القرية الملعونة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القرية الملعونة

  نشر في 08 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 09 يناير 2019 .

علي اعتاب القرية تبصر عينانا ذلك الجمع الهائل من تلك الكائنات المخيفة اكلي لحوم البشر..  ليلة حالكة السواد تنيرها تلك الشعلة الشهباء التي اشعلها جمع اكلي لحوم البشر من احتكاك الخشب للانارة...  

بقايا اجساد ادمية متناثرة بين ارجاء الموضع كانت شاهدة علي وليمة بشعة كان يتناولها اكلي لحوم البشر منذ قليل...  

تداوي الي مسامع القرية انباء اختفاء معشر اهل القرية من صبايا و غلمان و رجال..  اتفق الجميع علي لعنة حلت بالقرية من اكلي لحوم البشر و حذر اهل القرية ابنائهم مغادرة المساكن ليلآ...  

بين الاراضي الزراعية و الحقول بصرت عيناهم ذلك المزارع الشاب الذي كان عائدآ للتو من عمله في زرع الارض و حرثها...  لمعت عينا اكلي لحوم البشر هد قد آنت فريسة جديدة...  

ظلام حالك يعج بارجاء الموضع يبدوا ان المزارع الشاب قد ضل طريقه عتمت الروءية تمامآ و لم يعد عيناه تبصر شيئآ...  القي بجسده النحيل اسفل تلك الشجرة ليواريه عن الانظار و ينال قسطآ من الراحة...  كان التعب قد انهك قواه...  بمعوله الكبير قطع جزئآ من خشب الشجرة للانارة و التدفئة...  

من ورائه كان يقترب منه بخطي سريعة ذلك الوجه المخيف آكل لحوم البشر..  دوت الي اذناه اصوات خطي قريبة منه نظر خلفه ليصعق بذلك الوحش المخيف...  

بذلك المعول القابع بجانبه استجمع قواه ليضرب آكل لحوم البشر ضربة قوية علي رأسه و يفر هاربا يتبعه آكل لحوم البشر الغاضب جدآ...  ضربة عنيفة يواجه بها آكل لحوم البشر المزارع علي جسده تسقطه ارضآ لينتهز الفرصة و يعضه عضة قوية من رقبته حتي ينزف بغزارة..  بانيابه و مخالبه الحادة يقطعه اشلائآ يتناوله بنهم شديد تدوي اصوات تكسر عظام بشرية في فكي آكل لحوم البشر...  تعج اثار الدماء ارجاء الموضع ينتهي من وليمته يجري بخطي سريعة باحثٱ عن الفريسة التالية...  

بين ارجاء البراري تجري تلك الصبية الصغيرة الهاربة من مصيرها المحتوم...  كانت تدر ان البراري هي المكان الامن الوحيد لها لان معشر اهل القرية لا يقتربون من البراري لما اشاعوا من لعنتها.. .  

لاذلت تذكر اخر عبارات والدها  التي تدوي الي اذناها...  

سأقتلك بيدي و اواريكي بالرمال حتي لا يطالبني احد بالنفقة عليكي...  

ارجوك يا ابي دعني اعيش لا اريد منك شيئا...  

تقترب منها امها غاضبة و تصرخ بقوة: 

اقتلها و ارحنا منها لا اريد تلك الصبية...  

لماذا يا امي لماذا؟؟؟ ماذا جنت يداكي عليا يا امي  ....  

بتلك الحبال القاسية لفت المرأة ابنتها بقوة بينما تناوبت علي اشعال النار في الحبال و الصبية تصرخ بقوة...  

يستل والدها سكينآ مستعدا لقتلها بكل وحشية و صرخات الفتاة تزداد...  

دوت الي اذن جارهم صوت صراخ الصبية...  بكل ما اوتي من قوة وصل الي جاره لينقض علي الباب بقوة و يكسره حتي هاله ما رأي...  

ابتعد ايها المجرم عنها انتم بلا قلب...  

بخطي سريعة يقترب منها ليفك اسرها..  

اهربي منها فورآ يا فتاة...  

تفر هاربة و دقات قلبها تتعالي قادتها قدماها الي البراري المكان الامن الوحيد لها..  

تسير بخوف و هي لا تدري اي مآوي خيم علي الجو الظلام و البرودة...  يلمحها آكل لحوم البشر  بنظراته  المخيفة يبتسم ابتسامة مخيفة يقترب منها بقوة و دقات قلب الصبية تتعالي من الخوف..  

بكل من اوتيت من قوة تجري الصبية في البراري يتابعها آكل لحوم البشر...  تسقط فجأة في ذلك الفخ الذي قد اعده اكل لحوم البشر لفريسته  مسبقا...  

تتعالي دقات قلبها خوفآ و فزعآ..  تحاول القيام بقوة لتجري قبل ان يلحق بها...  من ورائها يطعنها بذلك السكين طعنة قوية اتت في ذراعها ليفاجئها بذلك اكل لحوم البشر الذي يسقطها ارضا..  ينقض علي رقبتها بقوة حتي يعضها عضة قوية تنهال الدماء من رقبتها بغزارة..  يقطعها بمخالبه و انيابه اشلائآ عدة..  و يلتهمها التهامآ و اصوات تكسر العظام البشرية تدوي بقوة..  يفرغ من تناولها نري اثار دماء بشرية جاثية يعم الظلام ارجاء الموضع..  من خلاله نري بريق تلك الشعلة التي اشعلها آكل لحوم البشر و هو يبتسم ابتسامة قوية مخيفة باحثٱ عن ضحيته التالية..  

تمت..  







  • Menna Mohamed
    كن في الحياة كعابر سبيل و اترك ورائك كل اثر جميل فما نحن في الدنيا سوي ضيوف و ما علي الضيف الا الرحيل الامام علي بن ابي طالب
   نشر في 08 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 09 يناير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا