أيعقل أننا لم نفهم بعد !! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أيعقل أننا لم نفهم بعد !!

  نشر في 20 غشت 2015 .

أيعقل أننا لم ندرك إلى الآن سبب تخلفنا !! سبب إنحطاطنا وتراجعنا !! سبب لا أخلاقيتنا المطلقة!!

أيعقل أننا لم نشعر أننا أصبحنا أمة تؤمن بالمثاليات الزائفة وتركنا جوهر العمل ولبه ، وانصب تركيزنا على مظهره وكيف يبدو ، فضلاً عن أسباب قيامنا به التي بالغالب هي إرضاء لرغباتنا التي تقوم على الأنانية المحضة أو تحقيقاً لمصلحة مرجوة التي ربما كان فيها إيذاء للغير ..

أصبح ولائنا لأنفسنا الدنيئة وتركنا سنة من كان قبلنا وتركنا الولاء الحقيقي .. تركنا الإنسانية والعطف والرحمة .. تجردنا من قيمنا وأخلاقنا حتى أصبحنا عراه!! نعم عراه !!

عراة حتى أمام أبنائنا ببرائتهم وفطرتهم السليمة .. فأصبح ما يلبث الأبن أن يسأل أباه سؤال حتى يباشر الأب بتوبيخه وتحقيره بشتى الوسائل والطرق مقفيا أفعاله ومشرعِنَاً لها بأن ما فعله الإبن لا يتسم بالأدب والأخلاق والأُطُرْ الإجتماعية .. متناسياً حضرته أن سؤال ابنه بريء إنطلق من فطرته المحضة من منظوره المجرد من العوالق الفكرية للمجتمع وأن ما حصل هو أنه أرى أباه معكوس صورة فعله الحقيقية الفطرية التي أبرزت أنه متجرد كلياً من الأخلاق ، فلو كان الأب عقلانيا بجزء من المئة لوجد أن الذي كان يجب أن يعاب هو الفعل وليس الطفل!!

ركزنا على المسميات ونسينا المضمون !! ركزنا على النتائج وتناسينا الخطوات ، مما أدى إلى بحثنا عنها بأسهل الطرق وأتعسها مما أدى إلى تشويهها بالكامل وتحويلها من نعمة لهذا المجتمع إلى نقمة تفتك به !! فعلى سبيل المثال لا الحصر -فالقضية أعمق وأكبر من ذلك- ، أخذنا من أسلافنا "صلة الرحم" وتركنا معناها الحقيقي فأصبحت عندنا مختزلة بعناوين لخطب جمعة ، الخطيب فيها قاطع للرحم والمخطوب إما انه ليس بأحسن حال من الخطيب أو انه نائم ، هائم ، أو غير مهتم لأنها ليست من أولوياته ، أما على الجهة المقابلة فنجد أن الرحم المزورة أيضاً لقد نسيت القيمة الحقيقية للزيارة وأنصب تركيزها على قيمتها الماديّة فهي تستقبل الزائر مقلبة يديه على ما فيها من هدايا .. وبإمكانك القياس على ذلك العديد العديد من العبادات التي حولناها إلى عادات مقيته وثقيلة للأسف!!

مشكلتنا أعمق من أشخاص أو حركات أو جماعات فمشكلتنا تحتاج إلى إنعاش ضمائر وعقول!! تحتاج إلى ولاء يكون لله وبالله فلا نعمل إلا لله ولا نحيا إلا لله ولا نحب إلا لله !! ومعنى لله هنا هي الإخلاص المطلق وأنا لا نكتفي بعبارات رنانة وأن يكون ولائنا للمجتمع قبل أي شيء !!

فلذلك لابد من البحث عن عقول حية وإنعاش ما لم يمت منها فضلاً عن خلق البيئة المناسبة للناشئة منها كي لا تتعرض لنفس البيئة النتنة ومن ثم نعود لنفس الدوامة التي سوف تجرنا لمزيد من الإنحطاط والتخلف والرجعية لمزيد من القرون!!


  • 3

   نشر في 20 غشت 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا