أمل ســـــــــاحر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أمل ســـــــــاحر

سميرة بيطام

  نشر في 04 شتنبر 2018 .

هدوئك بجنبي ببراءة طفولتك توحي لي أني في ابداع معك، لست أراقب كل شيء مني سوى أن أبتسم لك أنا الأخرى لأبادلك التحية الصامتة ، لسنا نتجاهل سويا حلو الأمل و لا مرارة عيش الأمس ، أتركي لي مجال يا صغيرة أنظر فيه إلى متسع عينيك فالبشائر منها تنطلق و شعاعات النصر راحلة لتسكن في قلبي فتفرحه و تدغدغ مشاعري فتوقظ فيها سبات الألم لتمحيه من ذاكرتي و أنا أحتاج لهذا الصنيع منك ، لتخبرني و في صمت أن النصر يحدوه انجاز و قد تحقق ، و الضحكات منك ما هي إلا ضربات تفوقية مالت حيث أجلس بالقرب منك أحاكيك و أسألك برفق من عباراتي لتسع مستواك الصغير ، إذا كان للعون من عينيك بريق جديد أخفيته عني فاني بابتسامتك سأكشف منك رسالة الحب التي تحملينها لي ، و قد أخذت قلمي و بدأت تقليدي في كتابة سطر أو اثنين ، أضحكتني لأنك رائعة حقا و جسدك لم يصل بعد إلى صحائف أوراقي تريدين أن تصبحي كاتبة على مقاس ارتجالية الكبار و هو ما كنت أفضله في بداياتي مداد يجري في عروق قلمي نهرا أو بحرا قد يجرف رجليك المتدليتين على كرسي أكبر بكثير منك لكنك هامة لأنك صرت  في لحظات تحد ، جميل جدا إصرارك بنظرتك لي لكني تفطنت في أن لا أجيبك على تكهناتك لغد سيكون لامعا و قد أوصلت لي رسالته بالتمام ، لا تقلقي بشأن تركيزي فأنا أجلس لجنبك و يكفي أني أكتب عن ذاك السحر الذي ملأ عينيك القويتين بملامح السكون الذكي .

جميل أن أسكن في عالمك يا صغيرة لأنه يأخذني إلى حياة أخرى غير التي أحياها الآن ، حياة تعطيني نفسا آخر و منطلقا جديدا ، خلته سأفقده في يوم من الأيام و لكن مجالستك لي و أخذك لقلمي في تحد منك لرنة إبداعي جعل فكرك يتهلهل في بساطة من مقام الزاهدين ، يكفيك وصفا مني لشموخ الأبهة لديك ، صغيرة أنت و الجمال يحدو محياك في كبر من عبقرية التفنن في نظرتك الساحرة ، صغيرة أنت في جلستك

على مكتبي و لكن كبيرة فوق العادة على مكاتب سفراء المهام الصعبة ، حقيقة لم تصعبي لي شيئا و إنما اكتفيت برسم ابتسامة ساحرة ترجمت منها مقالا بطول صفحة ليقول لأطفال العالم الأبرياء أن الغد أحلى بكثير من حاضر اليوم المثقل بهموم عصر تلون فأفسد و أفقد نكهة الحياة الجميلة في ماضي أمنياتنا ، تفضلي صغيرتي من ستصبح بمقام السيدات الكريمات و اجلسي مكاني لتبدئي تعلم قواعد لعبة الإبداع لأني يوما ما سأحتاج لأن تأخذي مكاني بعد أن أخذت دروسا وافية في نقش حرف الإبداع ...هو لك صرح سلمته إياك و لو لم ألحظ سمات الاحترافية من عينيك لما قلت لك هذا الكلام...تفضلي و اكتبي ما شئت و سأصحح لك شكل الحروف لكني لن أغير من مقام الكلمات شيئا لأني سأتركك تخفقين مرة و مرتين حتى أبتسم بدوري لتمام الأمل من عينيك..أحتاج لنواميس الحضارة منه  و أعتز جدا بفوانيس ضيائه ، فالكل متعب من ثقل الحياة لولا فسحة الأمل..دعيني أطبع قبلة على خدك الوردي لأشكرك على تحديك لي من على مكتبي .


  • 3

   نشر في 04 شتنبر 2018 .

التعليقات

Salsabil Djaou منذ 1 سنة
ما اروع الاطفال ببراءتهم و حضورهم ، سحر حقا ، مقالك رائع دكتورة جعلنا نعيش التفاصيل مع كل جملة ،دام قلمك المبدع ، كل التقدير لك سيدتي الكريمة.
1
د.سميرة بيطام
شكرا لك انت الوفية دائما و مرحبا بك
thaar1959 tamem منذ 1 سنة
لا ترتجي لطف مولود وصورته وخلها حرة تأتي بماتلد
دعي الصورة مثلما هي لا مثل ما تريدين
فإن تدخلت فيها يد الكبار فسدت اللوحة

يقول بيكاسو:- عندما كنت صغيرا حاولت تقليد الكبار سنيين واستطعت ان أكون .
لكني عندما حاولت تقليد الصغار برسومهم وأنا كبير فنيت
حياتي كلها لأجل ان اقلدهم ولم أنجح .


1
د.سميرة بيطام
بابلو بيكاسو كان شغوفا بالرسم و قد ذكرت أمه ان اول شيء نطق به في طفولته هو قلم الرصاص ، و قد تلقى تدريبا رسميا من والده بحسب ما ورد في سيرته الذاتية ، و التدريب الرسمي يترجم حرص الوالد ان يكون ابنه رساما بعد ان ابدى ميوله له ، هذا يسمى في التنمية البشرية تطوير المهارة و ليس كما قلت : لا ترتجي لطف مولود و وصورته و خلها حرة تأتي بما تلد ،فهذا شيء آخر لا علاقة له بما كتبته أنا.
هذه اجابة على ولعك ببيكاسو ،اما انا فولعي كان من قول أمنا عائشة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :رووا اولادكم الشعر تعذب السنتهم ،أما عائض القرني فقال :
أخاف على عشّ الطّفولة جائراً
يرون به فظّاً ووجهاً مقطّبا
وكنت أداري عنهم الضّيم جاهداً
وأستقبل الأحداث ناباً ومخلبا
تجرّعت غيظاً دونهم وأمضني
زمان فألقيت المقادة مجنّبا
ولولاهم ما سامني الدّهر خطّةً
وشابهت في دفع الظّلامة مصعبا


شكرا لك و لو أني لم اعرف اسمك جيدا لانك تحديتني على منصة كلاود.
thaar1959 tamem
أنا أشكرك ، ولست متحديا لك ، أنا أتعلم منك ، لأنك أستاذةوكاتبة ،
فقط كانت عندي فكرة وروئيه طرحتها ، وكنت مؤمنا بها بأن تصرفات وحركات ومايبدر من الطفل ناتج عن برائته اقصدالفطرة .

فعندما يريد الإنسان الكبير أن يتصرف ببرائة الأطفال لن يستطيع
لأنه لعبت في تكوين شخصيته جميع العوامل المحيطه به . وشكرا
لك مرة أخرى مع تقديري واحترامي الكبير لك واعتذر عن التحدي لك كما اسميته أنت .
ثائر التميمي



د.سميرة بيطام
التحدي الذي قصدته له بعد راق جدا..خذ الأمور على بساطتها
شكرا ثائر التميمي..تقبل مني كل الاحترام و التقدير
thaar1959 tamem
شكرا جزيلا.
رائعة لروعتك استاذتنا الكريمة دام قلمك تألقا ونجاحا
في إنتظار كتاباتك القادمة بشوق
1
د.سميرة بيطام
شكرا احلام

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا