غابة الأوبئة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غابة الأوبئة

  نشر في 18 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 25 أبريل 2020 .

تعلمت أن العالم يكون أجمل حينما يكف المجانين عن كتابة التاريخ،

ويكون مسلياً أيضاً حينما نرى هؤلاء وهم يوادون السفهاء ويمجدون حماقتهم.

هل كان العالم يوماً بدون أحداث وأخبار متسارعة،وتسابق مخيف للانفراد بأخبار الرعب العاجلة! .

أتذكر فترة الهدنة حيث العالم بدون حروب، أحسست وقتها بمثالية العالم والمشاهير ورجال الدين، لكن سرعان ما أفسد كل هذا إنتاجات هوليوود في السينما وبرامج التوك شو وخطب رجال الدين وإجتماعات الحكام التي كانت تنذر دائماً بإحتلالٍ قادم.

صُعقت حين علمت أن بعض مشاهد أفلام هوليوود كانت حقيقية، هذة الفانتازيا المرعبة، حينما كانت الدول العظمى تشبع شهوتها في تمزيق الضعفاء، لم ينشر توثيق ذلك وقتها؛ كانت كلها إنفرادات صحفيين بارعين في التسلط الخفي تندرج تحت التسابق المخيف بأخبار الرعب العاجلة التي تحدثت عنها سابقا، لم يكن يُسمح لأحد غيرهم بتوثيق ذلك لأنك يا بشرى ليس لك الحق في إزعاج هؤلاء وهم يشبعون ملذاتهم، حتى وإن كانت تلك الملذات تعتمد على دماء الأطفال والسكالى، ومن هنا أبعث بأقوى الصفعات لمن يُنكر وجود مصاصي الدماء بيننا.

سألتُ جوليا :عزيزتي جوليا فكري معي بإنصاف، من السبب في تعكير صفو هذا العالم، الحكام أم الشعوب.... أم سكان المقابر.

ردت جوليا :للإنصاف عليك طرح السؤال بالصورة الصحيحة طالما تعزل الحكام عن أنهم من الشعب فتلك المشكلة.

لا يا عزيزتي إن وددت الإنصاف فسأعيد صياغة سؤالي بدون سكان المقابر، هؤلاء شجعان، إتخذوا أصوب قرار بالتنحي عن تلك الحياة، أتذكر يوم رحيل أدم، ذلك الطبيب البارع المسكين الذي خرج لمداواة جرحي الحرب ومات، الغريب أنه لم يمت بطلقات العدو ولا الوطن، بل متأثراً بجراحه، جراح الإنكسار حين تركته القيادة بلا إغاثة، طلقات العدو أصابته لكنها لم تقتله،يومياً يأتيني أثناء نومي، أرى نظراته وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة، والقادةيبيعون جسدة للأرض ويرحلون، نظرته ترعبني،كانت لغزاً متناقضاً ومحيرا،بعض الأحيان أراه بعد أن فاضت روحه يقف شامخاً يبتسم لي ساخراً ثم يرحل، أكاد أفقد إيماني من شدة نظرات إستغاثته ووقع إبتسامته، حينما أرى نفسي مكانه؛موقن أنه تمنى أن يمده الله بالقوة لدقائق يقتل فيها هؤلاء الأوغاد بلا رحمة ثم يرحل في سلام وإحساس بالنصر أنه ذاهب إلى الحياة البرزخية تاركهم في رعبهم ولهوهم، لذا أنا مُصّر على فصل الحكام عن الشعوب يا جوليا، ولي الحق في ذلك.

عادت ذاكرتي تتكئ على المقعد المتدلي من روحي الخاملة،

رجعت للزمن الذي كان بالعالم فئتين؛ دولٍ تجهر بالاعتزاز بماضيها وتراثها، متحدين ويبجلون ملوكهم الفصحاء والممثلين البارعين أيضا، على الجانب الآخر حيث يجلس الشيطان على عرشه في قلوب وعقول حكام الدول العظمى أو حكام العالم إن صح التعبير، وكل منهم يقدم قربان أكثر دموية من سابقة، في سباق من الوحشية، وكما نعلم أن لذة الشيطان تكمن في التفرقة، بدأ أتباعه حكام العالم بشراء ملوك الدول الأخرى، كان الغباء والمال والجنس نقط ضعفهم، لذلك إستطاع جنود لوسيفر أن يجروهم كالخراف إلى هلاكهم.

عجزت الدول التي كانت تعتز بماضيها، أما تراثها فقد تقاسمه جنود الشيطان، سرقوا شرفهم وعزتهم قبل تراثهم ، عجيب وصعب أن ترى مثل هؤلاء الشعوب يعيشون في الفقر والشهوات والأوبئة، بل عجيب أمرهم كانوا يملكون ما يجعلهم يسودوا العالم لكنهم منذ أن ابتعدوا عن جوهر السيادة وهو العلم وهم في حياة مزرية.

وماذا سيفعل العلم الآن وإلى أي مدى سيصل، العالم يحترق بالوباء، أعداد الضحايا في تزايد مفزع.

ردت جوليا :أتدري الأفزع في الأمر أن البشر أصبحوا في فزع من بعضهم، يتحاشون بعضهم خوف الإصابة بالمرض، لم يتكاتف البشر يوماً، أقسم أني طوال حياتي لم أرى إلا عكس ذلك، ضاقت عليهم الأرض بما رحبت، حدودهم مغلقة في وجه بعض، وضح جلياً الفارق العلمي بين الدول طبقاً لطرق التعامل مع الأمر،

العالم أصبح بؤرةً مرعبة.

أتتذكرين يا جوليا الهلع الذي كان يرتكز بالكوارث الإنسانية في بعض الدول، دول يُحرق فيها الأقلية الضعفاء ودول باع شرفها حاكم خائن فتوحش المجرمون بها، وغيرهم من الدول التي يأست من العالم الذي أدار ظهره لها إلا المغتصبين؛ ذلك الهلع أصبح يتجول كالزومبي في كل مكان.

العالم يجني ثمار تخاذله يا عزيزتي.

وأنا العليل ولستُ المذنب، لم أرقص التانغو بعد، ولم أذهب إلى الحقول اليابسة الواسعة التي يتجول بها دراويش يبحثون عن معاني العشق والحياة ، لا نمتلك سوى الإنتظار يا جوليا ، سأنتظر حتى يصبح هذا العالم بلا أحداث وأخبار متسارعة.

Adel.


  • 1

  • Adel Ahmed
    أحمد أحمد عبدالرحمن (عادل)، مهندس برمجيات، مطور تطبيقات، كاتب مقالات، رئيس IEEE Beni-Suef
   نشر في 18 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 25 أبريل 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا