ابتسم وعش سعيداً - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ابتسم وعش سعيداً

ابتسم وعش سعيداً..

  نشر في 29 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 16 يوليوز 2017 .

ابتسم وعش سعيدا..

هيام ضمرة..


الابتسامة ذلك التعبير الايجابي الجميل الذي يرتسم على ملامح الوجه، هي لغة حب وسلام تفيد كل الأوقات وكل الأزمان لكل الأعمار، ليس من لغة تفيك بقوتها توصيلاً ولا بسحرها تأثيرا، سر أسر وسلطان قاهر، إنها لغة التقارب والتجاذب تمنحك شعورا دافقا بالأمن والسلام والراحة والاستيعاب، هي لغة السعادة وانعكاس لطيب المعشر وجودة النفس، وإن كانت وجدت في مقابلها الابتسامة الصفراء فهي لا تتساوى بأي حال مع الابتسامة الشفافة الحقيقية ولذلك بمجساتنا الانسانية العصبية تستطيع اكتشاف الأصل من المزيف، فتلتقط الترجمة بأسرع ما يكون، والابتسامة ميز الله بها الانسان عن غيره من سائر المخلوقات فلا قدرة لغير وجه الانسان صناعتها أو الاحساس بها، فالطفل يميز حب من حوله من خلال الابتسامة ويستطيع التفريق بينها وبين ملامح الغضب ووجه النكد

والابتسام هو دواء للنفس وشفاء للروح وسلوى للقلوب وترياق الأحزان والجروح يساعد في تصحيح عمل أجهزة الجسم كلها وتثبيت فحوى الذاكرة وتنشيط العقل وتعميق الفكر والتوازن وزيادة النشاط العقلي والجسدي والاستقرار العاطفي بسبب توازن افرازات الغدد وزيادة افرازات هرمونات السعادة التي تحسن عمل أجهزة الجسم وترفع طاقتها الايجابية، فزيادة الافراز في مادة البيتااندروفين في الدماغ يعطي أثرا مخدرا شبيها بالمورفين يؤدي إلى هدوء النفس والخلود الرغيد للنوم الهادئ ويبعد الأرق عن العيون ويزيح الثقل عن الجفون

وتنشط غدد الجسم كلها في حضرة الابتسامة، فتزداد افرازانها الايجابية المنعشة كغدة البنكرياس والغدة الكظرية والدرقية والنخامية وغدة القلب الصماء التي تفرز مادة البيتيد الأذيني المدر للصوديوم الذي ينشط بدوره الدورة الدموية ويصفي عملية التنفس وتبادل الأوكسجين وتوزيعه عبر شرايين نظيفة خالية من التكتلات والتجلطات

فكم هي الابتسامة عظيم أثرها صحيا ونفسيا، وكم هي تملك من خاصية الانعاش الصحي لجسم وعقل ونفس الانسان، إنها ترياق الصحة العامة والنفس المتوازنة الراضية الهادئة ، وما أحوجنا للابتسامة في زمننا المعاصر الممتلئ بالنكبات والمآسي وانهيار الأمن، ما أحوجنا للابتسام أمام السيل الجارف من لوثات العقول وهزات الأحاسيس وانهيار القيم الذي لوث العالم وجعله لا يبدي غير الظلام وقتام الارتطام.... فهل يستطيع الانسان الابتسام وسط بؤس تدفق المنغصات والمزعجات وفي ظلمة التوترات الموجعة؟

هنا تتبدى قدرتك الداخلية الذاتية في التحكم بالنفس ونقلها من وسط الأنكاد وقمة الأحزان إلى انبعاث الأمل بروح التفاؤل واستجلاب الابتسامة ولو تصنعتها بداية لأنك بالنهاية ستتغلب على ظرفك الصعب وتتعود رسم الابتسامة في أحلك المواقف وأصعبها فتبدد مشاعر السلب التي تنهك الجسم وعافيته وتستجلب خلايا السرطان وتغولات تخريباته

عود نفسك أن تجلو عن قلبك كل مشاعر السلب مهما كانت قوتها قبل أن تضع رأسك على الوسادة ليلا، قد تقول الأمر صعب وربما تحس باستحالته لكن العملية سهلة للغاية بلجوئك الى اقناع نفسك ولو استمر الأمر معك أطول من العادة لكنك ستتفاجأ بالنهاية أنك نجحت مع الاستمرار بالمحاولة دون انقطاع على ألا تجعل اليأس يتسرب إليك، فالاستمرار بالمحاولة يخلع عنك مشاعر السلب ويبرمج عقلك وأجهزة جسمك على تقبل روح الابتسامة بكل سحرها وأسرها لتكون فيك لؤلؤة ناصيتك اللامعة الفتون ودرة فؤادك النابض المكنون وبلسم نفسك المتلهفة الحنون واطلالة وجهك الرائق على هذا الكون

لا غضاضة أن تواجه الألم بالابتسام لتمنح روحك ألطاف السلام، ولا خوف أن تصدَّ الخوف بالابتسام لترعى وجودك في حضرة الحياة حتى الختام، ولا ذنب ترتكبه حين تبني بابتسامتك أسوارا تمانع الاختراق مقابل أن تصُدَّ تيارات المجون والاحتدام، البؤس هو اليأس من الحياة ووداعا لاشراقة روح يحضرها الابتسام، والفقر هو أن يجف بك الاحساس فيتساقط عنك شعور الحاجة للانشراح والابتسام، والخيبة هي فقدان الهيبة حين الملامح تتجمد وتصبح بلا حياة ولا فرح يستحضر الابتسام.. فلأي غاية يدعوك الله لأن تكون متفائلا ومتكلا عليه بعد تعقل؟ فالله يُذكرك دوما أن وهبك عقل يعقل وحس يدرك ومشاعر تتربصك بكل حالاتها ومحتالاتها فاختر أفضلها وارتديها ولا تخلعها أبدا

فللابتسام والتبسم قوانين جذب آسر للألباب يفوق بقوته على قانون الجاذبية بكل طاقته العليا، تبدي أثرها الواضح على الرائي وعلى المبتسم على حد سواء فترطب الأمزجة وتحكم ارتياح الأرواح والأنسجة فيبدو كل شيء بانسجام يفوق انسجام انتفاخ الأودجة

لا تستسلم لمشاعر الحزن والألم كافحها بالابتسام وامسح مشاعرها من داخلك وأثرها من على وجهك واستبدلها بمشاعر ايجابية تحسن من قيمة نفسك وعافيتك وملامحك، ابتسم في وجه المظالم والصدمات، ابتسم في وجه الغدر واللؤم واقهر أصحابها ولا تجعلها تؤثر عليك بأي حال، ابتسم في وجه المتآمرين والمتحذلقين كيدا ليروا جيدا ضآلة أحجامهم وأشكالهم القميئة، ابتسم بوجه المتلاعبين والغشاشين والكذابين، ابتسم في وجه المنافقين وانت تعلم حقيقة نفاقهم، ابتسم ولا تتوقف عن الابتسام في وجه عثرات الزمن ، ابتسم لتكون قويا معافيا ما دمت أنت على حق ونفسك تأنف الباطل وأهله وتحتقر بداخلك أهل السوء، ابعدهم من حولك واخرجهم من حياتك وعش بعيدا عن النفايات وعن الحثالات، فلا تشتمّ روائحهم الكريهة ولو عن بعد

وأبدع في قوله الشاعر الهُمام ايليا أبو ماضي في دعوته للابتسام وسط كل أشكال النكبات

قال: السَّماءُ كئيبةٌ! وتجَهَما **** قلتُ: ابتسم يكفي التجَهُم في السما

قال: الصِّبا ولى! فقلت له: ابتــسِم **** لن يُرجِعَ الأسفُ الصِّبا المُتصرِّما

قال: التي كانت سَمَائي في الهَوى****صَارَتْ لنفسي في الغرَامِ جَهَنما

خانَتْ عُهُودي بَعدما مَلَّكتها**** قلبي، فكيف أطِيقُ أنْ أتبَسَّما

قلتُ: ابتسِم واطرَبْ فلو قارنتها**** لقضيتَ عُمركَ كُلهُ مُتألِما

قال: التجارةُ في صِراعٍ هائِلٍ**** مثل المُسافرِ كادَ يقتلهُ الظما

أو غـادةٌ مَسـلـولة مُحـتاجة**** لـدَمٍ، وتَـنـفُـثُ كلما لهَـثتْ دَما

قلت: ابتسِم ما أنتَ جالبٌ دائِها**** وشفائِها، فإذا ابتسَمْتَ فربما

أيكون غيرك مجرما، وتبيت في**** وجل كأنك أنت صِرتَ المُجرما؟

قال: العِدا حولي علتْ صَيْحَاتُهم **** أَأُسرُ والأعداءُ حولي في الحِمى؟

قلت: ابتسِم, لم يَطلبوكَ بذمِهِم **** لو لم تـكن منهم أجـلَّ وأعظما

قال: المواسِمُ قد بَدَت أعلامَها **** و تعَرَّضت لي في المَلابس والدُمى

وعليَّ للأحـبابِ فـرضُ لازم **** لـكن كـفِّي ليـس تـملكُ دِرهَـما

قلت: ابتسِم, يكفيكَ أنكَ لم تَزل **** حيًا, ولست مِنَّ الأحبةِ مُعدما

قال: الليالي جَرَّعَتني عَلقما **** قلت: ابتسِم ولئن جَرَعتَ العَلقما

فلعلَ غَيْرَكَ إنْ رآكَ مُرَنِما **** طـرَحَ الكـآبـة جانِـبـاً وتـرَنَـما

أتُرَاكَ تغنمُ بالتبَرُمِ دِرهَما **** أم أنتَ تخسَرُ بالبشاشةِ مَغنَما ؟

يا صاحِ, لا خطرَ على شفتيكَ أنْ **** تتثلما, والوجهُ أنْ يتحَطَما

فاضْحَكْ فإنَّ الشُّهبَ تضحَكُ والدُجَى **** مُتلاطِمٌ, ولذا نُحبُّ الأنجُما

قال: البشاشة ليس تُسعد كأئناً**** يأتي إلى الدنيا ويذهب مُرغَما

قلتُ ابتسِم ما دَامَ بينكَ والرَدَى**** شبرٌ فإنكَ بعدُ لنْ تبْسُما  


  • 3

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 29 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 16 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا