ليلةٌ صاخِبة. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ليلةٌ صاخِبة.

  نشر في 04 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 شتنبر 2017 .

ليلة ظلماء ، فيها من السواد ما يفوق سواد تلك السترة السوداء التي يرتديها !

وفيها من الكآبة ما جعل عيناه تسيل كمنبع الماء الذي لا يتوقف ، تلك الؤلؤتين المضيئة لا ترا سوا الظلام ، فقد انطفأ بريقهما كزهرة ذابلة أصابها السواد وانتهى لون الحياة فيها!

لازال يجهش في بكاءة ، يلاصق ذاك الحائط سريرة فيتلمسه بيده ، و يتمتم مُمتن لك أيها الجدار .. لم يكمل حديثه فقد اوقفه البكاء عن الحديث ، يجد في البكاء لُغتة ! ، ثم أكمل تمتمه مع استمرار جريان تلك الدموع 'انك الوحيد ،الوحيد الذي يتحمل هذياني !

يتحمل بكائي، وانيني ، في كل ليلة ' وليتك مع بزوغ الشمس تراني ابتسم !

حتى ذلك الصباح يزعجني، يبكيني ، اعذرني لا احتمل مجيئة ، يظهر انكساري وفشلي على مرأى الجميع ، الصباح ي صديقي _يكمل حديثه وهو يلمس الجدار _ يحمل معه موكب من الفشل لي !

بينما ضوء مقدس يبعث النجاح لهم!

أنني أرى في سواد الليل صديق صدوق!

لانه يخبئ آلامي عن الجميع ،فلا أحد يراني !

أما الصباح فهو من يظهر حقيقتي أمام الجميع ..

الصباح وابل وفيض من الألم يُهدى اليّ..

التبس عليّ الطريق لم أعد افرق بين صديق وعدو!

سرقت مني الحياة فصاحتي فقد ادهشتني الصدمات التي اتلقاها واحدة بعد الأخرى كصراعٍ على حلبة!

سرقت أفراحي لم يعُد هناك مايضحكني أو حتى على الاقل يجعلني ابتسم!

هل حقاً هناك فرق بين الموت والحياة !!

أنني لا أجد بينهما سوا تشابه لا اختلاف فيه الا بالمُسمى..

دُفِن بعضاً مني تحت الثرى لكنني أشعر وكأن حياتهم وهم موتى أجمل بكثير من موتى وأنا حيّ..

الصمت أيها الجدار العزيز هو مايمكن ان يغلبني فقد انتهى ما يمكن أن يُقال .. الصمت يا عزيزي سيكون رفيقي الدائم فقد مات وتر الحياة فيني ..

الصمت سيكون ردائي لأنني قد مررت بحالات البكاء الأربع !

لا ، لا تسألني ماهم؟

يكفي علماء النفس يعلمون الإجابة ..

قطع حديثه صوت لا يدري من أين أتى ..

صوت من خارج الغرفة ..

ولربما هذا الصوت لا يُسمع..

بل يشعر به في نفسه ، يسمعه ،لكن هل من أحداً يسمعه غيره؟

ظل يستمع إليه ويجهش في بكائه ،يشعر وكان رأتيه تتسول نفساً كأنه بدأ بالغرق في بحر عميق بحر من الدموع ..

انك غبي ، ألا تعلم أنه يجب عليك ان تعلم ان تقديسك لأشياء وكرهك لأشياء أخرى ،هو بيدك ،هذا الشئ ناجع منك ، هذه الحياة تقدم لنا مانتوقعه منها !

لا تعطينا النجاح ونحن لا نرا سوا الفشل أمامنا ، لا تقدم لنا الفرح ونحن لا نفكر إلا بالألم وضيق النفس!

انك تجر الحياة فتصغرها عليك!

هذا ما أنت تقوم به كل ليلة ..

حينما تنزوي في زاوية الغرفه ،تبكي وتشكي لحائط، وليت ذاك الجماد يُجيب...

وكأن الحياة صغيرة منذ ان خُلقت..

و أنت ،لا دخل لك بذلك..

انت من نسي نفسه!

نسي الاحتفال كل يوم بقدوم الضوء بعد الظلام ،فأصبحت لا ترا النهار إلا آفة تتمنى رحيلها!

عليك أن تتعلم ان كل منحة ولدت من َرحِم محنة ..

وكل فشل أعقبه نجاح !

ما بالك اراك تغوص في بحر نومك وبكائك بينما أقرانك قد وصلوا المجرة!

يتردد هذا الصوت في أذنيه يظل يتردد ويتردد وليته يتوقف ..

يشعر وكان رأسه يضج بالصوت عينه.

لكن من أين أتى؟!

و ما الذي يقصد بان اقرأني قد وصلوا المجرة؟

هل حقاً هذا هو صوت نفسي!

صوت عقلي..

لأنني دائماً اسمع ان الفعل الصحيح يأتي بإتباع صوت العقل ، و مايريده العقل!

لكن كيف أميز الصحيح!

هل هو قلبي ام عقلي؟

لأنني أرى أن كلاهما صحيحان..

ذاك يدفعني لأن ابكي و ان يشاركني الليل احزاني بظلامه الدامس!

والآخر يدفعني لأن اعمل وأكد وأسعى بدلاً عن البكاء..

الأول أحبه لأنه أصبح روتيني الذي عنه لن أكل !

والآخر لا احب ان أمضي في طريقه ، أخاف أن يلامس مسيري طريقه بلخطأ !

يا إلهي ..

ما الذي افعل ؟

يقال ان طريق النجاح صعبه ، هل يقصد بذلك الصراع الطويل الأمد بين القلب والعقل، بين السلبية و الإيجابية ، بين ضميرك الحيّ الذي يريد أن يؤمن لك المستقبل الرغيد، و بقايا جسد ميت تعدي العضو السليم و تميته.

متى ينتهي الصراع ،ام سيبقى قائماً فيني إلى أن أموت !

متى يؤذن مؤذن روحي معلناً انتهاءه!

أؤمن انه الله .. نعم الله وحده من يختار من ينجو بسلام من بحر الفشل ..

الله هو من يختار..

الله هو من يُعطي المحسنين ظناً به!

و الرافعين حبال الأمل فيهم إلى علوّ السماء ..

الذين ما شكوا يأساً ولا نطقوا..

الذين قالوا لسواد الليل كلا..

لن تصنع من هدوءه ليلة صاخبة..


  • 2

  • يسرى الصبيحي
    |القراءة |الكتابة |التعلُّم الذاتي |الشَغف |الشعور بالجهل |المحاولة |الأمل |الإنسانية |القوّة |الصداقة |السّلام |الحُلم |الإطلاع |النقد |الثقة |الشجاعة |الأخلاق هذا بما يَجعلني أكبُر كُل يَوم .
   نشر في 04 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 شتنبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا