في غياب مسكنات الذاكرة .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في غياب مسكنات الذاكرة ..

  نشر في 23 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 25 يوليوز 2018 .

وإن كان لصداع رأسك مسكنات تعمل على القضاء عليه من جذور الألم بإقتدار , فكيف حال ذاكرتك إن لم تجد مسكن لمجرد التخفيف من ألم التذكر اللاذع ؟! ..

 ألم تشعر يوماً بصداع ينتابك في ذكرياتك ؟ , ذلك الألم الذي يقع عليك فتنتفض داخلك كل ذكريات الماضي , بحلوها ومرها , بسعادتها وشقاؤها , تلك الحالة المُسماة بـ " صداع الذاكرة " ستجد نفسك تتألم معه أضعاف مُضاعفة من تألم أقسى الأمراض البشرية التي ستمر عليك يوماً ! , ولن يُشفيها شيء , أكبر أطباء العالم سيجهل طريقة علاجها المُثلى , وإن قررت الإستعانة بأكبر فريق طبي في الكون فستجده يقف أمام حالتك كطالب طب في سنته الأولى ويجهل حتى كيف يرتدى بالطو الأطباء ويرتعش بمجرد أن يمسك بأدوات التشريح البسيطة ! , أكبر مستشفيات العالم ستجدها خالية من أساليب علاج حالتك وإن كانت تعج بأحدث الأساليب والتقنيات والمعدات , قادرة على علاج أصعب الحالات المرضية ولكنها تتعطل بمجرد أن تقف أمامها لتطلب الشفاء ! , المك معدي , وبرغم أنه ينشر فيمن حولك أعراضه إلا أنه صاحب تأثير مختلف من شخص لشخص آخر ! , فهناك من يتضح عليه أعراض تلك الحالة بسعادة غامرة لقلبه , وأخر بشقاء وتعاسة مضطربة , وآخر بهدوء نسبي يخالجه صمت غريب كأنه يتحدث مع ذاته بلغة مشفرة لن يفهمها سواه , ولكن الأكيد أن ما ينتابك من تلك الحالة لن تستطيع وصفه , لن تستطيع البوح به مهما حاولت , وإن حاولت ستجد الكلمات عاجزة عن وصفه وصفاً دقيقاً فتجدها تخونك وتروي ما لا تقصده ! .. غريبة أليس كذلك ؟..

الشخص المصاب بتلك الحالة المُسمى بـ " المُتذكر " يستطيع خلالها رؤية التفاصيل كاملة بوضوح , كأنه يعيشها في حينها , ويشعر بلمس أنامله لكل مكان يتضح في المشهد , فبدلاً من دماؤه التي تجري بعروقه أصبح الوضع الآن مختلف , تبدلت الدماء إلى ذكريات , وكل ذكرى بحالة مختلفة , وكل حالة بتأثير أخر , وكل تأثير برد فعل جديد , ومع كل ذكرى تزداد إضطرابات الحالة , وتشتد , وكأنها تأبى الإنسحاب من تلك الذاكرة البسيطة المسكينة , فتزيد عليها الضغط أكثر فاكثر , ويحتاج الـ " مُتذكر " لوضع حد لهذه المهزلة التي تحدث في حق راحة باله , ولكنه يفشل في ذلك في كل مرة ومع كل ذكرى تسري في عروقه فتبدله من كائن متزن على بواقي ذكريات تسير على أقدام بشرية !

ويبحث في جميع الأرجاء عن أي مهدئ , فيجد في ركناً ما عن مهدئ للأعصاب ولكنه لن يُهدئ الذاكرة عن إنتفاضها المفاجئ , ويبحث في زاوية أخرى , فيجد منوم مؤقت , ولكنه وحتى في نومه يجد ذكرياته تُترجم في أحلامه , غنه العقل الباطن يا سادة الذي سيُضاعف من إضطرابه , فيستيقظ والفزع يشق صدره كالخنجر المسموم  مهموماً , ليبحث من جديد في ركن جديد , فيجد مسكن صداع , فتتفتح في قلبه زهور الأمل في الشفاء , وتتسابق أنفاسه كأنها تعلن عن فرحتها حيال ما وجده ذلك المسكين , ولكن فرحته تلك لن تكتمل على خير , فهو مجرد مسكن صداع الذي يصيب البشر في حالات الإرهاق , وفقط , فتذبل زهور الأمل وتتساقط على أرض الواقع , وتتوقف أنفاسه لتُعلن عن فرحتها المزيفة في وهم الشفاء ..

غريب امر البشر ! .. 

بعد أن إكتشفوا أهم الأدوية في علاج أكثر الحالات تعقيداُ , لم يستطيعوا إكتشاف مسكناً للذكريات حتى الآن ! , وكيف ذلك وهي حالة لا يمكن التقليل من شأنها لما تبعثه في نفس البشري من إضطرابات أعنف من أعنف مرض ! , وما يصحبه الإنسان بسبب تلك الحالة يجعل البشرية كلها تشفق عليه , فبها يتحول الإنسان لكائن قد لا تعرفه , يتبدل تبدلاً غريب حقاً , فكيف لنا أن نراه يتساقط هكذا ولا نستطيع فعل أي شيء لأجله ؟! ..

صدقاً ..

 أنا في حيرة كبيرة حيال أمر تلك الحالة المستعصية , فأكتب الآن وانا أعاني منها وبشدة , والمعاناة في الوصف أكثر من الشعور والمرور بها , فأصعب ما يكون هو عجز البشري عن الوصف , إيقاف ما لا يستطيع إيقافه , التحكم في مجرد مشاهد تمر على الذاكرة أمر لن تجد أكثر منه شقاء , فحتى وإن أطبقت جفونك وحاولت الهرب من سريانها الخيالي أمام عيناك , ستجدها تداهمك في تلك الخلفية السوداء وبوضوح أكبر ! , في كل الأوقات لن تستطيع الفرار من قبضتها , ولن تستطيع حتى أن تصفعها وتخبرها كم هي قاسية , ولا تستطيع الإنتقام منها , ولا تستطيع الإمساك بها ونفيها إلى آخر بقاع الأرض , ولن تستطيع القضاء عليها ومحوها من العالم وتحرير العالم من شرها , لن تستطيع ..

فلا تعتقد أن ذلك البشري التائه والشارد بنظره وذهنه في عالم آخر مختل أو مريض , فهو يعاني مما لا يتحمله أقوى البشر في دنيانا , هو يحارب في معركته التي لا يدري هل لها نهاية أم لا ! , يحارب وفقط والنتيجة يتركها تأتي كما تأتي , أو حتى لا تأتي , فهو غارقاً في بحور ذكرياته وفقط , ولا تقلق عليه , فقد اعتاد هذا الغرق , واستساغه , حيث أنه لم يجد بديلاً عنه , فقرر أن يغرق بقبول ورضا .. 


  • 9

   نشر في 23 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 25 يوليوز 2018 .

التعليقات

ابراهيم محروس منذ 2 أسبوع
من بين اجمل وأعمق المقالات التى قرأتها لكى نورا حيث أن كل فقرة من فقرات المقال تحتاج منا وقفة حتى نفهمها وتستوعبها عقولنا جيدا لما في كلماتك وسردك للمشكلة يا نورا.... من فكر عميق جدا جدا جدا
( .المعاناة في الوصف أكثر من الشعور والمرور بها , فأصعب ما يكون هو إيقاف ما لا يستطيع إيقافه ,)
*التحكم في مجرد مشاهد تمر على الذاكرة أمر لن تجد أكثر منه شقاء ,
* حتى إن أطبقت جفونك وحاولت الهرب من تلك الذكريات ....., ستجدها تداهمك في تلك الخلفية السوداء وبوضوح أكبر
* في كل الأوقات لن تستطيع الفرار من قبضتها , ولن تستطيع أن تصفعها أو الإنتقام منها , أو الإمساك بها ونفيها إلى آخر بقاع الأرض , أو القضاء عليها ومحوها من العالم .
ومن خلال إدراكنا جميعا لصعوبة وقسوة تلك الحالة وما وصفته نورا في ثنايا مقالك ,
جاء الحل الذهبي من عقل مستنير و كاتبة متحكمة ومدركة متى واين تضع العلاج للقارئ
بعد أن أصابته الحيرة من امره وبعد أن اصبح غارقاً في بحور ذكرياته...
ها هو ذا الطبيب يطمئن مرضاه واقارب المريض ...( لا تقلق عليه , فقد اعتاد هذا الغرق , واستساغه , بل دعه أن يغرق بقبول ورضا... حيث أنه لم يجد بديلاً عنه , ..
يعجز اللسان عن وصف مدى براعتك يا نورا وعمق تفكيرك
1
نورا محمد
العجز الحقيقي هو عجزي أنا عن الرد على كلماتك التي لا أجد لها وصفاً ! , دوماً بفكرك الراقي وكلماتك العذبة الجميلة تجعلني اقف مُكبلة القدرة عن الرد , وبكلماتك يا أخي الغالي تُضيف للمعنى الذي أسعى في إيصاله معاني جديدة توضح فكرته وتُزيدها بريقاً لذلك أنا دائماً أنتظر تعليقاتك لأنني على يقين أنك في كل مرة ومع كل مقال ستفيض علينا بكلماتك النابعة من عقل مفكر شغوف لكل إبداع .. والشكر لن ينتهي مهما بلغ أقصاه , ولكن لتقبل مني خالص شكري وتقديري لك يا أستاذ الفكر المختلف الواعي وصاحب القلب الطيب والأخلاق العالية :)
د.سميرة بيطام منذ 2 أسبوع
غريب امر البشر ! ..
بعد أن إكتشفوا أهم الأدوية في علاج أكثر الحالات تعقيداُ , لم يستطيعوا إكتشاف مسكناً للذكريات حتى الآن ! , وكيف ذلك وهي حالة لا يمكن التقليل من شأنها لما تبعثه في نفس البشري من إضطرابات أعنف من أعنف مرض ! , وما يصحبه الإنسان بسبب تلك الحالة يجعل البشرية كلها تشفق عليه , فبها يتحول الإنسان لكائن قد لا تعرفه , يتبدل تبدلاً غريب حقاً , فكيف لنا أن نراه يتساقط هكذا ولا نستطيع فعل أي شيء لأجله ؟! ..
كلما قرات لك بعمق كلما انبهرت بأسلوبك الرائع و تحكمك في خبرة الحياة و تمرد القلم
أحسنت بامتياز و دون مجاملة سيدتي أو آنستي فالاحترام لرفعة منزلتك واجب و حرفك من عرفني بك و الا لما اكتشفت موهبتك الرائعة..استمري فأنت لها .
1
نورا محمد
ولي الشرف أن تكون كلماتي المتواضعة هي سبب تلاقينا في مملكة الفكر والإبداع , فأنتِ يا مبدعة من أكثر الكُتاب الذين أتشوق دوماً لرؤية المزيد والمزيد من إبداعاتهم , وعلى يقين دائم أن الفكر الحر المُبتكر الراقي قادر على تغيير مسار حياة البشر كلياً في ليلة وضحاها , وبفكرك المُلهم أنتِ قائدة للتغيير البناء .. دمتِ في حفظ الله وأفاض عليكِ الله بالسعادة والنجاح والتوفيق , بشكرك شكراً جزيلاً د/سميرة " صاحبة القلب الذهبي " :)
Abdelghani moussaoui منذ 3 أسبوع
في منتهى الجمال ..اعجبتني حقا افكارك المتداخلة ...عن النسيان و عن جوانبه ...ايجابية و سلبية ..ابدعت حقا
2
نورا محمد
أشكرك أستاذي المبدع , شرف لي مرورك الكريم وكلماتك الراقية , وأتمنى أن أكون دوماً عند حسن الظن وأتشرف برأيك الجميل , لك مني كل التحية والتقدير شكراً جزيلاً :)
يسرى الصبيحي منذ 3 أسبوع
رائع يا نورا أحببت مقالاتك بشكل كبير ، اسلوبك في السرد جداً رائع ، أخذتيني إلى ذكرى قصيدة كتبتها قبل عام تقريبا ، كانت تتحدث عن بعض من الأشياء التي تناولها مقالك ، فعلاً النسيان أمر صعب للغاية.
2
نورا محمد
شكراً جزيلاً على كلماتك الأكثر من رائعة والتي دوماً أتشرف بها واضعها تاج على رأسي .. صدقتِ فعلاً النسيان برغم أنه دواء لـ كثير من ألآمنا , إلا أنه دواء غالي الثمن , ليس بمقدور الجميع إقتنائه أو الحصول عليه , وإن حصل عليه سيجد في مذاقه مرارة قاسية تُذيب فيه الكثير والكثير .. دمتِ مبدعة ورائعة بكل ما تحمله الكلمة من معنى .. تحياتي لكِ يا راقية الفكر والأخلاق :)
Ahmed Tolba منذ 4 أسبوع
ماذا عن من ينسى بسرعة البرق حتى إذا قرأ شيئا نساه بعد ثوان معدوده لكنه نفس الشخص الذى يتذكر ذكريات معينه وكأنها فيديو يشاهده رأى العين ولا يستطيع أن يذكرها لأحد من فرط إيلامها!!!
2
نورا محمد
وفي تلك الحالة يتضح مدى إنغماس الذكرى داخلنا , كل شئ يمكن أن يُنسى وينمحى إلا هي , تولد معك وتنتهي مع نهايتك , تلتصق بك كأنها توأمك الذي لن يدعك تفعل أي شئ دونه , هذه هي إستراتيجية عملها , منك وإليك دائماً .. غريبة هي وغريب عجز الإنسان عن التحكم فيها ! , بشكرك أستاذ أحمد على تعليقك , تحياتي لك :)
Ahmed Tolba
العفو دمتى مبدعه دائما
Abdulrahman Osama منذ 4 أسبوع
ومع كل ذكري تزداد اضطرابات الحاله وتشتد
2
نورا محمد
وتلك هي المأساة الحقيقية , التي لن نجد لها نهاية , بشكرك على مرورك الكريم ولك مني كل التقدير والشكر :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا