ثقافة العيب - عناء واستقصاء ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثقافة العيب - عناء واستقصاء !

تعتبر ثقافة العيب عبئاً على المجتمع ولكن وجودها هو استقصاء للإبداع التخصصي والطاقات الإبداعية ومن خلال هذا المقال سأوضح ذلك !

  نشر في 11 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 12 ماي 2016 .

بعدما يتخرج الطالب من الجامة , أول ما يبدأ به الخريج هو البحث عن وظيفة في تخصصه ولكن سرعان ما يبث اليأس في قلبه وعقله بسبب تَفشي البطالة في بلادنا العربية فإما أن يجد وظيفة أو لا يجد , وهنا إن لم يجد وظيفة " في مجال تخصصه " فإما أن يتمسك بتخصصه ويتمسك بثقافة العيب " بحيث أنه لا يرضى بوظيفة دون مستواه الأجتماعي أو مستواه العلمي والتخصصي كأن يكون دارسا للطب أو الهندسة ويعمل معلم أو مهني - كمثال دون التنقيص من قيمة المعلم - أو يتنازل ويرفض هذه الوظيفة وينتظر حتى تأتيه فرصة تليق بمستواه ومكانته الإجتماعية والعلمية والتخصصية . 

بالتالي في الحالة الأولى " في حالة عدم تنازله عن التخصص وتمسك بثقافة العيب " سيعمل فقط في مجال تخصصه بالتالي ستعود أمتنا إلى الأمة التخصصية التي تعمل فيما تعرف وفيما تدرس , وليس كما هو الحال الآن فندرس تخصص معين ونعمل بغيره وميولنا تختلف كلياً عن عملنا وتخصصنا ! 

- سؤالي لك هل من الممكن أن تذهب إلى طبيب يكون بالأصل دارساً تخصصاً ليس له علاقة بالطب ؟ 

بالتأكيد لا , إلا إذا كنت قد فرطت بحياتك ! 

بالتالي وجود التخصصية بالأمة تولد الثقة ما بين المفيد والمستفيد ، وبالتالي عندما توجد الثقة تزيد عدد الشركات الناشئة وبالتالي تزيد الأبحاث العلمية التخصصية وتزيد  عمليات الإنتاج بالتالي تزيد فرص الإبداع في المجتمع لتحقيق نجاحات على المستوى الإقليمي . 


- سؤال هل سبق لك وأن سمعت بعالم درس تخصص معين وبحث فيه ويكتب أبحاثاً وكتبا بتخصص آخر لا يعرف عنه !؟ 


نتوقف هنا لمعادلة وضعتها بهذا الخصوص : 
غياب التخصصية = غياب الإبداع والإتقان وضياع المجتمعات !
غياب ثقافة العيب = غياب التخصصية !
محاربة ثقافة العيب = محاربة الابداع والمجتمع !


إثبات المعادلة :

نعود الآن إلى صديقنا الخريج ماذا لو لم يعمل بمجال تخصصه ؟ 

قد يهمل الأمر لأن هناك دخل مادي من وظيفة لأنه قد يكون أكبر همه حينها هو توفير الدخل المادي , غير مهتم بحجم الأثر الذي سيخلفه على مجتمعه فهذا الخريج سيأخذ مكان لشخص آخر يكون متخصصاً في التخصص الذي آخذه الخريج ! 

إذن هو لم يقضي على شخصه فقط وإنما قضى على نفسه وعلى شخص أحق منه بوظيفته . 

قد يراودك سؤال هل هذه الوظيفة هي وحدها المتاحة أمام هذا الشخص ؟ لا يا صديقي ولكن لو أنا قمت بما قام به الخريج وأنت كذلك وهو وهي فأين التخصصية أصبحت ؟ 

التخصصية آلت إلى الهباء !! 

نعم يا صديقي ذهبت التخصصية ذهب الإبداع والإتقان ! 

نعود إلى الخريج ونسأل ماذا لو كان مع ثقافة العيب ولم يقبل بوظيفة أو عمل دون مستواه العلمي والتخصصي ؟ 

نعم يا صديقي وجدت التخصصية وكلٌ منا أخذ مكانه الصحيح وانتقل من الموظف العادي إلى الفعال ثم إلى القيادي المبدع . 


فهل ما زلت ترفض ثقافة العيب في إطارها التخصصي ؟ 


محمود سلهب 

11/5/2016 


  • 1

  • محمود سلهب
    طالب هندسة كهربائية بالجامعة الأردنية / مهتم بالعلوم الإنسانية والتقنية وأيضا مهتم بقضايا الأمة / مصمم وممنتج / " لن ينهض بأمتنا إلا نحن "
   نشر في 11 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 12 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا