" لولا الموسيقى لكانت الحياة غلطة " -نيتشه - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

" لولا الموسيقى لكانت الحياة غلطة " -نيتشه

"نيتشه الفيلسوف الذي أعتنق الموسيقى "

  نشر في 31 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 16 نونبر 2018 .

كثيراً ما سمِعنا عن الفيلسوف الألماني "فريدريك نيتشه" والكثير منا أيضاً من أهتم بأرائه او أساليبه المختلفة المميزة في التعامل مع هذه الحياة او لعلهُ كان من هواة القراءة لمؤلفاتِ هذا العبقري ، لكن ما لا يعرفه سوى القلّة القليلة من البشر هو أن حلمه لم يكن في أن يصبح فيلسوفاً ولكن مؤلفاً موسيقياً. حاول نيتشه منذُ الصغر في أن يتتبع حلمهُ ولكنه دائما قد باء اليأس يتملكهُ لعدم إمتلاكه للموهبة التي تمنحه تلك الفرصة ،إلا أنه أصر على التمسك بهذا الحلم البسيط ليقوم بتأليف العديد من المقطوعات الموسيقية التي لم تأخذ رواجاً واسعاً وأهمهم مقطوعته البائسة "صدى ليلة من ليالي سيلفستر".

لتُصبح الموسيقى بعد ذلك أحد المواضيع الأساسية في أهتماماتهُ الفكرية ،حيث كتب عنه المؤلف "جورج لييبر" في كتابه الذي يحمل عنوان "نيتشه والموسيقى". ويغطي الكتاب مدى ولع نيتشه بالموسيقى ويتثبت لنا في هذا الشأن من وثائق عديدة أنه قد اعتنى بالعزف والتأليف ، منذ مراحل عمرية مبكرة وكانت ذائقته الموسيقية متسمة بدرجة ثقافة عالية.

والجدير بالذكر أنه هو من أكتشف الموسيقي الكبير "ريشارد فاغنر" ، حيث رأى نيتشه أن موسيقى فاغنر قد مزجت بين عدت عوامل قد أستند عليها من أفكار "شوبانهور" وهي أن الفن يجب أن يصاحبه عاملان مُهمان وهُما: الأبولوني (الإبداع المنظم) والديونيسي (الفوضى الخلاقة) حيثُ يرمز الأبولوني الى (الإله الذي ينظم القوة العقلانية في المظهر الجميل). أما الديونيسي يرمز الى (إله الخمر عند الإغريق القدماء مُلهم طقوس اللإبتهاج والنشوة).

ولكن الحال لم يدوم طويلاً حتى إنقلب نيتشه على فاغنر بسبب إهماله العامل الأبولوني في فنهِ. حيث أصدر نيتشه مقاله النقدي “نيتشه مقابل فاغنر” ، وهذا وإن دل على شيء فهو تقديس نيتشه للفن بطريقته الخاصة سواءً اتفق البعض أم اختلف وما يثبت ذلك إقراره بان (الفن) هو وحده الذي يعيد للإرادة قوتها بما يجعلها متمكنة وقادرة على الإثبات وعلى الخروج من العدمية وإدامة ذاتها في آن واحد وهذا ما يؤكد إحدى العوامل الأساسية التي أستند عليها نيتشه في فلسفته الخاصة وهي (الأرادة) .

كما نرى أيضاً أن نيتشه وجد في الموسيقى غذاءً روحياً مناسباً يذكي مخزون الفلسفة والفهم والإدراك لديه ، وهنا نؤشر لتعبيره في مقولته الخاصة " لولا الموسيقى لكانت الحياة غلطة" عن مدى إهتمام ذاك الرجل بهذا الفن وعن ما لديهِ من قلب يسع الرحمه فالموسيقى جزء منها على أية حال، فدائماً ما ترتبط الموسيقى بعلاقة ليس لها تفسير بمشاعر الإنسان وقدرته على التصرف في بعض المواقف وأيضاً اختياراته ، وهذا ما نربطه بأحاديث نيتشه عن الموسيقى التي قد يراها البعض مبالغاً فيها ولكنها ليست كذلك لمن تهيم بالفلسفة وأصول الاشياء كما فعل نيتشه.

لقد عاش نيتشه حياةً مأساوية للغاية تدفعه لحُب الموسيقى والفلسفة فقد كانوا خير سبيل لمواساته بعد أن طعنتهُ الحياة بجميع الإتجاهات ، فقد كان يظن انه فاشلًا معظم أيام حياته إلا انه اثبت النجاح الحقيقي بعد وفاتهِ ، فقد قضى أواخر أيامهِ مصاباً بمرضٍ عقلي حيث واجتهُ الكثير من العلاقاتِ الفاشلة بسبب قبحهِ وأهمهم الفتاة الروسية سالومي التي تتلمذت على يدهِ وأحبها كثيراً حتى طلب منها الزواج ولكنها تمنعت عنهُ ويقال بأنها هي من دفعتهُ لذلك الجنون.

وتبقى الشعلة المضيئة التي تظهرها لنا حياة نيتشه أنه لم يجد من يلهمهُ بهذه الحياة من البشر فقرر أن يخلق لنفسه عالمه الخاص واقتناعاته الخاصة ليصمد حتى سن الخامسة والخمسون ، فقد قضى تلك الأيام جميعها رغم الامراض المتلازمة والمأساة المتكررة إلا أنه أعتنق ما أحبه من العمل وثابر حتى أصبح أسمهُ مخلداً بالتاريخ وإن لم يحضر ذلك.



-إحدى أعمال نيتشه الموسيقية " https://www.youtube.com/watch?v=FYBwNcTeY7M


- المراجع : ويكيبيديا ، كتاب "نيتشه والموسيقى" لجورج لييبر 


  • 6

  • مازن بن هشام
    كاتب اصطنعتهُ الحياة من بؤسها ، وأحتضنته لياليها ، ثم أحرقته بنهارها ، ليطفئهُ قلمٌ يُسطر الحكايات حتى يرقُد بسلام. : )
   نشر في 31 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 16 نونبر 2018 .

التعليقات

محمود بشارة منذ 2 أسبوع
الحياة ليست غلطة وإنما اختبار وحرية قرار فلكل واحد يختار بحريته ليتم مساءلته عن المنهج ابتعد ام اقترب ام ضل وتاه .وانت تصف بأنه ضل وعاش بتعب .
1
مازن بن هشام
بالطبع صديقي محمود الحياة اختبار وحرية قرار اتفق معك وبشدة ،ولكنني فقط أناقش إحدى المقولات الشهيرة لنيتشه وما الأسباب التي دفعته لهذه المقولة .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا