النصر والنُّصرة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

النصر والنُّصرة

النصر والنصرة

  نشر في 07 يناير 2021 .

يكاد عقل المسلم يطيش به مما يرى من سطوة الباطل على الحق وأهله، وكلما فرح المسلمون ببزوغ فجر صادق للأمة إذا بها أنوار ضئيلة سرعان ما يطفئها سواد الليل، فالقلوب على مشارف اليأس، والنفوس خيّم عليها ستار القنوط، وبات البعض ينتظر الفتنة تخطفه أو تهوي به في مكان سحيق.

وتلك فرصة لإبليس -على طبق من ذهب- ليبث شكوكه ووساوسه، فتارة يضرب على قلب المؤمن بذهاب الدين وأهله، والأخرى أن الله لن ينصر دينه وشريعته، فيبقى المؤمن بين الحيرة والخور، كلما سلك طريق النصر أعيته وساوس الشيطان.

والمنبغي للمؤمن أن يستعيذ من الشيطان ووساوسه، ويعلم أن الأمر كلّه لله، ولن تدّب على الأرض دابّة إلا بعلمه وإحاطته، ولن تتحرك ساكنة إلا بأمره (وما تسقط من ورقة إلا يعلمها)، ولو اجتمع أهل الأرض كلّهم وأرادوا به الضرر لن يكون إلا بعلم الله ومشيئته، فليربط على قلبه برابطة الإيمان، ويثبّت فؤاده بهدايات القرآن.

والمطلوب من المسلم في وقت علو الباطل أضعاف مما هو عليه في غيره، والواجب في حقه أظهر أن يعمل للدين ونصرته، فللنصر طرائق وسبل لابد للمؤمن أن يسلكها، ومتى كان في طريق واضح مبين أتاه نصر الله وهو على أريكته.

ومن حبائل الشيطان التي يثبط بها المسلم أن يعظّم له حق الأمة ونصرتها، فيُخيل إليه أن من دون ذلك خرط القتاد، وأنه لا يستطيع أن يكون لبنة طيبة لبناء مجد هذه الأمة، والواقع أن كل ما يعمله المؤمن في سبيل الله هو طريق للنصر، وطريق للعز والتمكين، وأن كل بذل يبذله في الدلالة على دين الله والدعوة إليه - صغر أم كبر- هو لبنة بناء، وسبيل للعز والنصرة.

فتربية الأب لأبنائه على الدين والحق نصرة، وتربية الأم بناتها على الحجاب والحشمة نصرة، ودعوة الناس إلى الله نصرة، والجهاد في سبيل الله نصرة، وأخذ الناس للخير نصرة، وكل وظيفة يخدم المسلم فيها دينه نصرة، وكل كلمة يكتبها شاعر أو كاتب في سبيل الدين نصرة، فما أوسع أبواب النصر مع قلة الواقفين على تلك الثغور.

إن الأولى بالمؤمن بدلاً من التباكي على سطوة الباطل أن ينصر الدين بسد ثغرة من الثغور، وأن يعلم أن البكاء لا يجدي إذا لم يُترجم إلى أعمال للأمة ينتفع بها أهلها ويكون لبنة عز وتمكين.

فالسؤال الذي لابد من طرحه..!!

ما العمل الذي قدمته لأمتك لتكون لبنة صالحة في صرح الأمة الشامخ؟

فانت لست مطالبا بتجيش الجيوش، ولا قطع الفيافي والقفار، وإنما أنت مطالب بالعمل اليسير الثابت الذي تجني منه الأمة المقام والسؤدد.

إن الأمة أحوج ما تحتاجه اليوم إلى قادات يسدون ثغراتها على كل الأصعدة، ورجال يبذلون الغالي والنفيس في المحافظة على دينها وشرعها، فابحث عن ثغرة من الثغور تُحسنها واستعن بالله على التوفيق والسداد، ثم اثبت على ذلك زمناً طويلاً وستجد نفسك المرجع في تلك الثغرة، وسبيلاً لنصرة الإسلام في ذلك الموطن.

متى فعلنا ذلك كان النصر حليفنا بإذن الله والعزة لديننا بتوفق الله، لأن النصر بيد الله..!! لا يقاس بالكثرة ولا بالعتاد وإنما يقاس بنصرة دين الله والتفاني في ذلك (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم).



   نشر في 07 يناير 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا