حجارة الدومينو..بين الوقوف الهش..و السقوط اللإرادي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حجارة الدومينو..بين الوقوف الهش..و السقوط اللإرادي

  نشر في 20 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

لن أتحدث في هذا المقال عن لعبة الدومينو ، أو عن تاريخها ، و من ابتكرها ، و لكن سأتحدث عن ما هو أهم من هذا كله ، سأتناول الحديث عن العبرة التي يمكن أن نأخذها من لعبة الدومينو مع شرح بعض النقاط التي تبدو لي مهمة .

الكل يعلم أن لعبة الدومينو تتكون من أحجار ، هذه الأحجار إن سقطت تنتهي اللعبة .من انتهاء اللعبة سأبدأ المقال .لنقرب الصورة أكثر لو فرضنا أن الوطن العربي هو حجارة الدومينو ، و أن اللاعبين هم أطراف تؤثر على هذه الحجارة من الخارج ، فالحجارة في لعبة الدومينو تبقى ثابتة ما لم يؤثر عليها عوامل خارجية ، و لكن في المقابل يسقط الحجر الأول عندما يتعرض لتأثير خارجي ، و الأهم من ذلك أن الحجر الأول يُلقي بنفسه على الحجارة التي تقف خلفه ليسقطها ، فهو يأبى السقوط وحيدا ، و الذي يبقى على ما هو عليه هو المؤثر الخارجي ، فهو المنتصر أو  الطرف الغير متضرر .

هذا الشرح لو قمنا بتطبيقه على الوطن العربي و اعتبرنا أن كل دولة هي حجر دومينو ، لفهمنا اللعبة جيدا .

قد يقول قائل أن التحليل بعيد و لكن أقول أن أقرب شيء لواقعنا أحجار الدومينو المتساقطة تباعا و لكن بعض الأحجار تحاول البقاء و الصمود ، ليس من باب أنها تريد أن تبقى لتنتصر ، بل لأنها تخشى على مصالحها و على مكاسبها .

بعض الحجارة هشة ، سقطت بصورة سريعة ، و بعض الحجارة تؤخر عملية السقوط ، و لكن ستسقط في نهاية الأمر ، و ستبقى الأرضية التي وضعت عليها الحجارة فارغة من حجارة قائمة بعد فترة من الزمن .

لنعود إلى بداية تشكل الأنظمة العربية ، فنحن لو نظرنا إليها لوجدنا أنها قامت بطريقة غريبة ، بعد زوال الإستعمار وُجدت هذه الدول ، و المهم في هذا أنها أداة للاستعمار ليس إلاَّ ، فعندما تنتهي المهمة ستسقط تباعا ليبقى المؤثر الخارجي هو الذي يتحكم بكل شيء ، يزيد من نفوذه و مساحة الأراضي التي يحتلها .

إن أهم ما هو موجود في الوطن العربي ، موقع استراتيجي ، مياه كثيرة و أراضي خصبة ، نفط ينتهي شيئا فشيئا لكنه ما زال موجودا ، الذي يسيطر على الوطن العربي يضمن السيطرة على العالم ، و تصبح القوة مختلفة تماما ، لكن نحن فشلنا في السيطرة على وطننا ، لنكون حجارة متهالكة متساقطة ، كلما سقط حجر أسقط آخر لأننا نتبع سياسة الإسقاط و لم نتبع سياسة البناء يوما ، فلو اتبعنا سياسة البناء لكنا سيطرنا على وطننا و النتيجة في النهاية معروفة .

في الوضع الذي نحن فيه يمكن لنا أن نقول فقط ، أن الحجارة التي سقطت لن تعود من جديد بسهولة ، و الحجارة التي تحاول التشبث أمام الريح العاتية ، نتمنى أن تتمسك بما بقى من خيوط نجاة ، و تتسمر مكانها و لا تسقط .



  • 3

   نشر في 20 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا