زجاجة عطر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

زجاجة عطر

بعد عام من غيابك لم تغيبي لحظة

  نشر في 12 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 24 يوليوز 2017 .

6-6-2017


مر عام على رحيلك .. لا أدري كيف مر ولا أدرى كيف قيل أن الحزن يولد كبيرا ثم يصغر و حزني بغيابك مازال كأول لحظة ،

اني ابكي غيابك يا أمي أبكي بحرقة كطفل صغير لا يدرك عقله فكرة الغياب الأبدي و لا يفهم قلبه معني الرحيل المفاجئ .. ابكي كثيرا حين لا يراني أحد و ابتسم كثيرا فلا يدرك ما بداخلي احد

حين رحلتي لم استطيع مشاركة حزن رحيلك ، وأنا يا أمي لي أحباب اعتدت مشاركتهم أشيائي الصغيرة و الكبيرة لكنني في غيابك لم أجد كلمات تسعفني للوصف ، تعلمت وقتها أن الكلمات تصاب بالعجز مثلنا و أن اللغة أمام المشاعر مليئة بنقاط الضعف ، وحين لجأت للورقة و القلم أدركت يا أمي أن الكتابة لم تعد الحل السحري للبوح بمشاعرنا و أن هناك مشاعر و أوجاع مؤلمة حد الصمت

لقد كان رحيلك معلم قاسي علمني أن هناك حزن لا تسعه الملامح و أن اوجاع القلب لا تشفى وإنما تداريها هموم الحياة ، لقد تعلمت بعدك يا أمي ألا أحكم على حزن أحد و لا أقيم وجع أحد و أن الأوجاع الدفينة أكثر قسوة من تلك التي نبوح بها

رحلتي يا أمي و تركتي لي أحلامك التي لم تتحقق بعد كملح يسكب فوق جرح كلما أراد أن يندمل ، رحلتي و تركتي لي أشياء لا يدرك حجم شقاؤها غيري ، فهذه حافظة نقودك الصغيرة التي كم ضممتها في يدك و خبأتها بحرص بين أشيائك و تركتي لي داخلها زجاجة عطر .. أه من عطرك يا أمي ..  عطر يحمل بقايا وجودك و صوتك لم أكن أدرك ان للعطور تلك القوة السحرية إلا حين شممت عطرك فشعرت انك تحيطيني بذراعيك و شعرت بدفئ عناق حرمنى منه مرضك شئ قاسي أن يبقى لك من حبيب راحل زجاجة عطر كلما احتضنتها بين يديك و اقتربت من أنفك أثارت لديك ذكريات لا حصر لها ، ضحكات ودمعات ، حكايات و أسرار . وبجوار زجاجة عطر ينام قلم كحل صغير يبدو عليه حزن فراق عينيك .. كم كنتي جميله يا أمي لم يفقدك المرض أنوثتك وجمالك و أخر الأشياء مشط متعلق به بعض من شعرك اخشى ان ألمسه فيفقد بريقه كلما أطلت النظر إليه رأيت أياما و حكايات لو كنت أدرك كم سأشتاق إليها لعشت فيها أضعاف

رحلتي يا غاليتي و تركتي ذكريات سترافقني حتى ألقاك بها يوما ، أردد بيني و بين نفسي وعدا لم تسعفني الايام لأعدك به يوما فلم تسمعيه مني الا و بيني وبينك باب قبر وبقايا عمر

أمي الغاليه بعد عام على رحيلك أصبحت على يقين أن الرحيل ليس بالجسد و ان كثير يملؤون بأجسادهم الفراغ حولنا و ليس لهم وجود و راحلين أفنى التراب أجسامهم مازالت أرواحهم تملأ كل تفاصيل حياتنا إلى أمي و كل راحل ترك خلفه قلوب لا تزال تشعر بـ فجيعة الفراق الأولى .. انتم السابقون ونحن انشاء الله بكم لاحقون جعل الله مثواكم الجنه و خفف وجع شوقنا إليكم وألحقنا بكم في جنة الخلد حيث لا فراق و لا وداع


  • 4

   نشر في 12 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 24 يوليوز 2017 .

التعليقات

أقباس فخري منذ 2 أسبوع
أوجعتي قلوبنا معك يا بنتي. رحمها الله وأسكنها فسيح جناته. كل حرف ينبض بالألم. الآن وبعد مرور أكثر من سنة. حان الوقت لتكفكفي دموعك ولتلملمي جروحك وتعودي للدراسة والنشاط والعمل كما تتمنى أمك وأكثر. لترينا ولتثبني لوالدتك أنك خير بنتٍ لخير أم.
1
Rasha Zahran
اللهم امين شكرا جدا لحضرتك
عمرو يسري منذ 3 شهر
الله يرحمها و يعينك على فراقها ...
2
Rasha Zahran
اللهم امين

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا