الحب فى زمن الدوشة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحب فى زمن الدوشة

  نشر في 02 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 03 يونيو 2017 .

       فى الوقت الذى يزداد العالم فيه من حولنا ضجيجا وصخبا وتلوثا ضوضائيا مزعجا يزداد الحب تشويشا وبهتانا وميوعة وذبولا .. وبعيدا مجحوبا عن الرؤيا أصبح معنى الحب ملوثا.

       ذلك المصطلح الذى تقلب فى المعانى والتعريفات وعجن فى الأفهام عجنا ولاكته الألسن وتشدق به العزيز والحقير على مر الأزمان ومع ذلك ظل حيا فى كل العصور يتمسح به كل من يعرفه.

        ومن بين كل معانى الحب يظل الحب بمعنى الإعجاب هو الأبقى بين الناس (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ...) فلقد تآلف الناس على أن الإعجاب يسمونه حبا والإعجاب الشديد يسمونه حبا شديدا ثم تأتى بعد ذلك الطبقات الأعلى من الهيمان والتوهان والتولان كقيس ليلى وجميل بثينة وغيرهم مما يعرفهم الناس ، ولا يخفى عن ذى لب أن كل من تغنى للحب كان يقصد هذا المعنى.

        ظل هذا المفهوم من بدأ الخليقة إلى يومنا هذا ولكنه وفى الزمن الحالى من الدماء والعنف والإعلام السلبى والوضع الإقتصادى المتدهور باستمرار تلوث الحب بمفاهيمه المتعددة ؛ فحب الإعجاب أصبح شهوة ودعارة، حتى حب النفس تلوث فقد يحب المرء نفسه فيضر بها ضررا بالغا ، وكل من حب الوطن والأخوة والزمالة والصداقة والجيرة والعمل أصبح مصلحة وتبادل منافع وقد ضربت فى ذلك الأمثلة وأطلقت النكات وكثرت التعليقات.

      وفى فترة زاهرة من تاريخ الإنسانية تفوح منها رائحة المسك وتنير وتسطع أوراقها بين صفحات كتاب التاريخ الإنسانى يأتى الإسلام ويضبط كل المفاهيم المعوجة ويكمل اللبنة ومن بينها مفهوم الحب ويكون الضابط هو الحب فى الله والبغض فيه ويضع للحب قانونا هو العطاء المتناهى بلا حدود وأثرة المحبوب على نفسك وقد قعد لذلك فى القرآن والحديث والأثر.

      ويبقى حب الله دائما وأبدا هو الخالد والنافع فى الدنيا والآخرة ، وليس الشأن هنا أن تحبه بل الشأن أن يحبك.

يسرى محمود السيد

الجمعة 2/6/2017    



   نشر في 02 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 03 يونيو 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا