رسالة منسية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رسالة منسية

بلا عنوان

  نشر في 23 أبريل 2019 .

رسالة تمنيتِ عليَّ لو أني بكاتبها، في عهدٍ لا عهدَ لهُ بالرسائلِ والرسلِ، ولا بالأقلام والمداد.

أمسكت بقلمٍ نسيت زمن آخر عناق بيني وبينه، وبدفترٍ يعاند في احتضاره، فنفخت فيهما من روحي، لأكتب لك، كما كنت أكتب لأوهامي الأولى، منذ بدء الوعي والارهاق.

حبيبتي،

هكذا، حبيبتي، كما قالها الغابرون والعابرون. هكذا، كما ستظل مطلع صفحات كل مراهقٍ ورعشةَ اصابعه على ايقاعِ دقات قلبه. 

حبيبتي، 

هكذا، كما لن أمَّلَ من حفرها برؤوسِ كل اقلامي على ما تبقى من سطور خالية.

حبيبتي،

وياؤها، أظن بأنها تُملي انتماءَك وتصدح بمُلكي، ثمَّ أجد فيها استسلامي، وطواعية اقتفائي لخطوك، كحواريٍ آمَنَ بك وَوَدَ لو كنتِ قدره ومصيره.

حبيبتي،

حبِّي كالعالم، تعيشين فيه ولا تعرفي منه إلا القليل، وأنا ... يا غاليتي ... لا أجيد فن الرسائل.


  • 3

   نشر في 23 أبريل 2019 .

التعليقات

اشكرك على تذكيرنا بذلك الإحساس الجميل الفريد الذي يسري او سرى في كل انسان مر في وقت ما من عمره إلا ان بعضنا لا يزال مراهقا ويحيا بحب وما اجمله من شعور .
1
كريم السعيدي
أغلبنا يعيش مراهقًا في هذا الجانب منه
Abdou Abdelgawad منذ 6 شهر
احاسيس واقعية ألمس فيها صدق شديد تحياتى لكم
1
كريم السعيدي
شكرا جزيلا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا