باي باي عرب نموذجا لمسرح بدران السياسي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

باي باي عرب نموذجا لمسرح بدران السياسي

فبراير 2011

  نشر في 21 أبريل 2020 .

 منذ منتصف القرن الماضي والراحل نبيل بدران يحمل على عاتقه تكريس ما يسمى بالمسرح السياسي في مصر بل والعالم العربي كله ؛ لم يلتفت إلى محاولات البعض تهميش دوره في هذا الصدد ، والادعاء بأن رواد المسرحية السياسية هم من الأشقاء العرب ؛ خاصة هذا النوع المدرج تحت اسم الكباريه السياسي . والحقيقة أن بدران كان هو صاحب هذا السبق في الكثير من أعماله التي قدمها لخشبات المسرح . فهو ربما يكون من القلائل إن لم يكن الوحيد الذي عزف عما يسمى بمسرح القطاع الخاص خاصة في سبعينات القرن الماضي وتابعها ؛ وكان يشعر أن له رسالة عليه ا يؤديها في صمت وترك مهمة الحديث والترويج لآخرين ربما يعرفون عن هذا الفن أكثر مما يعرفونه عن فن كتابة المسرحية.

واختار بدران المسرحية السياسية لأن كل القضايا التي يعاني منها الوطن العربي هي في الأصل قضية سياسية فالفقر والمرض والجهل والبطالة في بعض البلدان والنظم المستبدة في معظمها ؛ وحتى الهوان واحتلال الأراضي العربية . كل هذا نما يعود في الأصل إلى القصور في المعالجات السياسية للموضع ذاته ، وذلك نتيجة استبداد أو قصور في الرؤية أو تغليب مصالح آنية على المصلحة العامة الممتدة.

وإذا أخذنا نص ( باي باي عرب) نموذجا لمسرح نبيل بدران ، سنجد يهتم بالمفهوم العربي القومي وما أصابه من خلل أدى للنكسات والهزائم التي يعانيها القواقع العربي من نصف القرن الماضي إلى الآن، وبطريقة كوميدية ساخرة على طريقة أن شر البلية ما يضحك ، يحاول أن يعالج هذا التفكك وهذه الشرذمة العربية من خلال بطله ( عرب) الذي يعثر على خاتم سليمان ويخرج له الجني معلنا بأنه على استعداد لأن يحقق له ما يتمناه ؛ ولكن( عرب ) لا يتمنى شيئا خاصا ، بل يطالب الجني أن يعمل على لم الشمل العربي _ حيث أن عرب يرى أن لم الشمل هو المقدمة الأولى للتخلص من كل الأزمات التي يعيشها العالم العربي في كافة المجالات - ، وهنا يصرح هذا الجني بأنها مهمة بسيطة ولا يوجد أسهل منها ، ولكن التعامل مع الواقع يجعل الجني يعجز عن هذا الأمر ؛ بل يقع هو ذاته وهو الجني ليصبح مفعولا به من قبل الأنظمة العربية ذاتها . يعتمد بدران على السخرية المرية والنقد الحاد في معالجة القضية المصيرية في النص وهي لم الشمل وأيضا القضايا الإنسانية المتفرعة من هذه المعالجة التي تبين حالة المجتمع العربي في مجتمع بوليسي إلى حد كبير يتشابه في كل البلدان تقريبا مع اختلافات طفيفة في الشكل ، وهو وإن كان في نهاية مسرحيته قد بين المفارقات والواقع المؤلم الذي يصدم به في محاولة تحقيق حلمه بلم الشمل ، وكيف أن هذا الحلم صعب التحقيق ولو بواسطة الجن ذاته ، إلا أنه ليس نصا تشاؤميا يدعو للاستكانة بل يعتبر نصا تحريضيا ، لأنه بكل بساطة قد بين أن ما يعوق لم الشمل هو السياسات القمعية للأنظمة في محاولة التمسك بمقاليد السلطة ؛ هذه البوليسية التي تجلت في كلمات بطله ( عرب) للجني أن الأنظمة جعلت ( نص الشعب في بلادنا رجال أمن ) أي أن الحل السياسي يكمن في التخلص من هذه الأنظمة ذاتها أولا حتى يتم تحقيق التصالح بين الشعب داخل القطر الواحد نفسه وصولا إلى مرحلة التصالح العام مع بقية أبناء الشعب العربي كله هذا الحلم ، ويبدو أن تحريض نبيل بدران قد أتى بثماره من خلال الواقع الآني المعاش وحقيقة الأمر أن بدران يعتبر واحدا من أباء الثورات العربية التي تنطلق في الأرجاء الآن ، حتى وإن جهل البعض هذا الأمر.

إذن ففي القراءة الأولية للنص ليس صعبا أن تدرك أن الكاتب لا ينتقد التفكك العربي وما وصل إليه العرب من تشرذم وانهيار باللقطة العامة فقط ؛ ولكنه دخل للعمق حينما وضع يده في بعض الأحيان وأشار في أحيان أخرى عن الأسباب التي دفعت لهذا ، والتي تشير بشكل واضح للحكم البوليسي الذي يحاول أن يجعل كل فرد مشغول بنفسه فقط ولا ينظر لشيء آخر . كما أنه يعالج أيضا قضية الإعلام الموجه الذي لا يقول الحقيقة ويكون فقط بوقا للحكام ؛ وعلى لسان زوجة ( عرب) عندما يضع السدادات ذات الفلاتر على أذنه حتى لا يسمع نشرات الأخبار إياها فتقول : قبل هذا الفلتر كما نملأ صندوق زبالة واحد في اليوم .. بعد الفلتر أصبحنا نملأ أربعة صناديق!!، فيرد عليها ( عرب) : ثلاثة منهم تصريحات ؛ بالتعليق الأكثر سخرية ومرارة : إحنا الوحيدين اللي كل ما نكسب نخسر أرض . إلى أن يصل للنهاية حيث الجني زعبور تراوده رغبة في الانتحار نتيجة للانتهاك الجسدي الذي وقع عليه من الأنظمة التي تريد أن تحارب بعضها البعض من محاربة العدو الحقيقي ؛ ويخبر هذا الجني ( عرب) في النهاية فيقول : خدها نصيحة يا عرب لا الجم الأزرق ولا الجن الأحمر يقدروا يساعدوكم لا تنتظروا الحل من الغريب ..الحل فيكم انتم .. انتم المشكلة وأنتم الحل

أما من ناحية التكنيك ومدرسة الكتابة لهذا النص الذي تراه في كل عام على خارطة المسرح المصري ولكل الفرق بلا استثناء سواء كانت فرق تابعة للبيت الفني للمسرح أو مسارح الهواة بأنواعها التي انتشرت وأيضا مسارح الجامعات والشركات فيكفي فقط أن ننقل هنا مابين الأقواس التي وضعها بدران في هذا النص فهو يقول في المقدمة: ( في هذا العرض ليس مطلوبا الديكورات الواقعية والمركبة تكفي بعض القطع والإكسسوارات البسيطة الموحية بالأماكن، والتي يمكن تبديلها بسهولة) ثم يقول ( الشخصيتان الرئيستان هما عرب وزعبور أما بقية الشخصيات فهي متغير بتغير اللوحات ، ومكن أن يجسد العرض ستة فقط من الممثلين ؛ بحث يوم الواحد بأكثر من شخصية بأكثر من لهجة...... أما جميع الشخصيات النسائية في العرض فيمكن أن تجسدها ممثلة واحدة فقط) . أي أنه باختصار عرض قابل لكل الفرق بلا استثناء أن تقدمه فهو لا يتطلب نفقات مادية كما أن العنصر البشري الضروري هو سبعة أفراد ، ولا يمكن ألا تكون هناك فرقة مسرحية تحوي ستة من الرجال وامرأة واحدة ؛ كما إن من يملكون القدرات البشرية فيمكن أن يقوم الممثل بدور واحد فقط ÷ كما أنه ثبت أن الإسراف المادي في مثل هذه النصوص لا يأتي بالنتائج التي كان يترقبها بدران ؛ حيث أن الإمكانيات المادية لا تجعل هناك إيحاء بالمكان في الكثير من المعالجات وإنما يحاول أن يكون المكان هو نفسه ، وفي هذا إخلال بالمفهوم العامي للنص كما أن هناك الكثير من المعالجات لهذا النص لا يلتفت فيه القائمون غيه لتعدد اللهجات بين فلسطينية وخليجية ومغربية ومصرية ..الخ ويقتصر الأمر على لهجتين فقط ،بما يفقد المعني العام للنص شيئا كبيرا ويصبح الأمر مجرد إسقاط ذهني من المشاهد للمشكلة القائمة بين المصري ( عرب) وصاحب اللهجة الثانية.

والخلاصة أن باي باي عرب لنبيل بدران يعتبر نموذجا لمسرحه السياسي حيث تؤدي القضية العامة الكبيرة إلى الكثير من القضايا صاحبة التأثير في بزوغ القضية العامة الكبيرة ؛ وهو نص مفتوح للجميع أن طبقا للإمكانيات المتاحة وهذا ربما سر من أسرار بقائه إلى الآن ويكمن السر الأكبر انه كعادة نصوص بدران عندما تتعامل معها ببساطة ودون تجاهل للنص الموازي فالنتيجة بالتأكيد ستكون عرض جيد

                                       مجدي الحمزاوي



   نشر في 21 أبريل 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا