كُنّا بِخَير.. لولا الآخرون - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كُنّا بِخَير.. لولا الآخرون

من الصواب العقلاء أم المجانين؟!

  نشر في 19 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 08 نونبر 2018 .

"كُنّا بِخَير.. لولا الآخرون"..

كُتبت هذه العبارة على حائط مصحة نفسية مهجورة.. عندما قرأت تلك العبارة شعرت بشئ غريب كما لو أنني في تلك المكان المهجور  الذي يسمونه "مصحة نفسية" لأعيش فيه لسنوات عديدة لا أحد يراني ولا يسمعني.. عصف بذهني سؤال لم أجد له إجابة.. ما السبب وإين الحقيقة أهم المرضى أم العقلاء..!

ما السبب في دخولهم هذا المكان العجيب، ولماذا؟ لستُ أعلم الحقيقة حقًا، ولكن أعلم ان لهم حق الحياة.. حق الإنسانية.. حق العيش بما يدور في رأسهم حتى لو كانت خاوية بدون عقل.

أعلم أن البعض يتهمني بالجنون والآخر يصيفني برهف المشاعر، والآخر يجرم ما أقوله، لكن الحقيقة لا ذلك ولا ذاك..! فهم بشر لا أحد يعلم ما بهم.

أدخلوهم مكانًا ليس مألوف عليهم جردوهم من ملابسهم قصوا لهم شعرهم وضعوهم على سرائر من حديد في غرفة بيضاء اللون أغلقوا جميع الأبواب والنوافذ.. أطلقوا لهم العنان ليتصوروا ويتخيلوا ما يشئون.

ممرات خارجية تفصل الغرف عن بعضها يمرون بها ينظرون لهم من بعيد ويصرفون لهم كيسًا بلستيكيًا به مجموعة من الأدوية تقوم الممرضة بركل الباب عنفًا لينفتح فنرى جسد ممدد على السرير يرتجف خوفًا من الأتي تعطيه الدواء ولا يحق له التحدث ولو لم يصمت سيلحق بالغرفة المشئومة غرفة بها جميع الأسلاك الكهربائية، والآلات الحديدة ليعطونه جلسة كهربائية قاسية لتفعل به ما يجعله صامتًا وربما للأبد، وسرعان ما تخرج الممرضة لينغلق الباب من جديد ويأكل في رأسه ما يدور بها.

يعرضونه كل أسبوع على الطبيب المعالج لتلك الحالة، فيتهمه بالجنون في كل مرة، ولا يعلم أن المريض الذي أمامه يعلم جيدًا الفرق بين الجنون والمرض النفسي والأصحاء.

فالجنون مرض لا علاج له ولا شفاء منه، أما المرض النفسي فله أنواع عديدة من العلاج، ولكن لا يوجد منهم جلوسه بمفرده في تلك الحجرة لأشهر وأحيانًا لسنوات.

فالجميع بداخل هذا المكان يصفه بأنه "من يصنع الجنون ذاته، وليس العلاج"، فكيف تمر عليهم الأيام وهم لا يعلمونها ولا يدرون بأسمائها.. كيف لهم أن يتعافوا ومن تسبب في وجودهم هُنا يلهو ويلعب ويعيش في الخارج، هم ليس بمرضى نفسين ولا بمجانين كما يصفهم البعض.. هم من ارادوا العيش بما يدور في رأسهم كل ما قاموا بفعله هو التفكير الزائد في أمور لا أحد يحبذ أن يتتركون إليها.

فكل منهم له قصته الخاصة وعالمة الخاص الذي لا أجزم بصحته ولا أجرأ على إنكاره.. كل ما أريد قوله من الذي ألقى بهؤلاء في تلك المكان الذي لا يصح لأي شئ.. من وصفهم وشخص أنهم مرضى أو كما يقول البعض من المعالجين هُناك "مجانين".. لماذا لا نقف لبضعة دقائق ونقول "أنهم كانوا بِخَير لولا الآخرون"..!



  • 6

   نشر في 19 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 08 نونبر 2018 .

التعليقات

هُناك "مجانين".. لماذا لا نقف لبضعة دقائق ونقول "أنهم كانوا بِخَير لولا الآخرون"..!
صدقت..انها الحقيقة الخفية
راقني جدا قلمك غدير
1
GHADEER KHALED
يسلملي ذوقك دكتورة سميرة.. أشكرك
كنا بخير لولا الاخرون ....قمة في الجمال .
ابدعت حقا ..
1
GHADEER KHALED
تسلم ا/عبد الغني.. أشكرك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا