ثورة 11 فبراير . ماذا بعد؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثورة 11 فبراير . ماذا بعد؟

واقعها , وصيرورتها, وآفاقها.

  نشر في 09 فبراير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 14 فبراير 2019 .

أنا ومن بعدي اليمن , فيلم وثائقي عرض على قناة العربية على جزئين, والذي  قدم إيجاز لتطور العمل الثوري في 11فبراير-شباط 2011, وكان لي الشرف في دقيقة أن قدمت رأي الثوري في جزئه الثاني, حيث قلت :" وداعًا ياعلي عبدالله صالح, نريد الحرية من هذا النظام ,ومن هذا  الظلم الذي نعانية " فالرئيس الراحل علي عبدالله صالح رحمه الله كان رجل سياسي , وكان يعي تمامًا هكذا عبارات , ولذلك قبل بتسليم السلطة في 21 فبراير 2012.,وكان  رحمه الله يطالب بقيادات شابة تدير الوطن.

تمرد سياسي  على النظام أم احتقان شعبي.

الكل يتسائل , والحديث عن الثورة اليمنية في 11 فبراير 2011 , بأي وصف قد نوصفها  , وبدقة أكثر ,هل كانت باكورة نضال قوى سياسية معارضة , أم احتقان شعبي , أم دفع اقليمي امتد من تونس, ومصر.

عن تجربتي الشخصية فقد كنت مواطن محتقن من الوضع المعيشي, إلا أنني رأيت بالترويج على قناة الجزيرة, وأحداث تونس, ومصر دفعة جعلتني أتوجه للساحات ,والتي قد كانت مهيئة بخطة محلية ,لكنها امتداد للزخم , والإدارة الأقليمي. لقد تم اعتقالي, وايداعي السجن , لكن اللجنة الأمنية مشكورة  قررت الأفراج عني بعد إنكاري الحديث لأي صحيفة أجنبية , والتحدث معها بالإنجليزية . لكن الواقع بأنني تحدث للصحافة الأجنبية , وتم وضع ملف حقوقي لدى في دولاب  المحامي عبدالرحمن برمان .

وبات سؤال يطرح نفسه ! هل كان شباب الثورة يحملون نفس وطني ,أم   ورقة ضغط سياسية بيد ذات قوى المعارضة , وفي الحقيقة من كان في الساحات كان عبارة عن ورقة ضغط سياسية ,أم من كان خارجها فقد كان ذو نفس وطني ,ولي الفخر بأنني واحد من ذوي النفس الوطني.

الحوار الوطني بناء ماذا, هل بناء الثورة أم المبادرة الخليجية؟


ظاهريًا تبدو  كلتاهما المبادرة الخليجية , والثورة اليمنية هي من تقف وراء مؤتمر الحوار الوطني الشامل , لكن بمرو الوقت تتضح الأمور بأن العالم من حولنا كان يريد إصلاح البلد , ولذا وثيقة مخرجات الحوار الوطني الشامل, هي فكرة دولية تقدم بها العالم من حولنا لمساعدتنا.

تحليل النوع لشباب 11 فبراير 2011

التصنيف العمري الذي تقدمة وزارة الصحة العالمية بأن الشباب فترة عمرية مابين ( 25عام-65عام) , في الرأي السائد بأنها تنتهي عند 40 عام.

1. شباب خارق الذكاء : وهو يخترق مراكز صناعة القرار بكل دهاء,

2.شباب ذكي :  يراقب , وقد يتوجه الى الإعلام ,ووسائل التواصل الإجتماعي.

3.شباب حزبي : وهذا يدار بذكاء من قبل الساسة, والأقليم ,وهو ورقة ضغط سياسية.

4.شباب عفوي : وهذا وجد في الثورة وسيلة لإيصال معاناته , ويمكن أن يقدم روحه.

أراء عينات شبابية

كلها تجمع على أن ثورة 11 فبراير حققت الأتي:-

1. تغيير رئيس الدولة.

2.بناء مسودة دستور   اتحادي جديد.

3.وثيقة تغيير نظام الحكم المركزي الى اللامركزي.


أشياء قد لاتعرفها عن ثورة 11 فبراير 2011.

لقد كانت صراع ضمن القبلية اليمنية في الشمال , حول إدارة الدولة , ونظرًا لأن نتائج هذة الصراعات تحت مسمى ثورة 11 فبراير 2011 افضت الى تكتيك تغيير الحكم من مركزي الى لامركزي , وتلكم تطورات الصراع على كرسي السلطة قادت الى مسمى ثورة مضادة في 21 سبتمبر -أيلول 2014 كان هدفها إعادة المركزية.

ثورة 11 فبراير واقعها , وصيرورتها وآفاقها.

رغم أن هناك صراع قبلي على إدارة الدولة , لكن الصراع العفوي الذي تبناه شباب الثورة أفضى في نهاية الأمر الى صراع داخلي ضمن النظام الحاكم , تم صراع طبقي حقيقي شمل كل اليمن ,وقاد  في نهاية الأمر الى استلام الطبقات الشعبية للسلطة , ,وتحقيق مطالبها.

بالفعل لقد دخلت اليمن مرحلة انتقالية ,تم فيها الاستجابة للمطالب , وتبلورت أحزاب قادرة على الإنتصار, والتغيير يسير على قدم ,وساق لكن فاتورة كلفة التغيير هي التي ارتفعت بفعل تحولها من ثورة سلمية في 2011, الى ثورة عسكرية سنة 2015.

الثابت بأن النهوض الشعبي بدأ يلمس ترابط المسائل الاجتماعية ,والحاجات التنموية أكثر مماتلمسها الأحزاب السياسية , والنخب المختلفة .

اليوم الشباب المفقر ,والمهمش, وعبر الإدارة عن بعد , يريد أن يحقق التطور ,والتنمية ويخلق فرص العمل , وهذا هو المشروع الذي  يريد تبنية ,وهذا هو الهدف ,و  لن يتحقق إلا باللامركزية ,والإدارة الذاتية ,والحكم الذاتي, وطالما نجحت في الجنوب العربي , ومأرب , فلابد وتنجح في الشمال القبلي, وتهامة, وتعز, وكل اليمن.

غزل استراتيجي في ذكرى ثورة 11 فبراير.

لن أتحدث عن استراتيجية التغيير ,والتحرير, بل سأقدم تهكم استراتيجي مدروس بعناية ,لايصال صوت ثوري لايملك ذرة تزيف للحقائق, أوتزلف.

المناضلة, والرفيقة ,والقائدة ,والملهمة الثورية توكل كرمان, لقد شاهدت خطابك التلفزيوني من على قناة بلقيس, ولاأخفي عليك بأنني اتحفظ على كل ماجاء فية نظرا لأنه يمثل رأيك الشخصوي وليس الشعبوي اليمني في 2019, بخلاف خطاب الرئيس عبدربه منصور هادي الذي لايعبر إلا عن حالة غزل سياسي لثورة نصبته رئيس شرعي .

كارثة الارتجالية ,والتمترس خلف البرامج الوطنية ,ليست محور العرض التقديمي الذي استهليت به هذا العمل.

في هذا السياق أحببت ايصال رساله اليك, وياليت كل من يدير حساباتك على التواصل الاجتماعي ,أو يوجز لك مقالات الصحافة ,والكتاب بأن يوصلها اليك .

كنت أسميك بملكلة سبأ اليمنية ,وعندما علمت بأنك تمتلكين جنسية ,وجذور أخرى غير اليمنية فقد حذفت ذلك الوصف من قاموسي الثوري.

وعندما نقلي البعض عدد من الحقائق, وأبرزها بأنكي تعتمدين على المال السياسي القطري فزادت خيبتي, لكن فراستي الاستراتيجية قادتني ,وهدتني لوسيلة يستفيد منها شعبنا اليمني العظيم من هذا المال, وكما يقال رب ضارة نافعة.

قبل الدخول في لب الموضوع ,فمرارا ثورة 11 فبراير تحول مابين والكتابة ,وتوجيه العديد ,والعدة من الانتقادات لدرجة أنني أضع يد من طين ,وأخرى من عجين على كلتا أذاني.

الثورية تجري في عروقي , فأبيت إلا الانتصار لها ,وبهذا الخصوص فقد أحببت أن لا اتطرق للجوانب القانونية ,والتي كانت تستند للتحريض كجريمة توجب المحاسبة ,فأنني سأقفز بعيدا عن الرأي السياسي ,والرأي القانوني ,والرأي التنموي و,الاستثماري لاأتكلم معك بمنطق الثورة ,وايصال الصوت الثورجي يومنا هذا.

ولن نتحدث عن السلل الإغاثية التي قامت مؤسسة توكل كرمان بايصالها لبعض الأسر اليمنية ,والتي حملت لوجو صورتك الشخصية.

بالفعل ,ليس هنا منبر للحديث عن الشهداء , وأسرهم ,وجبر الضرر المادي, والمعنوي لثوار ثورة 11 فبراير, 2011,فالأسر اليمنية اليوم كلها في باب التعويض المادي ,والمعنوي ,وجبر الضرر.

دعونا نخرج من الضجيج الإعلامي الى العمل الثوري الممكن ,والمتاح يومنا هذا ,ولذلك احببت ايصال اليك رسالة بأن موظفي الدولة في اليمن ليسوا عبارة عن موظف وراتب ,ولكنها أسرة عديدة الأفراد تعتمد على الراتب كونه مصدر دخلها الوحيد .

لن أطيل في مقدمات غزلية لاتغني ,ولاتسمن من جوع , وسأدخل في صميم الموضوع ,والمتمثل بأنك ,وعدت بعد نيلك مبلغ جائزة نوبل, بأنك ستودعيها في البنك المركزي اليمني, لكن الأحداث التى دارت في اليمن حالت دون تحقيق هذا الحلم الثوري.

يبدو اليوم بأنك تمتلكين فرصة ذهبية ,وثورية لتحقيق هكذا حلم عبر دفع فاتورة الأجور والمرتبات لشهر واحد فقط بما لايقل عن $100لكل موظف .

ليست استراتيجية للكر ,والفر في هذا الوضع المأساوي الذي تعانية بلدنا,لكن الحكاية بكل بساطة بأن كشوفات الراتب لسنة 2004ستكون في متناول موظفي قناة بلقيس خلال 24 ساعةً, ويمكن تكليف بعض منتسبي مؤسسة توكل كرمان بإرسالها حوالات عبر خدمة ,ويسترن يونيون الدولية, والتي تنتشر فروعها في كل اليمن.

ثقي بأنك ستقومين بعمل ثوري ,وتاريخي وستوجهين صفعة مدوية لهادي, ونائبة, ومشتشارية , وحكومتة , وللانقلاب وللشرعية , ولليونسيف وللتحالف العربي لدعم الشرعية.

وفي الختام ثقي بأن مواقفنا الوطنية لن تتغير ,لكن منابرنا ستظل صامدة في وجه الجميع بمافيهم توكل كرمان, فالثورة ملك الشرفاء ,وعمق استراتيجي للأحرار.


  • 6

   نشر في 09 فبراير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 14 فبراير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا