عاتق من يقع واجب القضاء على هذه الجماعات ؟

صمتت دول المنطقه صمتاً رهيباً أمام المجازر التي تقوم بها هذه الجماعات وكأنها تكاد غير موجوده أصلاً , فهبت الدول الغربية كعادتها عارضه خدماتها -فارضه خدماتها- للقضاء على هذه الكتل المتطرفه و دخلت بإئتلاف عريض من أجل الحرب ولم نجد أي تطور بل على العكس رأينا داعش مثلاً تتمدد بالفعل ! و من ثم رأينا الغضب الأردني الحارق بعد حرق الشهيد معاذ الكساسبه ولكن هذه الحرب استمرت لسويعات فقط , ومن ثم خرج لنا البطل المغوار عبدالفتاح السيسي لقصف داعش ليبيا -رغم وجود انصار بيت المقدس على اراضيه- وهذه الحرب على داعش ليبيا لم نراها و لم نسمع عنها سوى في الصحف , أتوقع بأنه لا حل للقضاء عليهم إلا بـ ( الرغبه بالقضاء عليهم ) , فجماعات متخلفه كهذه الجماعات تحتاج لرغبه بالقضاء عليهم فقط لا غير ولكن من الواضح و الجلي أن المعارك المُفتعله عليها ماهي الا قصص و أساطير لم تنوي القضاء عليها أساساً و أن الشعوب المضطهده هي الوحيده التي تقاتلها في عُزله !

بكل صراحه لا أجيد الختام , و خاصه ذاك الختام المبتذل , ولكن بكل بساطه نحن نحتاج لتطهير هذه المنطقه من هذه الطفيليات التي كانت و مازالت تعيث في الأرض فساداً , فالأطفال و الشيوخ و النساء لا ذنب لهم في هواننا , فـ يجب علينا تقّـبُـل المعركة كـ الرجال و استئصال هذا الجسد الفاشي من أراضينا !


  • 1

  • فهد بن ماهر
    www.FhdMaher.net .. هنا البدايه , حيث اقف بـِ كل تبجح واستفزاز كي اشرح للـ كون العظيم .. من هو فهد ؟ إنه لـ شعور عبثي و ساذج .. فلا أحد يهتم !! بل حتى أنا نفسي لا أهتم من هـو فهد ! لـكن يجدر بـي القول بأن فهد هـو - شخص وُلِد في ز ...
   نشر في 22 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا