كيف لا بد لنا من تجريم التحرش الجنسي ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كيف لا بد لنا من تجريم التحرش الجنسي ؟

  نشر في 02 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 03 يناير 2019 .

كوني مناضلة حقوق إنسان، أطالع العديد من تقارير إنتهاكات حقوق الإنسان و مؤخرا صرت أطلع علي شهادات التحرش الجنسي التي تتعرض له المرأة في مقر عملها و شعرت بإشمئزاز ناحية حالة سأرويها لكم:

آنسة غربية أدلت بشهادتها ناحية زميلها حيث إضطرت للإستقالة لتضع حدا للتحرشه و تصوروا ماذا فعل بها :

عند إلتحاقي بعملي الجديد إطلعت علي ملفات زملائي فإذا بي أقع علي ملف زميل كانت قد إشتكته سيدة بتحرش جنسي و حكم عليه قضائيا و بعد مدة عقابه قوبل في الشركة التي كنت اعمل فيها.

ماذا فعلت ؟

اخذت إحتياطاتي، صرت أتجنبه قدر المستطاع، خاصة أن زميلة له شهدت بأنه يمضي يوم راحته في العلب الليلية من إمرأة إلي أخري.

كانت علاقتي به في حدود الزمالة الباردة، و حينما كان رئيسي يطلب مني العمل معه كنت أتعذر في كل مرة بشيء لأرفض.

و في يوم ما أرسلني رئيسي لآت له بملف في قبو المؤسسة المخصص للأرشيف. ذهبت و لم أنتبه بأن زميلي ذاك تابعني بعينيه و قرر اللحاق بي في القبو. ذلك المكان كان مظلم و ضيق لكثرة الرفوف و بدأت ابحث ملف بملف حتي فجأة شعرت بشخص مباشرة خلفي و لم يكن بإمكاني أن استدير لضيق المساحة.

و كنت أعلم أنه كان ذلك الزميل المنحرف فقلت له بصوت عال :

-إنزاح من فضلك لأغادر.

لن تغادري، لم في كل مرة تتجنبيني ؟ رد علي.

-سيدي أنت تتكلم في غير عملي و إن لم تتركني اخرج سأصرخ.

-ماذا فعل الوغد ؟

-أمسكني من الحوض و وضع بده علي فمي خنق صرختي. نظر لي نظرة جنونية ثم قال لي :

-سأقبلك بالقوة و يا ويلك إن صرخت ...

حاولت أن أتحرك لكن قبضته كانت حديدية و في لحظة ما نزع يده قمت بعض شفتيه التي إقتربت من شفتاي و رفعت قدمي و ضربته بعنف في ساقيه فلم يكن يتوقع مني تلك المقاومة إسترخت قبضته حينها فررت بنفسي و إن كان حاول أن يمسك بتلابيب فستاني لكن كنت أدعو الرب أن ينقذني من الوحش و أستجاب لي و وصلت في حالة يرثي لها أمام رئيسي و رميت في وجهه إستقالتي و ذكرت له السبب و خرجت بسرعة من مكتبه في حالة بكاء هيستري.

شعرت بتعاطف مع هذه الشابة الغربية، فهي لم تبحث عن خلوة مع زميلها و لم تتردد لحظة واحدة في تقديم إستقالتها و قاومت المتحرش بها لدرجة أنها غامرت بحياتها.



www.natharatmouchrika.net



  • عفاف عنيبة
    روائية باللغة الفرنسية، باحثة، مفكرة حرة و مناضلة حقوق إنسان
   نشر في 02 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 03 يناير 2019 .

التعليقات

بن سنوسي محمد منذ 2 أسبوع
الغريب لما يتم قبول امثال هؤلاء بسوابقهم و لكن اردت الحديث عن التي تستسلم مقابل ترقية او ترسيم فلن يمتطي احد ظهرك الا اذا انحنيت فتحية لك و لكل العفيفات اما الاخوات فاقول لهن لا تستسلموا لان الكلاب ستبقى الى الابد كلابا بارك الله فيك
0
عفاف عنيبة
بارك الله فيك، يقبل هؤلاء في الغرب لإعادة إدماجهم في المجتمع أما المرأة الغربية التي تستسلم من أجل ترقية فهي تفعل ذلك عن قناعة لإنحراف فطرتها فهي كتابية غير ملتزمة بأخلاق العفاف و أما المسلمة صدقا وضعها غير مفهوم بالنسبة لي لأن ديننا لم يجبرها علي الإسترزاق و من تضطر لذلك فطبعا عليها أن تلتزم بالضوابط الشرعية الصارمة في اداءها للعمل في وسط مختلط. مع أزكي تحياتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا