انتقام القطة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

انتقام القطة

روايه بقلمي : كلثوم حسن يعقوب

  نشر في 16 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 16 ديسمبر 2019 .

الفصل الاول


      لم اعد احتمل ساعات الانتظار الرتيبة المليئة بالاحتمالات الباهتة ، اضيق ذرعا بها ، انهض بخفة اعيد ترتيب افكاري اصيغ سيناريو يليق بي امشي جيئة وذهاب ادقق النظر علي ساعة هاتفي ،اعود لاجلس اضع رجلي فوق اختها اعض علي شفتاي ورأسي يدور بالافكار المزعجة ، اشعر بي معه ماذا سأقول؟ كيف سيبدأ المحادثة؟ ما هوية السؤال الاول في قائمته التحقيقية؟ كيف ستكون ردات فعلي وقتها وهل سأتبعثر كحالي وقت ان اكون مع "كرم"؟! ايجدر بي التقوقع والصمت خافضة بصري! هل يطرح تلك الاسئلة المحرجة التي لا اقوي علي مواجهتها مع نفسي ؟ رباه! كيف سمحت لرانيا بالتخطيط لهذا الموعد 

تبقت نصف ساعة وانا اعيد ترتيب مكياجي الذي اراه باهتا وقد اعطاني ملامح غريبة عني وان كانت حقيقية ، المحل الاسود وقد اتسعت عيناي وتكثفت الرموش في نصف دائرة تضج بالوحدة تماما كقطة شوارع متدربة على النظرات الحادة..احمر الشفاه باللون القاتل احس به ثقيلا علي شفتاي تذوقته لاخفف من توتري ،اعبث بشدة تحت غطاء الرأس افتش عن خصلات شعري اداعبها وتضغط علي اذني يؤلمني ذلك فاستيقظ من تخيلاتي ويمر الوقت

رن هاتفي 

_ الو

جاء صوتها بعيدا اخبرتني بانتظارها عند الباب

نظرت للمرآة للمرة الاخيرة لاودع شخصيتي التي اعرفها لاخوض في عالم غريب اصبح فيه المريضة عالم يتحكم بافكاري كيفما شاء وسأكون المطيعة!

استقبلتني رانيا بنصف ابتسامة وانا اناظر السيارة الفخمة السوداء لم انتبه لسائقها وولجت للداخل مرتبطة ،القي علي التحية فرفعت رأسي اتفحصه كان يرتدي نظارات سوداء وينسدل الشعر تحت رقبته وبنهايته عقدة ادري عضلاته الضخمة واتخيل كيف لو انها احتوتني...

اووووه رددت التحية بعجل 

علي طول الطريق كنت خافضة بصري اشعر بضيق ما وتوتر ملحوظ ترتجف اوصالي المرهقة احس باني شخصية اخري هل رانيا محقة بكون اصابتي بمرض يعتري الشخصية ويعبث بعقليتي..لم اشعر بشي حال شرودي الذي يداهم دواخلي فجأة ويحيل تفاصيلي لروايه متعددة الفصول فاصبح الهث من قراءة الذكريات وكذا حال قلبي الاغبش..تصدرت السيارة صوتا جعلني انتفض ملقية بكل تلك الافكار 

صرخت رانيا تؤنبه علي شروده وتلك الفرامل 

لم الحظ لتغير شكلي الا حين رؤيتي لعينان واسعتان في مرآة السيارة..يا الهي! نظرت لنفسي بيأس واغلقت عيني

_ وصلنا

نزلت رانيا مسرعة وهي تغلق باب السيارة بقوة ولم تنتظر منه ردا 

بينما تعلثمت شفتاي لاشكره بطريقة بلهاء علي التوصيلة

صعدنا المدرجات وانا اناظر اللافتة العملاقة لمبني المشفى ، المجانين فقط من يقبعون خلف هذه الجدران! ولجنا للداخل وكل شي هادئ تماما ، تصورت للحظات ان المجانين في غرف وكأنها الزنزانات يصرخون ولكن لن يسمعهم احد..ولجنا قليلا حيث الاستقبال رحبت بنا ممرضة جميلة وهي تناولني استمارة ،نظرت لصديقتي رانيا بتوسل فقامت بتعبئة الاستمارة بدلا عني 

ذهب الممرضة حيث  غرفة الطبيب مكثت قليلا وخرجت بذات الابتسامة وهي تنطق اسمي وان علي الدخول ، حينها اشارت علي رانيا بالتقدم وهي تدعمني بابتسامة 

علمت انه مصيري في ذلك العالم حيث علي الرضوخ لتفاصيل الطب النفسي التي اجهلها ،سيكون الطبيب النفسي هو منصتي الوحيدة سأتعرى من افكاري امامه وسيتحصل علي سياحة مجانية عليها ، ويحق له لمس كل فكرة وكل ذكرى ،سينبش علي جسد ذكرياتي ويمارس معها الصراحة ،سيقذف علي افكاره العلاجية وسأشهق  من قول الحقيقة...



# ادعموني للمتابعة


  • 3

   نشر في 16 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 16 ديسمبر 2019 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا