نعم .. لقد ازهرت .. بقلم / نورا محمد . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نعم .. لقد ازهرت .. بقلم / نورا محمد .

  نشر في 03 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 11 يناير 2020 .

ورغم قسوة ما اُظهره من وجه شاحب وجسد صلب لا تقوى الحياة على كسره , فهو قشرة ليس إلا وهو الأمر الذي لم تدركه الحياة بعد ! , وها أنا أخفي ملامحي الحقيقية خلفها وأنا بذلك الراضي المطمئن , فلم أجد الحياة تستحق أن ترى حقيقتي , يكفيها أن ترى ما اود وإن كان هذا كرماً كبيراً مني ! ..

وبرغم كل ما انتفض داخلي وزلزل كياني , وما أشعل الحنق في صدري وجعلني أختنق وأتعثر في إقتناص أنفاسي , وبرغم التشتت حيال أمري والعجز الذي أجده ينتزع مني ما تبقى من أفكار لا تزال على قيد الوعي القادرة على إنقاذي مما عرقل إدراكي من جهل لدهور لا تُحصى ! ..

وبرغم الثبات الذي يخفي براكين تثور بالضجيج الفكري , وبرغم الكون الفسيح الذي يضيق على خطواتي التي لم تطمح إلا بأن تتحرر من قبضة الزمان , وبرغم حدود رؤيتي التي تخطت المدى ولكنها لم ترى إلا العدم ولكنها في ذلك ترى الحقيقة في أوضح هيئة لها ! , وبرغم السلام الذي يطغي على عالمي الخارجي وأما عن كوني الداخلي فهو لم يذق إلا طعم الحرب والدمار في معركة المعنى والوجود التي كنتً أول ضحاياها ! , وبرغم شمس الحياة التي منحت أشعتها الذهبية للبشرية بأكملها ولكنها لم تراني بعد حتى وضعتني في مأزق وحيرة فحسبت أنني لم اُخلق حتى الآن .. وأنني بين البشر مجرد سراب ! ..

برغم الحياة .. وبرغمي أنا أيضاً .. يكفي أنني في لحظة ما أعود مجدداً ثائراً , أشق ضلوعي حتى أنثر ما أثمر داخلي وأتمايل به في خفة غير مسبوقة .. نعم لقد أزهرت نفسي , وضلوعي لم تكن سوى أسواراً تجحب جمالها عن كل من ينوي نهشها من ضالة البشر , الذين لم ولن يتركوا الجمال إلا بعد أن يتيقنوا أنه قد تبدد ولا معنى له حتى قيام الساعة ..

فإن وجدت الحياة تميل نحو العدم , وأنوارها التي لم تتكاسل لحظة في منح وهجها بمنتهى السماحة والترحاب تبدأ الآن بالخفوت الذي لن ينتظر كثيراً إلا وينسحق نحو الظلام الأبدي ! .. فلا مفر من الإزهار .. 

فالحياة في أشد إحتياجها لمن يقذف فيها نبضها من جديد .. افعل ذلك من أجلها حتى وإن كانت الطرف الأوحد في معركتك .. حتى وإن كانت عدوك الذي يتهيأ فرصة سقوط سلاحك حتى يقتص بك ! .. دع رغبة الإنتقام جانباً وكن رحيماً بها , فقد لامست بها السعادة في لحظة ما حتى وإن كانت سلبتها منك قبل أن يتنسمها قلبك ..

#فلسفة_صورة_تتحدث_بصمتها ..


  • 9

   نشر في 03 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 11 يناير 2020 .

التعليقات

رمزية جميلة وسيك جيد للالفاظ لكن الموضوع هو حسب اعتقادي او ما استشففته ان هناك تجربة مملوءة ألم وقسوة بسبب طريقة الكتابة واعتقد ان الكاتب قد مر بتجربة وماكتبه هو حقيقي وليس من خيال القلم لكن بأخر المقال وُجِدت أمل في العيش بالحياة لكن وجد بمطلع المقال كثير من الالم
1
نورا محمد
أصبت فيما حسبت .. بالفعل .. ومن منا لم يمر بمثل هذه التجارب التي بمثابة تحول كبير في مسار حياته ؟ .. برغم الألم , وبرغم ما يعتري قلبك من موت ! , إلا أنك تجني ثماره كما لو أنها أول لحظاتك بالحياة .. أشكرك أستاذي على تعليقك وعلى حسك الأدبي العالي الواعي في تذوق معاني الكلمات ..
لينة بغدادي منذ 10 شهر
فعلا فالحياة صديق وعدو في الان نفسه
تحتاج لمن يجاريها .....مقال رائع اخت نورا ..
2
نورا محمد
وكلماتك هي الأروع يا مبدعة .. أشكرك من قلبي على دعمك ورقي حروفك .. تُسعدني كلماتك كثيراً .. للحد الذي لن تتخيله ..
برغم الحياة .. وبرغمي أنا أيضاً
ممتاز قمة الثقة يا بنت الكنانة
3
نورا محمد
أتشرب الإبداع منكِ سيدة القلم الراقي والعقل الفصيح .. أستاذتي :)
د.سميرة بيطام
و من الأدب و الخلق ما يجعلك تكبرين في عيني.
حينما يلتقي الأدب مع الابداع يصبح الكاتب متميز
ادام الله عليك الصحة و الأدب.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا