أنا رائع ، ماذا عنك ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا رائع ، ماذا عنك ؟

  نشر في 01 يونيو 2020 .


سوف يفتح تملك وسيلة جذابة العديد من الأبواب. فإن الروعة الكامنة بداخلك هو السر، ومنجم الذهب المختفي بداخلك. فالروعة بمثابة اللؤلؤة القابعة داخل المحار، وبمجرد اكتشافها وصقلها يمكن تسليط الضوء على شخصيتك ونجاحك وإثرائهما بشكل كبير.

فالروعة هي تلك الميزة غير الملموسة في داخلك، والتي يمكن أن تضيف قوة خفية لطلتك المبهجة التي لا تقاوم عندما تُستعرض هذه الميزة وتظهر جلية. وسوف يجذب تأثير هذه الروعة أي شخص تتواصل معه ويُسكّنه ويُهدئه ويُرضيه ويُسعده. وتسهم هذه الروعة الذي يمكنك إظهارها واستخدامها بنسبة مباشرة في القدرة على كسب الناس والتأثير عليهم.

يمكن تطوير ميزة الروعة مثل كل الميزات أو السمات العقلية الأخرى من خلال تبني وممارسة بعض القواعد الأساسية. فالتكيف، وهو فن الاتفاق مع الآخرين بغرض المودة، هو الدرس الأول. كما يقلل إيجاد أرضية مشتركة من خلال الفضول الحقيقي من الدفاعات، ويمهد الطريق لمزيد من الاستكشافات. والتكيف هو الاعتراف “بحق الطرف الآخر” في أن يكون رأيه صحيح أو خاطئ. وكما قال فولتير: “أنا لا أتفق مع أي كلمة تقولها، إلا أني أدافع بضراوة عن حقك في أن تقولها.” والهدف من ذلك هو الجذب وليس الإصلاح.

إن القاعدة الأولية هي أن تكون نفسك. فإن أي نوع من التحول البدني بما في ذلك تلك الابتسامة الزائفة، لن تخدع. ويقضى التكلف والتظاهر حتى الرقص المتمرن عليها بشكل جيد هم على الروعة بسرعة لا محالة. فمن السهل جدًا جذب الاهتمام والحصول عليه من خلال حيلة ما، لكنك لن تؤثر على أي شخص فيما يتعدى المجاملات السطحية إلا إذا كانت تتمتع بقوة الروعة بداخلك. وقد تحمل أول نظرة ابتسامة، لكنها تتطلب قوة الروعة الواعية للحصول على نتائج. فالأصالة حقيقية ولا جدال فيها، يختارها الآخرون بسهولة باعتبارها الشيء الحقيقي، وأنها عادة ما تكون خالية من التظاهر.

من خلال ممارسة تقنيات الروعة الكامنة بداخلك، يمكنك طمأنة خصمك، أو حتى حثه على القيام بدعوتك. ويتطلب إبرا السحر الأخذ والعطاء. والأسلوب الأول هو الاستماع، فعليك أن تكون مستمعًا يقظًا ترغب في سماع ما يقوله الشخص الآخر، مما يعني أيضًا إيلاء اهتمام وثيق وفهم حقيقي لما يقولونه، وما هو مصدر قولهم ذلك.

أما الأساس الثاني هو أن تكون دائمًا متواضعًا، ولطيفًا، ومهذبًا. فبتبني هذه الصفات، سوف يظهر منك أسلوب كريم وودود، يوصل شعور للطرف الآخر بأنك محبوب وودود. عليك معاملة جميع الناس الذين تقابلهم وكأنهم أصدقاء محتملين. ويؤدي إظهار حالة منفتحة وإيجابية، وإعطاء شعور للآخرين بأن حياتك الخاصة كانت ناقصة قبل أن تلتقي بهم، إلى تشجيعهم أن يصبحوا محببين لك في المقابل. ويعتبر الاهتمام، واللطف، والتواضع جزءً رئيسيًا من روعتك. أما إعطاء الثناء فهو غير ذلك.

فالثناء مثل الأحجار الكريمة النادرة التي تستمد قيمتها من ندرتها. وهو أحد أكبر القوى الدافعة التي عندما تطبق بصدق يمكن أن تفعل العجائب. فإذا أثنيت على كلب، أصبح صديقك، وإذا أثنيت على الأطفال، فلن يسعهم هذا العام من الفرح، وإذا أثنيت بامتنان على قدرتك، زادت نسبة ذكائك في كل ما تبذله من جهود. ويعد الثناء الإيجابي الحساس عامل مُضاعف نشط لذكائك. أثني على ما لديك، يتوفر لديك أكثر منه. والثناء هو تعبير إيجابي عن التقدير. فبالنسبة للآخرين، يعطي الثناء الموافقة القلبية والحارة ويكسر الحواجز. فإذا كان أي شخص تقابله يستحق استحسانك، فامنحه ذلك بكل الوسائل، وبذلك يمكنك تعزيز تقديرهم لصفاتك، وهي حالة مربحة للجميع مدعومة بالبراعة.

أما العنصر الثالث للبراعة فهو التسامح. فإن الحياة عبارة عن حل وسط، وإدراك ذلك وتقبله يضيف إلى راحة بال الأشخاص وتمتعهم بالحياة. ويحق للأفراد أن يكون لهم رأيهم الخاص، ويسمح التحلي بالتسامح باحترام الآراء المختلفة دون الاعتقاد فيها أو مشاركتها بالضرورة. كما أن احترام وجهة نظر الآخرين تزيد دائمًا من نظرتك إلى عالمك الخاص. ومن خلال التحلي التسامح، يمكنك تبديد التحامل والغرور. وهذه هي الصفة الأساسية اللازمة لإقامة علاقة حقيقية بين الأشخاص الذين يتبنون مواقفًا متباينة بشكل محايد. وبمجرد أن تصبح متسامحًا، تتعلم عدم اتخاذ العالم والأحداث والناس فيه على محمل الجد، بما فيهم نفسك، مما يمكن لروح الدعابة بداخلك أن تزداد. إن الابتسامة الحقيقية والسهلة، والقدرة على الضحك سوف تجعلك مسترخٍ، وبذلك تساعد نفسك على راحة البال والكفاءة. فالتسامح وروح الدعابة هم في الواقع أحجار كريمة إضافية تمتلكها في تاج روعتك.

الروعة هي فن السرور. عليك أن تكون على أهبة الاستعداد، فضلا عن امتلاك القدرة على التصرف الطبيعي. فإن قدرتك على أن تكون عفويًا سمحًا وأن تتصرف طبيعيًا هي انعكاس لعاداتك. فإذا كانت هذه العادات قد تشكلت من خلال التدريب المناسب على الفضيلة والاتزان والنظافة حينئذ تضيف إلى روعتك. ولكن العادات السلبية مثل الكسل والفجاجة والفظاظة تقلل منها. كما تهذب الروعة من جوهر شخصيتك، وتسمح للجمال المشع من كيانك الحقيقي أن يتألق من خلالها. ويزيد تملك الروعة إلى حد كبير من فعاليتك. حيث يجعل من الممكن لك أن تقدم نفسك دائمًا في الضوء الأكثر ملائمة. ومن خلال وهج الروعة، سوف تشعر أنك أكثر صحة، وسوف تُستبدل قريبًا خطوط القلق تلك بابتسامتك الجامحة. لذا درب وجهز نفسك على فن وقوة الروعة، فستثري هذه الروعة من وجودك وتضيف بقدر هائل إلى رضاك الشخصي وسعادتك.



  • محمد باحارث
    كاتب ومستشار سعودي من الأكثر مبيعاً | مصاب بإعاقة الديسلاكسيا | كتبه في مكتبة الكونجرس الأمريكي | يحب الخيال العلمي و يعشق الفضاء | مؤلف كتاب قوانين التجارة الحضرمية
   نشر في 01 يونيو 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا