لا أحد يشبه أبي....بقلمي: إيمان فايد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا أحد يشبه أبي....بقلمي: إيمان فايد

  نشر في 16 يونيو 2021 .

أكبر الخسائر التي حدثت لي بحياتي إلي الآن لم يضاهيها شئ كفقداني أبي ...


أعترف بأني قد فاتني لحظات كثيرة جدا ومواقف ومحطات بحياتي كنت أود لأجد بها أبي ليفرح لإنتصاراتي الصغيرة .. و ليحزن لأجل أحزاني الكبيرة ...


وليمسك بالقلم معي في خطواتي المصيرية كعادته معي منذ صغري...


جلست لساعات  أتمعن محطات حياتي إلي الآن.. وجدت أنني ما كنت لأبقي قوية كما أنا الآن.. إلا بفضل أيادي أبي التي آزارتني بحزني الضئيل وربطت علي يداي الصغيرتين وقتها ...


وجدت بأنني الآن أفعل الأشياء كلها وحدي وبتقبل تام فأنا أعلم بأن لا أحد يجيدها كأبي ...


 علمني أبي أن أترفع عن كل لحظات الإساءة ..وجدت نفسي أدفع تلك الضريبة  وحدي ..وأتجاهل كل المواقف التي كان لابد بأن أرد الإساءة بمثلها  ...


فوجدت نفسي أعتذر حين أخطأ ..ولكن أسفا فالإحسان لا يقابل غالبا بالإحسان ..والإساءة موجعة صادمة...


أخشي علي نفسي من نفسي ..وبكل مرة أقرر فيها الإساءة للجميع أقول ..وما ذنب الجميع ...؟!

بل إن الحقيقة أن الجميع هو ذنب الجميع....


ولكنني بكل مرة أيضا أعترف بأن الخطأ الأكبر مني وحدي ..والذنب كله لي ...


وما يهوّن حزني أنني أعلم دائما بأن الله وحده يعطي القوة بمواطن الضعف ويهب النصر في أوقات الهزيمة ...


فسرعان ما أجيد التخطي ..فتخيفني قوتي الداخلية وتجاهلي للأشياء  ولا أعرف إلي أين سيفضيان بي في دائرة لا متناهية من تفاهات البشر عبر العمر ...


فلقد مللت تكرار مقابلة الإساءة برفض صامت حتي إن عقلي يصبح بكل مرة أشبه ببركان خامل ووقت ثورته يحترق هو ...


فأخاف مني وأخاف عليّ في آن واحد ..وأحمل عبء مداواتي من كل ألّم بي وحدي ...


أنا بحاجة الآن إلي أبي وبشدة بالغة أكثر من أي وقت آخر قد مضي ...

ظننت أن الوقت ينسينا ما قد مضي بعض الشئ ..ظننت بأن الكبر عكس الصغر تماما ..

 بل إن الكبر هو مرآة كبيرة لمعاني الصغر التي نمت بدواخلنا ..فننظر إليها من حين إلي حين وحين نحن للحظاتنا السابقة...


و الوقت دائما  يأتي كمخدر..ولا تلبث بأن تفيق فتولد الأحزان مجددا وتتوالي تباعاً...


 حتي أنني في لحظة واحدة أبحث عن وسيلة واحدة للهروب من عالمي بمشاكله السخيفة التي تلاحقني فلا أجد سوي الكتابة...


تباً لصدمات الحياة التي تجعلك بكل مرة تفكر مائة مرة قبل أي قرار ..


وتفكر ألف مرة كي لا تجرح أحدهم كما فعل هو من دون أي تردد ...


تباً لكل معاني الرحمة التي تهزمني وحدي في خضم دائرة الإنتصار للذات ...


وتباً لي.. كوني أتمسك بمبادئ صارت الآن حطاماً زائلاً  ..ولأن أقصي استجاباتي لكل المواقف السخيفة تجاهلاً سلبياً نحو الأشياء جميعها ...


تباً لي ...لأني لا أجيد الانتصار لذاتي ..و لأني دائما السبب في معاناتي ..حين ظننت بأن المبادئ شئ غير قابل للكسر ..بينما الآن كل شئ مهزوزا مكسورا ...

 فلم يعد الزمان هو الزمان.. ولا أحد أبداً يشبه أبي .....


بقلمي: إيمان فايد

الأربعاء: 16 يونيو 2021



  • Eman Fayed
    5Th Year Medical Student..Faculty Of Medicine ..Tanta University..Egypt writtting..reading❤️❤️ Article Writter..veto gate..
   نشر في 16 يونيو 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا