عـــزف الكـــلمات .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عـــزف الكـــلمات ..

كلماتك , أجعل عزفها يتغنى عليه النفوس وتتهافت عليه المسامع , أجعل عزفها يبعث لحياتك المعنى ..

  نشر في 15 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 أبريل 2018 .

مبهرة هي لغتنا , كم هي رائعة تلك المشاركة التي تتشاركها الأحرف وتتكاتف فيما بينها لتتشكل وتتلون وتخرج لنا كلمة ذات معنى مهما كبر عدد أحرفها أو صغر , ولكنها أفاضت على مداركنا بمعنى لن نستطيع أن نصل له مهما فعلنا , ولكن الكلمة أستطاعت أن توصله لنا بغاية البساطة ..

كيف لهذه الأحرف ذات الأشكال المختلفة أن تجعل للحياة حياة وتجعل للمعنى معنى ؟! , كيف لها أن تضئ الجزء المظلم داخل مداركنا وتكن هي كالنجوم المتوهجة لأفكارنا ؟! , إنها دليلنا للوصول , بوصلة الفكر الواعي , شعلة الإدراك , ولكن برغم عظمة عملها وتأثيرها علينا ألا أنها ستظل مجرد " أحرف " !! ..

لها مطلق الحرية كيف تتشكل وكيف تؤثر , منها من يتشكل على نحو خاص ويؤثر تأثيراً إيجابياً على مسامعنا , فتصبح الكلمة حينها منبع السعادة والصفاء , ومنها من يختار أن يتشكل على النحو المعاكس فتؤثر التأثير الذي نبغضه جميعاً فتصبح حينها الكلمة كالصاعقة الواقعة على مسامع طفل برئ لم يتوقع أن يُُزلزل مسامعه شيئاً هكذا ! ..

لقد منحته الحياة في لحظة بكلمة قد لا تتخطى الحرفين أو تتجاوز من الأحرف ما أرادت وبعثت في نفسة الجمال والنقاء , وفي لحظة مشابهة لها سلبت منه كل معاني الحياة لما أوقعته في نفسه من ضيق وإضطراب ..

إنه لسحر حقاً ! , لن يقوى أمهر سحرة العالم في فهم حيلته ليقلدوها في عروضهم كما يفعلون في حيلهم ذات الطابع التكراري البحت الممل , أنها قوة خفية وسرها لن ينكشف لأحد , لا يمكن أن تُقلد أو تُكرر أو يُمل منها , عزف لم تستطيع أي آله أن تخرجه بألحان خلابة , هي فقط تعمل في هدوء وتحقق للإنسان ما يريده من حياة أو موت , فهي لها القدرة على بعث أي منهم في نفوس البشر بسلاسة ومرونة , إنه شغلها الشاغل ..

وأنت من تحدد كيف ستتشكل الكلمة , كيف ستخرج هذه المقطوعة الموسيقية ؟ , هل ستخرج على أجمل ما قد سمعته اذنك وتجعلك تتمايل بخفة في طرقات الحياة أم ستخرج كئيبة غير مرتبة أو منظمة ستجعلك تنفر منها وتهرب ؟ , هل ستتشكل لمصلحتك أو ضدك , هل ستستغل تلك الخدمة المجانية في إضفاء حياة لحياتك وحياة من حولك أم ستسلبها من الكون غير مبالياً بمن حولك من بشر قد خالفت توقعاتهم البريئة !

تذكر أن الكلمة لن تعمل من تلقاء نفسها , هي تابعة وخاضعة لأوامرك أنت أيها البشري الذي لا حول له ولا قوة , فلك أن تتخيل أنك من تُساءل عن أستغلالك لها , هل كان على أكمل وجة أم أنك لم تكن واعياً بالقدر الكافي أن تحتمل تلك المسئولية الشاقة الملقاة على عاتقك ..

أستغل تلك الخدمة في إحياء الكون مرة أخرى , أستغلها في بعث معاني الحياة داخل مدارك ونفوس البشر , أنها الصوت الآخر لنا وبدونه لن نجد منفع لصوتنا المسموع , بدون الكلمة لن تسمع لبشري صوتاً يندفع منه , أنها هي الدافع من خروج ذلك الصوت وتحرك أوتاره , فلا تجعل صوتك ينطق بكلمات ليس لها معنى أو حياة , في هذه الحالة ستحدث إزعاج لهدوء أوتار صوتك وتجعلها تعمل في غير جدوى .. أجعل عزفها يتغنى عليه النفوس وتتهافت عليه المسامع , أجعل عزفها يبعث لحياتك المعنى ..


  • 5

   نشر في 15 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 أبريل 2018 .

التعليقات

عبدالحفيظ منذ 4 شهر
راقت لى جداً و أعجبني تشبيهك الضمني فضلاً عن رسالتك الرائعة ، بلا مجاملة إنه لوحة فنية إبداعية !
1
نورا محمد
أشكرك أستاذ محمد لرقي كلماتك وذوقك , وأتمنى أكون دائماً عند حسن ظن حضرتك , تحياتي لك وشكراً جزيلاً لك :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا