حكومة العالم الموحد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حكومة العالم الموحد

في خطوة غير مسبوقة من المحكمة الدولية. أقرب الي الخيال

  نشر في 22 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

في خطوة غير مسبوقة من المحكمة الدولية أقرب الي الخيال

--------------------------------------------------------

قررت محكمة العدل الدولية بالاتفاق الاجماعي مع هيئة الأمم’ محاكمة دول العالم الثالث المتعسرة في عقر دارها لعدم مقدرتها في دفع ديونها. فكونت المحكمة جيشا الكترونيا بدعم امريكي روسي صيني واوربي. قوامه أقمار صناعية طائرات بدون طيار شبكات انترنت وخمسون خبيرا من البشر تدعمهم 200 من الروبوتس المشابهة للبشر.

فكان في صدارة الدول التي تطولها يد المحاكمة هي دولة السودان بخارطتها القديمة شمالا وجنوبا. صدر القرار علي أجهزة التلفاز العالمية بإيقاف الاتصالات الحكومية والطيران وتعطيل كل أجهزة الجيش والشرطة والابقاء على الانترنت فقط.

وبعد أسبوع حطت طائرة في مطار الخرطوم كان في استقبالها ملايين الشباب. نزل خمسة خبراء وتوجهوا الي القصر الجمهوري. واستقبلهم رئيس الجمهورية وحكومته القديمة قبل التغيير الأخير وسلفكير وحكومته. ونزلت طائرة اخري بها خمسة عشر روبت حربي توزعوا الي ولايات السودان في نفس اليوم.

من بين الخبراء ثلاثة من السودانيين احدهم يحمل الجنسية الصينية والثاني الجنسية الامريكية والثالث الجنسية الروسية اما الاثنين فكان واحد منهم من السويد والثاني من الكويت. فقرأ كبير الخبراء حيثيات الاتهام امام رئيس الجمهورية البشير ورئيس حكومة الجنوب سلفكير ونائبه مشار والوزراء من الشمال والجنوب التقرير التالي:

السودان مطلوب منه خلال السنوات الثلاث المقبلة دفع أكثر من ثلاثة مليارات دولار هي فوائد وعقوبات على تأخير في الدفع. وإن الدول الدائنة ستكون في مواقف حرجة وهي تريد استعادة ديونها بين الخرطوم وجوبا، وإن ديون السودان الخارجية وصلت إلى أكثر من 35 مليار دولار. وأن أكثر الدول توقعا لتسديد الديون خلال السنوات الأربع المقبلة هي الصين (مليارا دولار)، والكويت (نصف مليار دولار) والسعودية (أقل من نصف مليار). وقال إن جزءا كبيرا من ديون السودان يعود إلى قبل ثلاثين سنة (في عهد الرئيس جعفر نميري الذي حكم السودان ست عشرة سنة تقريبا)، وإن السودان مدين لحكومة الكويت بستة مليارات دولار، وللحكومة السعودية بثلاثة مليارات دولار، وأن أغلبية هذه الديون قديمة..

وقال التقرير إنه خلال الستينيات والثمانينات، قبل مجيء الرئيس عمر البشير إلى الحكم، قدمت السعودية والكويت إلى السودان 60 قرضا تقريبا. ومن المفروض ان تصرف في بناء طرق وبنيات تحتية. لكن، بسبب مرور أكثر من 30 سنة على هذه القروض، وبسبب سعر الفائدة وعقوبات تضمنتها اتفاقيات القروض، أشار التقرير إلى أن قيمة قرض كويتي كانت مائة وثلاثين مليون دولار من سنة 1977، قفزت إلى قرابة ثلاثة مليارات دولار في الوقت الحاضر. واعتمادا على أرقام من بنك السودان، قال التقرير إن كل ديون الصين جديدة، وتعود إلى عهد الرئيس البشير، وإن معظمها له صلة بصناعة النفط.

ديون السودان الخارحية في مجملها ترجع لصالح نادي باريس، والبنك الإسلامي للتنمية، بالإضافة الى بنوك تجارية و لصناديق إقليمية عربية وأفريقية.

ديون السودان بحسب تقارير صادرة من بنك النقد الدولي قفزت في عام 2008 بنحو 27%، من 32.6 مليار دولار الى 41.4 مليار دولار في العام 2011، فضلا عن التبعات التي صاحبت انفصال جنوب السودان, أدى الى ان ترتفع قيمة الديون الخارجية لتصل الى 43.7 مليار دولار وبنهاية العام 2014، يتوقع بنك النقد الدولي ان تصل قيمة ديون السودان الخارجية الى 60.6 مليار دولار ويرى بعض المراقبين أن زيادة حدة الديون الخارجية كانت بسبب انفصال الجنوب الذي ساهم في تراكم هذه الديون وما تلاه من تبعات الانفصال خلف آثاراً اقتصادية ألقت بثقلها على الموازنة العامة والاقتصاد كنتيحة لفقدان عائدات النفط، وها نحن هنا من محكمة العدل الدولية وما لها من سلطات نقف امامكم بقرارات غير قابلة للنقاش واذا قُبلت ستبدأ الحياة في السودان بعد ساعة من هذا الاجتماع. والقرارات هي:

1- تعليق الدستور وتوحيد السودان كما كان لحين سداد الديون.

2- إيقاف الحرب فورا في جبهات القتال.

3- تسليم مشروع الجزيرة ووزارة الزراعة للصناديق العربية لحين سداد ديونها.

4- تسليم النقل والمواصلات والنفط لدولة الصين لحين سداد ديونها.

5- بنك السودان تحت إدارة الحكومة السويدية لحين استقرار الصرف.

6- الخطوط الجوية السودانية توكل ادارتها للخطوط الاثيوبية لمده خمسة سنوات.

7- إيقاف المحاكمات والمحاكم الحالية ويتولى العدل الخبير البرازيلي بالقانون البريطاني.

8- الصحافة حرة بالكامل.

9- الأحزاب السودانية جميعها مرخص لها بالعمل بما فيها المؤتمر الوطني.

10- يتولى الحكم مجلس سيادة يديره الخبراء الثلاث من الأصول السودانية. لحين انتخابات بعد سداد الديون كامله.

11- حقوق الانسان وحرية الفكر والدين مكفولة بالكامل.

12- الجنيه السوداني بأمر من محكمة العدل الدولية سيكون سعر صرفه بعد الموافقة علي البنود المذكورة واحد دولا امريكي .

انتهى البيان وشكرا:

صفق الحاضرون جميعا ورفعوا أيديهم بالموافقة. ووقع البشير وسلفكير وتم فورا الأتي:

1- رفع الحظر الاقتصادي عن السودان.

2- وضع الخبير البرازيلي كل الحضور والولاة ومحمد عثمان المرغني الذي احضر جبريا من العمره في نفس اليوم وضعوا جميعا تحت الإقامة الجبرية. وبعد يومين امر بنقلهم جميعا الي لااهاى مقر المحكمة الدولية بعد التحلل من ما سرقوه من امال وبذلك المال تم تسديد نصف ديون السودان.

3- خرجت جماهير الشباب تهلل بالفرحة والامل وبعض الملتحين يكبر إسلامية اسلامية. لم يتعرض لهم أي حد.

4- الخبير الكويتي قام باستلام مشروع الجزيرة في اليوم الثالث وبعد التحقيق الذي دام أسبوعا استرجع أموال منهوبة بواسطة ولاة الجزيرة كانت كافية لانعاش وتمويل المشروع وبداية العمل.

5- تمت مراجعة النقل والمواصلات والطياران وتم استرداد المال المنهوب من بيع أصول سودان ايرويز ومن بيع خط هيسرو تم ذلك بواسطة الخطوط الاثيوبية وتكن السودان من شراء عشرة طائرات جديدة لصالح الخطوط السودانية.

6- اهلت الصين ابار النفط في شهر واحد وبدأ تصدير اثنين مليون برميل يوميا سددت ديون الصين ومليزيا والهند.

7- تم فتح مطار الخرطوم الجديد ومطار جوبا بتمويل سوداني وانهمر سيل المغتربين السودانيين من دول الخليج والعالم بعدد لا يقل عن 150 طائرة في اليوم.

8- القيت اتفاقية نيفاشا.

9- قامت شركات جديدة استوعبت كل الخريجين ولم تكتفي فعينت عمالة من مصر والسعودية ودول الخليج والهند.

10- سعر الصرف الجديد .. الدولار يساوي 25 قرش كما كان في الستينيات.

11- ثبت مجلس السيادة أسعار المعمار والأراضي والمواد الاستهلاكية والمحروقات.

12- بعد خمسة اشهر احتفل السودان بتسديد ديونه واصبح له فائض وصل الي 50 مليار دولار.

13- بدأت الانتخابات بضوضاء منقطعة النظير بين العلمانيين والاسلاميين انتهت بالتعادل.

14- سلم مجلس السيدة الحكومة المنتخبة الجديدة مقاليد الحكم وانسحب وبدأ العد التنازلي.

15- بعد سنه انتهي الاحتياطي.

16- بعد سنتين انقلاب عسكري.

17- بعد ستة اشهر انفصل الجنوب.

18- حاول السودان الاستدانة من صندوق النقد ... فبدلا عن المال أرسل صندوق النقد مجلس السيادة السابق.

19- بدأ السودان في استعادة عافيته بعد تسليم قادة الانقلاب للمحكمة الدولية.

20- بعد سنة شطب السودان من قائمة دول العالم الثالث.

21- بعد عشرة سنين ارسل مركبة فضاء الي نيبتون. واصبح المصدر الوحيد لتصدير الماء الصافي الي القمر والمريخ بعد كندا.



  • عبدالله الأسد
    من دولة السودان. حاصل علي ماجستير هندسة سباكة المعادن من جامعة وارسو بولندا عام 1967. عمل مستشار سابقا بهيئة اليونيدو التابعة للامم المتحدة. انشأ اول موقع الكتروني في الانترنت عام 1994. بعنوان al-nafitha.com/vb
   نشر في 22 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا