مِنْ حَرْبِ الدِّعَايَاتِ إِلى حَرْبِ التَّصْرِيْحَاتْ. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مِنْ حَرْبِ الدِّعَايَاتِ إِلى حَرْبِ التَّصْرِيْحَاتْ.

مُحَمَّد جَواد سُنبَه كاتِبٌ وَ بَاحِثٌ عِرَاقي Mjsunbah1@gmail.com

  نشر في 11 ماي 2014 .

في 30 نَيْسَانَ 2014، أَنهَى الشَّعبُ العِراقِيُّ، واجِبَهُ الوَطَنيّ عِندَمَا خَاضَ، أَوسَعَ مُمارَسَةٍ ديمُقراطيَّةٍ، في المنطِقَةِ العَربيَّة. لقَدّْ شَعَرَ العِراقيّونَ، الَّذينَ أَدلُوا بأَصْواتِهِمْ، في صَناديقِ الاقتِراعِ، بالفَخْرِ و الزَّهْوِ، لأَنَّهُمْ أَحَسّوا بشَكْلٍ عَمليٍّ و مُباشِرِ، أَنَّهُمْ بَاتُوا أَصحَابَ إِرادَةٍ وَطنيَّةٍ. كما أَنَّهُمْ اصبحوا، يَمتلِكُونَ القُدرَةَ، على رَسْمِ مَعَالِمِ واقِعِهِمْ و مُسْتَقبَلِهِمْ السِّيَاسِيّ أَيضاً.

فانطَوَتْ صَفحَةُ يَوْمِ الانْتِخَابَاتِ وَ مَضَتْ، وِ بَدَأَتْ صَفْحَةٌ أُخرَى، فِي تَاريْخِ الشَّعبِ العِراقِيّ. وَ أَجِدُ مِنَ الضَّرورِيّ بمِكَانٍ، الإِشَارَةَ إِلى بَعضِ السَلبيَّاتِ، الّتي صَاحبَتْ فَترَةَ الانتِخابَاتِ، و مَا بَعدَها. لقَدّْ امتَازَتْ الدَّورَتانِ الانتِخابيَّتَانِ السَابقَتانِ، بالعَشْوائيَّةِ السِياسِيَّةِ، و عَدَمِ التَّخطيطِ، لبلُوغِ أَهدافٍ كانَ العِراقيُّونَ يرَجُونَها. و فيهمَا كانَ التركيْزُ، على الحِسّ الطَّائِفيّ، و المنَاطِقيّ، و الحِزبيّ، أَكثرَ مِن التَركيزِ، على المواضِيعِ الّتي تَخُصُّ الصَّالحِ العَامّ .

هذه الملامحُ و غيرُها، كانَتْ تُشكّلُ غطاءً، يستَظلُّ به الكثيرُ من السِياسِيّينَ، لضَمانِ حُدودٍ مِن المشروعيَّةِ، تَمنحُهُم دَيمومَةَ البَقَاءِ للعمَلِ، فِي السَّاحَةِ السِّياسِيَّةِ العِراقِيَّة، بالرَّغْمِ مِن كُلِّ النَّكسَاتِ و الاخفَاقَاتِ، الّتي لَحِقَتْ بمصَالِحِ الشَّعبِ العِراقِيّ. و أَقَلُّ ما تُوصَفُ بهِ تلكَ المِرحلَةِ بأَنَّها: (وجودُ نظَامٍ ديمُقراطيّ، لكنْ يفتَقِرُ إِلى وجُودِ طَاقَمِ عَمَلٍ، مُتجَانِسٍ يُؤمِنُ بالعَمَلِ وفْقَ الصِّيَغِ الدّيمُقراطيَّةِ).

و هذهِ الحَالَةُ، أَعطَتْ للكثيرِ مِنَ المتَقمِّصينَ، (لشخصيَّةِ) السِياسِيّ المُفَوَّضْ مِن قِبَلِ الشَّعبِ، فُرصَةً كبيرةً للبَقاءِ، على مَسرحِ الأَحدَاث، لعيْشَ هذا النَّفَرُ، على أَنِيْنِ مُعانَاةِ الشَّعب. تلكَ المَرحلَةُ انتَهَتْ، إِلى غَيّْرِ رَجعَة. و المرحَلَةُ القَادمَةُ، سَتكونُ أَكثرَ نُضْجَاً، إِذا مَا أَحسَنَ الشَّعبُ العِراقيّ، الاستِفادَةَ مِن أَخطَاءِ التَّجربَةِ السِياسِيَّةِ السَابقَة.

و إِذا لَمْ يكُنْ كُلُّ الشَّعبِ العِراقيّ، ناضِجَاً بالشَكلِ المَطلوبِ، فَمِنَ المُؤَكَّدِ أَنَّ قِسْماً مِنْهُ، قَدّْ وَعَى و أَدرَكَ بعُمْقٍ، خُطورَةَ تَركِ الأُمُورِ، ليَتَصرَّفَ بها هَذا الشَّخصُ، أَو ذَاك، أَو هذهِ الكُتلَةُ أَو تلك.

المرحلَةُ الجَديدَةُ، سَتكونُ بدايَةً لمرحَلَةٍ مُهمَّةٍ، فِي تَاريخِ العِرَاقِ المُعَاصِرِ. فَمِنَ الرَّاجِحِ أَنْ يَتشَكَّلَ فِيهَا، الوَعيُ الوَطَنيُّ الجَمَاهيريُّ النَاضِجُ. و سَتَظهَرُ فيهَا أَيْضَاً، قُوَّةُ الرأْي العَامِّ الشَّعبيّ، و يُنتَظَرُ أَنْ يَكونَ الشَّعبُ مُتَمَكِناً، مِنَ الدِّفَاعِ عَنْ حُقُوقِهِ المشْرُوعَة.

ويجبُ أَنْ يَنتَبِهَ الجَميْعُ، أَنَّ بَعضَ الأَشخَاصِ، الّذينَ يَظهرونَ بصُوَرِ السِياسِيّْينَ الوَطنيّْينَ المُخلِصيْنَ للعِراقِ، و الحَريصِيْنَ كُلَّ الحِرصِ، على مَصَالِحِ مُكوِّنَاتٍ مُعيَّنَةٍ، مِن مُكوِّنَاتِ الشَّعبِ العِراقي، هؤلاءِ هُمْ الّذينَ يُريْدُونَ إِبقَاءَ الأُمُورِ، على مَا هَيَ عليْه، و يُريْدُونَ أَنْ تَبْقَ الأُمُورُ، تَدوْرُ في فَلَكِ الخُصومَاتِ السِياسيَّةِ، لأَنَّهَا البيْئَةُ الّتي تُؤَمِّنُ استِمرَاريَّةَ، بقَاءِ وجُودِهِمْ مُتَطَفّلينَ، عَلى كاهِلِ العِراقِيّين.

لقَدّْ انْصَبَّتْ جُهودُ هَذا البَعضَ، أَثنَاءَ فَترَةِ الدِّعايَةِ الانتِخابيَّةِ، التَركيْزُ على شِعارَاتٍ طائفيَّةٍ مُستهلَكَةٍ، مَا عَادَ يُؤمِنُ بها، إِلاّ القَليلُ مِن مَحدُودِي الرُؤْيَة. لقَدّْ طُرِحَتْ خِطابَاتٌ و شِعاراتٌ، تَدعو إِلى مَا يَلي:-

(الدِّفَاعُ عَن الهويَّةِ، و عَن حُقوقِ أَهلِ سَاحاتِ العزَّةِ و الكرامَةِ. إِنهَاءُ الدِّكتاتُوريَّةِ و التَّفَرُدِ بالسُلطَةِ. إِنهَاءُ حالَةِ تَسيّسِ القَضَاءِ، و الإِفْراجِ عَن المعتَقليْنَ، فِي السُّجونِ السِّريَّةِ، و القَضَاءُ على الفَسَادِ و المُفسِديْن ... الخ. و لعَلَّ أَغرَبَ شِعارٍ قَرأْتُهُ عَلى الإِطلاقِ، هو: (إِذا ذَلَّتْ العَرَبُ ذَلَّ الإِسلام)).

إِنَّ اخضَاعَ هذهِ الخِطابَاتُ و الشِعاراتُ، الّتي أَثبَتَ الواقِعُ عَدَمَ صِّحَتِها، كمَا أَنَّهَا لا تَصمِدُ، أَمَامَ المَنهَجِ التَحليليّ، لعِلْمِ الإِعلامِ و الاتِّصَالِ، عِندَ وَصفِهَا بأَنَّها دِعَايَةً انتِخَابيَّة.

فالدِّعَايَةُ الانتِخابيَّةُ لهَا ثَوابِتِهَا و أُصُوْلِهَا، و طُرُقِ إِيْصَالِهَا إِلى الآخَرينَ، الهَدَفُ مِنهَا التَأْثيْرِ على سُلوكِ الآخَرِ، عَنْ طَريْقِ تَغيّيرِ قَناعَاتِهِ، بموْضُوعٍ مُعيَّنٍ، و تَحويلِهَا للاقتِنَاعِ بمَوضُوعٍ آخَر، بحيّثُ لَمْ تكُنْ تَحصَلُ، القَناعَةُ الجَديدَةُ عِندَ الآخَر، بِدونِ تأثيرِ الدِّعَايَةِ، بشَرطِ أَنْ تكونَ الدِّعَايَةُ صادِقَةً، و بعيْدَةً عَنِ الخِداعِ، و الكذَبِ و التَّزيّْيف.

لقَدّْ زَخُرَتْ فَترَةُ الدِّعايَةِ الانتِخابيَّةِ، بأَصواتٍ مُجَلْجِلَةٍ بالشِعاراتِ الخَاويَةِ. و هُناكَ فَرقٌ كبيرٌ بَيّْنَ اطلاقِ الشِعاراتِ، و بيّْنَ اطلاقِ المشَاريْعِ السِياسِيَّة. كُنْتُ أَتصوّرُ، أَنَّ بَعضَ العَاملينَ فِي المَجَالِ السِياسِيّ، قَدّ تَدَرَبوا عَمَليّاً، خَلالَ السِنينَ الماضِيَةِ، و إِنَّ التَجربَةَ قَدّْ أَنضَجَتْ عُقولَهُمْ، و أَصبَحَ بإِمكَانِهِمْ، طَرحُ مَشاريْعَ ناضِجَةً، تَقنَعُ النَّاخِب. إِنَّ هذا البَعضُ الّذي أَقصِدُهُ، يُشَكِّلُ كَمّاً و رَقمَاً، مِنْ بَيّْنِ المُرشَحيْنَ، على مُستوَى الكُتَلِ و الأَشخَاص.

و بعدَ انتِهَاءِ عَمليَّةِ الاقتِراعِ، انتَقَلَتْ خِطابَاتُ هذا البَعضِ، مِنْ حَربِ الدِّعايَاتِ، التي تميَّزَتْ بالتَّشهيرِ و الفَوضَويَّةِ، و عَدَمِ الدِّقَةِ فِي مُخَاطبَةِ الجَماهيرِ، إِلى صَفحَةِ حَربِ التَّصريْحات. فَمِنَ العَاصِمَةِ البريطانيَّةِ لَنْدَنْ، أَعلَنَ السَيّدُ أَيادُ علاّوي، شُكوكَهُ بالعَمليَّةِ الانتِخابيَّةِ مُسبَقاً. حتّى أَنَّهُ وَصَفَ عَمليَّةَ الاقتِراعِ، بأَنَّها بعيدَةٌ عَن المُمارسَاتِ الدّيمُقراطيَّةِ، مُعلِلاً ذلكَ بأَنَّ مِنَ المُمكِنِ، مَعرِفَةِ اسمِ النَّاخِبِ، عَنْ طَريقِ وَرقَةِ الاقتِراع.

و لا أَدري هَلّْ فِي بريطانيَا مَثلاً، يَبقى اسْمُ النَّاخِبِ مَجهولاً؟. و مَا المُشكِلَةُ، إِذا مَا عُرِفَ فيمَا بَعدُ، اسْمُ النَّاخِبِ أَو لَمْ يُعرَفْ؟، فَهلّْ يُخشَى مِن عُقوبَةٍ جَزائيَّةٍ أَو مَعنويَّةٍ، سَتَلحَقُ بهِ مُستَقبَلاً؟. إِذنْ الموضوعُ برمَّتِهِ، يُقصَدُ منهُ، تَسقيْطُ الآخرينَ و التَّشكيكُ بكُلِّ شَيء.

و لَمْ يكُنْ أَقَلُّ سُوءاً، مِن هذهِ التَّصريحَاتِ، تلكَ النِّداءآتِ و الأَصواتِ العاليَةِ، الّتي تُرَوِّجُ لِشِعَاراتِ، الدِّفاعِ عَن الهوِيَّة. و كأَنَّ الشَّعبَ العِراقِيّ، يُقاتِلُ بَعضَهُ بعضَاً، ليَسْلُبَ كُلُّ مُكوِّنٍ هَويَّةَ المكوِّنِ الآخر. هذا المَنطِقُ المُختَلُّ، يَجبُ أَنْ يُحَدِّدَ، الشَّعبُ العِراقِيُّ، نهايَةً لَه. ولا أَحدٌ يمتلِكُ، إِرادَةَ تغيّيرِ هذهِ الخِطابَاتِ الموّتُورَةِ، و هذه الدَّعواتِ المَشْبوهَةِ، غيرَ الشَّعبِ العِراقيّ نَفْسِه. و بذلكَ سيَنتَقِلُ شَعبُنا، الّذي عَانى الكثيرَ مِن المتَاعِبِ، إِلى فَضاءِ الشَّفافيَّةِ، و إِمكانِيَّةِ مُسَاءَلَةِ أَيّ مَسْؤولٍ، عمَّا يَبدُرُ مِنه.

و بعكسِ ذلكَ، سيَفقُدُ الشَّعبُ العِراقيّ، كُلَّ مُؤَثِّراتِ التَّغييرِ و الإِصلاحِ، لَيْسَ فِي مَجالِ العَملِ السِياسِيّ فحَسّبْ، و إِنَّمَا فِي جَميعِ مَفاصِلِ إِدارَةِ الدَّولَة. و سَتُعَادُ الكَرَّةُ عليّهِ، إِذا مَا قَبِلَ أَنْ يكونَ أَسيراً، تَحتَ سُحُبِ الظَلامِ، الّتي يَنْسُجُهَا بَعضُ السِياسِيّينَ الفَاشِليْنَ،(و مَا أَكثرُهُم)، لإِبقَاءِ الحَالِ على مَا هوَ عليّهِ.

إِنَّ التَّجربَةَ الدّيمُقراطيَّةَ، مَا هيَ إِلاّ مَجموعَةٌ مِن الأَنشِطَةِ التَّراكميَّةِ، الّتي يكتَسِبُها الفَردُ و المُجتمَعُ، جَرَّاءَ خَوضِهِمَا لتَجارِبَ تاريخيَّةٍ يتَعلّمانِ مِنهَا، الأُسُسَ الصَّحيحَةَ لرَسْمِ، مَعالِمَ جديدَةٍ للمُستَقبل.

لنَعِيَ جيّداً أَنَّ الشَّعبَ العِراقِيَّ، أَهْدَرَ سَنواتٍ طَويلَةٍ مِنْ تَاريخِهِ، و هوَ مُكبَلٌ بوعُودِ حُكومَةِ مُحاصَصَةِ المُكوِّنَاتِ، و حُكومَةِ الوحْدَةِ الوَطنِيَّةِ، و حُكومَةِ الشَّراكَةِ الوَطنيَّة. و بالنَّتيجَةِ، أَثبتَتّ كُلُّ هذهِ المشَاريعِ فَشلَها.

لقدّْ أَصبحَ لزامَاً على الشَّعبِ العِرَاقِيّ، و أَعنِي القِسْمَ الوَاعِيَ مِنهُ، أَنْ يُمسِكَ بدَفَاتِر المُذَكِّراتِ، و يُدَوِّنَ كلَّ وَعدٍ قَطَعَهُ على نَفسِهِ، هذا المُرشَّحُ، أَو ذاكَ الكيَان. كمَا يَسْتَعِدُّ لمُحاسَبَةِ المتَلكِئينَ، و المُفسِديْنَ و المُتقاعِسينَ، و غَيّرِ الكَفُوئِينَ، فِي العَمَلِ مُستَقبَلاً. حَتّى يَنتَقِلَ الشَّعبُ مِن حالَةِ الوعُودِ الفِضْفَاضَةِ، إِلى حالَةِ الإِلزامِ بالعَهْدِ و الوَعدِ. فلَمْ يَبقَ أَمامَ الشَّعبِ العِراقِيّ، مَزيْداً مِنَ الوَقْتِ، ليَستَهلِكَهُ في انتِظارِ الوعُودِ، الّتي لا تُسْمِنُ ولا تُغْنِي مِن جُوْع.

ولا يَتَصَوَّرَنَّ أَحَدٌ، أَنَّ هذهِ المًهمَّةُ لا قِيمَةَ لَهَا؛ كَلاّ، إِنَّهَا المُراقَبَةُ الجَمَاهيريَّةُ، الّتي يَجبُ أَنْ تَكونَ رَدِيْفَةً للعَمَلِ السِياسِيّ و الإِدَاريّ، حَتّى تَتُمَّ مُراقَبَةُ أَجهِزَةَ الدَّوْلَةِ، وِفْقَ آليَّاتِ الرِّقابَةِ الجَماعيَّةِ، إِضَافَةً إِلى آليَاتِ الرِّقَابَةِ الرَّسمِيَّةِ، الّتي تَقومُ بهَا أَجهِزَةُ الدَّوْلَة. و اللهُ تَعَالى مِنْ وَراءِ القّصّد.         


  • 3

   نشر في 11 ماي 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا