إنتفاضة السودان لامست النصر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إنتفاضة السودان لامست النصر

إنتفاضة السودان لامست النصر

  نشر في 11 غشت 2019 .

إنتفاضة السودان لامست النصر

---------------------------------------

بعد طول إنتظار هاهو السودان العربي الأبي يقهر المستحيل ، ويكتب التاريخ بحروف من دماء شهدائه الأبرار وأبنائه الأحرار ، بفضل من الله سبحانه وتعالي إنتصرتم علي قوي الظلام والإستعمار وأعوانهم وأسلافهم ، صمدتم صمود الجبال ، حقا كرامتكم عصية علي الكسر والإنحناء ، كرهتم الخوف وتملكه من النفوس ، حاربتم من أجل الوجود وأسمي القضايا مع أعداء ما أكثرهم ، لم تحيدوا عن طريق الحق قيد أنملة ، صبرتم علي الحديد والنار والسلاسل والفلايق المنشقة وخفافيش الليل ، وتمسكتم بالأمل الجاي في الآفاق ، لم ترهبكم طلقات الرصاص وقنابل الخسة والندالة وأدخنة العار المتصاعدة عن إستكمال المشوار ، يجرح المرء منكم وتغطي وجهه الدماء ويصر علي النضال ، أهل شرف وأمانة لم تنسي يوما ولكنها ظلت في القلوب محفوظة وخرجت في التوقيت والمكان المناسبين ، أحييتم الأمل بكل فخر في الشعوب القريبة منهم والتي تتوق هي الآخري للخلاص وأرسلتم شعاع ثورتكم المجيدة تؤرق عيون الظالمين ولا تجعل لهم غفوة ، إنكم دافعتم ليس فقط عن شرف أمتكم وإنما للحق أقول وأشهد عن شرف الأمة العربية كافة وفي القلب منها شعوبها ، سرقة الأوطان أنتم من أوقفتوموها ، إرجعي يا روحي أحضانا إشتقت أن أكون إنسانا في أعتي عصور الأسود جحودا ، صرخة مكبوتة في غربة ظلماء وشقاني الحنين لوطن يحميني ، الإنتماء لا يباع ولا يشتري وإنما يولد في القلوب ويسري في العروق وتستجيب له العقول ، خضتم معركتهم بكل ضمير وبسواعدهم وإرادتكم وإتحادكم الذي أذهل العدو قبل الصديق ، العالم تعجب وما زالت الصدمة تشوه تفكيره كيف للشعوب التي طعنت في الركود الإجباري أن تنهض من جديد ، ولا تلين مهما كلفها لمحاولات سرقة ثورتها المجيدة ، ولا إملاءات الطغاة القاعدين المتطفلين في الخارج ، قالوا السودانيين هذا وطننا ونحن أولي بشؤونه لا نحتاج من أي أحد كان مساعدات مغلفة بالمؤامرات وتشوبها الخدع الشيطانية التي تخطط بعيدا ، أفراحكم هي أفراح العرب جميعا من المحيط للخليج ، أكملتم عنقود الإنتفاضات وأرسيتم تاجها الذهبي الصلب العصي علي التدمير ، كل نقطة دم سالت علي أرض السودان كانت تطهيرا للظلم والفساد وفراعين الزمان ، وما النصر إلا من عند الله ، سعيتم في سبيل تحرير أنفسكم ودينكم من سلاح العبودية والإمتلاك ، من جار علي خيراتكم وإغتصب حقوقكم ونكل بكم ، أه من نصر عزيز يأتي بعد كل هذه التضحيات والفداء ، حناجركم وصلت عنان السماء وإرتفعت علوا وشموخا لم ولن تخضع مرة ثانية للإبتزاز والخنوع والخضوع ، إفرحي يا أم الشهيد حق ولدك رجع وما ضاع هدر ، ضحي بروحه في سبيل أمة كاملة أبدا لن يغيب عن العين أو الخاطر ، دموع غسلت كل ميادين ومدن وقري وحواري السودان من كل الفئات شيوخ رجال نساء حتي الأطفال شاركوا في عرس الشهيد علي الجنة رايح سعيد وملائكة الرحمن في الإنتظار مبشرين ، زهور ورودك يا سودان باقية ليوم الدين ، فرحة شعب إمتزجت بالدموع وراحة القلوب بعد أصعب المحن والهموم مرورا بالوطن منذ زمن بعيد ، أقيدوا شموع الأمل في كل الأركان ، السودان شعب لا يهدأ في السير نحن الطريق المستقيم ورسم مستقبل كله تفاءل ورغبة في تعويض ما فات ، ما أحلي وأعز أن يعيش الإنسان حياة مدنية كريمة بعيدا عن سوط القوة الغاشمة وفرض سياسة الأمر الواقع ، الأبناء والأجيال الجديدة هنيئا لكم سوف ترون سودان جديد في كل شيء ، تعمير ليس له نهاية وتغيير حقيقي من الباطل البغيض إلي الحق والعدل المكين ، والمساواة التي كانت سرابا ولكنها عادت مع التحدي والإقدام وإزالة المعوقات ونشر بذور الود والوئام ، ناديتم بحرية ودولة مدنية ترفع السودان عاليا شامخا بين الأمم ، نيل يبث الخير في أبداننا ويزيل سموم الشر والتفرقة ، السودان يسع الجميع وإتحادنا سبيلنا للحفاظ علي مكتسباتنا التي أتت بعد عذاب السنين ، من اليوم سوف تشرق شمس السودان من جديد علي روح ووئام تهد مضاجع المعتدين برق ورعد ، سامحوني أهلي وأحبتي وأصحابي وإخواني وأصدقائي هذه لفتة بسيطة كتبت علي عجل ، ولكن يكفي أنها من القلب لتعبر عن خالص فخري وإعتزازي وعروبيتي وروابط الأخوة والدم التي تربطنا ، نشاطركم الفرحة بالنصر العزيز المبجل الحالم والمبشر بالحرية ونبراس العدل والمحافظة علي ديننا من أيادي الفتنة والتشرزم والغلو ، ومليون مبرووووك مرة ثانية وثالثة ورابعة ونتمني بداية التقدم والرخي والبناء ونهضة وتلحقوا ركب التقدم الذي تأخرتم بسبب قلة باغية أرجعت السودان للخلف عقودا ، وها هي الفرصة أتتكم الآن فلا تفوتوا الوقت يذهب سدي إجعلوا العمل دستور حياة وتوكل علي الله عز وجل أن لن يخيب رجاءكم ، وأرض السودان لا تنضب من السياسين الحكماء والإقتصاديين الأمناء والعلماء الأجلاء والمفكرين والمثقفين الأفذاذ والشعراء والقوة العاملة الماهرة والأرض الشديدة الخصوبة ونتمني أن يعود السودان سلة غلال العالم ، ولما لا وأنتم جعلتم الأحلام متاحة وحقيقة راسخة علي أرض الواقع لا تتأثر برياح البؤس والشقاء ، ويارب للأمام دائما إن شاء الله .....................


  • 1

   نشر في 11 غشت 2019 .

التعليقات

Beshoy Makram منذ 1 أسبوع
تحياتي الي الشعب السوداني وثورته
0
سامي الشيخ عامر
شكرا لك أخي الحبيب ويارب تكمل خطوات النصر علي خير
زينب بروحو منذ 2 شهر
دام النصر للأحرار... الأكيد أن اولئك الذين ليس في صالحهم اقامة العدل و الحق و الاستقرار في الدول العربية لن يهدأ حتى ينقلب كالعادة على الشرعية. لذلك بالرغم مما وصل إليه إخواننا و نحن فرحون إلا أنها ليست نهاية الطريق. و لايزال هناك عمل كثير كما أشرتم تماما.
2
سامي الشيخ عامر
أحسنت يا دكتورة زينب بروحو يشرفني تعليقك هو ده فعلا اللي حاصل والمحاولات مستمرة وكما قلت إننا يدوب لامسنا النصر والطريق لسة طويل وإن شاء الله اللي جاي أحسن
زينب بروحو
ان شاء الله. تحياتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا