على حافةِ الحُب .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

على حافةِ الحُب ..

(الصبُ تفضحه عيونه )

  نشر في 01 يوليوز 2017 .

قال أحدُ القدامى..

"وَارَحمةً للعاشِقينَ تَكلّفوا ستر المَحبّةِ وَالهَوى فَضّاح"

الحب لا نملكه ولا أحدٌ يملكه

لا نعرفه ولا أحدٌ يكاد يجزم لك أنه يعرفه

الحبُ.. شعورٌ مبهم لا تدري من أين تولد ومتى وكيف يكبر وما الذي يسقيه

أمرٌ تتفاجأ بأنك به ولا تدري حقيقةً متى حدث هذا وإذا بحثت عن أسباب منطقية لن تجد

شعور تستأنسه وتشعر أنك طائر به وأحياناً يقيدك وتتمنى التخلص منه سريعاً فقد سيطر على أفكارك ولم تعد لديك القدرة على التخلص منه

مشاعرٌ تسري بك يقظة ونوماً

تخاف فقدانه وتتمنى أن تفقده

الحب أن يجتمع لديك الشئ ونقيضه

تتمنى بقاءه وتنتظر اليوم الذي ستنتهي فيه تلك المشاعر

تعترف بعشقك وتنكره في آن واحد

تتظاهر بالقوة وعدم الاكتراث وأنت مفعم بمشاعر تقتلك كل يوم ليلاً

فكما قالوا الليل والقمر يليق بالعشاق

يقولون أن المحبين لديهم كلمات ليست كالكلمات

ونقول أن الكلام بين العاشقين يموت حين يقال

الحب حسبه أنه حب

الحب هو تلك الحقيقة البسيطة التي تلتقطها حواسنا قبل أن تدركها عقولنا

إن مهمتك ليست البحث عن الحب ولكن ابحث داخلك عن الجدران التي تمنعك من الحب .

في الخلفية يتهاوى إلى أذني صوت أم كلثوم متغنية بأول كلمات كتبها الشاعر العاشق أحمد رامي

"الصبُ تفضحه عيونه

وتنم عن وجد شئونه

إنا تكتمنا الهوى

والداء أقتلة دفينة"

وقيل عنه أنه عاش ومات عاشقاً لها

ومما قاله في رثائها..

(ما جالَ في خاطري أنّي سأرثـيها/ بعدَ الذي صُغتُ من أشجى أغانيها/ قد كنتُ أسـمعها تشدو فتُطربني/ واليومَ أسـمعُني أبكي وأبـكيهــا)

على حافةِ الحب نقفُ نخافُ التوغل أكثر ونخاف الرجوع

وننتظر ..


  • 18

   نشر في 01 يوليوز 2017 .

التعليقات

أنيس منذ 3 شهر
مقال جميل .
أعجبتني عبارة "ونقول أن الكلام بين العاشقين يموت حين يقال ".
أظن أن مقالك هذا سيجعلني أحاول كتابة فلسفتي في الحب.

0
Alaa Bobaly منذ 4 شهر
رائعة ، بالتوفيق .
1
hiyam damra منذ 4 شهر
مقالة جميلة عن مشاعر الحب التي تجمع المحبين من الجنسين في بوتقة المشاعر الفياضة وقد وصفها رسل الله محمد عليه الصلاة والسلام بأنه ميل الأرواح الفطري نحو المحبوب على أن الأرواح جنود مجندة تميل حيث الأرواح تميل توافقا أو تنافرا.. سبحان موثق المشاعر ومقرب القلوب.. دمت مبدعا
1
سَعِيدٌ منذ 4 شهر
1-إنني لا ألومك و لا أعارضك إذا قلت لك أنني بحكم مرحلة العمر التي أنا فيها أستطيع أن أكتب في كل مواضيع الفكر و العلم و السياسة و الدين إلا في مثل هذه المواضيع.
2-رغم تجاوزي لمرحلة هستيريا الحب منذ زمن بعيد لا يقل عن 23 سنة لفتت انتباهي وحدها عبارتك: "تتظاهر بالقوة وعدم الاكتراث وأنت مفعم بمشاعر تقتلك.." كأنها تصفني بدقة حينما كنتُ في بحر الموضوع.
3-لا تندهشي و لا تتعجبي، إنني رغم تقدمي في السن لا أعرف معنى كلمة "الصبُّ" و لم يسبق لي قط مصادفتها ولا استعمالها فهل لك بشرحها لي؟.

3
ندى عاطف
الصب بمعنى العاشق
اقترح على حضرتك سماع أغنية أم كلثوم " الصب تفضحه عيونه " اتمنى تنال إعجابكم :))
Lamis Moussa Diab
اسمحيلي سيدتي/ ندى بإضافة شئ بسيط لـ كاتبناولـ نفسي أيضََا...
------------------------------------------------------------------------------
شابٌّ صَبٌّ : مشتاقٌ ، عاشِقٌ في معجم المعاني الجامع.
والفعل منه في المعجم الوسيط:
صَبَّ دِرْعَهُ عَلَيْهِ : لَبِسَهَا
صَبَّ الرِّجْلَ فِي القَيْدِ : قَيَّدَهَا
صَبَّ الوَلَدَ عَلَى الأَمْرِ : حَثَّهُ
....
في المعجم الغني:-
صَبَّ- [صبب]، (فعل: ثلاثي. لازم، مزيد بحرف)، صَبَبْتُ، أَصَبُّ، صَبَّ، المصدر: صَبَابَةٌ. "صَبَّ إِلَيْهَا": اِشْتَاقَ، رَقَّ، أَحَبَّهَا حُبًّا شَدِيدًا.
....
صَبٌّ- [صبب]، (مصدر: صَبَّ):
1_ "شابٌّ صَبٌّ": مشتاقٌ، عاشِقٌ.
2_ "ماءٌ صَبٌّ" مَصْبوبٌ.
3_ "صَبُّ التَّمَاثِيلِ": إِفْرَاغُهَا فِي قَوَالِبَ.
4_ "صَبُّ مَعْدِنٍ": تَشْكِيلُهُ وَتَسْوِيَتُهُ حَسَبَ نَمُوذَجٍ مَّا، قَوْلَبَتُهُ.
......
صبَّ إلى فتاةٍ جميلةٍ: رقَّ واشتاق إليها، عشِقها وكلِف بها {وَإلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصَبُّ إِلَيْهِنَّ}[قرآن]: أصير عاشقًا).
[الصَّبُ]: رجل صَبٌ: إِذا غلبه الهوى.
.....
في المعجم الرائد:-
صَبَّ يصبُّ صبا:
1- صَبَّ السائل أو الطعام: سكبه.
2- صَبَّ الدرع عليه: لبسها.
3- صَبَّهُ: على الأمر: حثه عليه.
4- صَبَّ رأسه: أماله إلى أسفل.
5- صَبَّتِ الحية عليه: ارتفعت وانصبت عليه من فوق.

للكلمة أكثر من معنى فعلََا كانت أو اسمََا أو مصدرََا، فـ سُبحان الذي أبدع تناغم الأحرف في لغتنا "الضاد".

سَعِيدٌ
يقول أبو فراس حمداني: تكاد تضيء النار بين جوانحي ***إذا هي أذكتها الصبابة و الفكر. الصبابة=الشوق و الحنين
ابراهيم محروس
هي اضافة لنا ... لميس حقا
ـ سُبحان الذي أبدع تناغم الأحرف في لغتنا "الضاد
creator writer منذ 1 سنة
هو السخط والرضا ، هو النقيض حين يغضب وحين يهدأ ،
حين يغيب ، وحين يظهر ، هو تماما كالقمر ،،
5

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا