لم نكن استثنــاء..بقلمي: إيمان فــايد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لم نكن استثنــاء..بقلمي: إيمان فــايد

لم نكن استثنــاء...

  نشر في 30 نونبر 2018 .

تموت الكلمات بمجرد عبورها فقط بلحظة يأس ..تري نهرا من الكلمات قد جف في لحظة واحدة ..فيها تعالت أصوات اليأس من دون كلام..

أسفا .. اليأس ينتشر سريعا ويتفشي بداخلنا ..نقطة واحدة كافية لتمح كل ما أنفقته الليالي من آمال.. وما بذلته الأبدان من جهود كي تبلغ فقط لحظة رضا...

ذكريات أحدهم قد تصبح مهمشة في لحظة عابرة .. وللحظة.... لم تعد لتفرق .. أهو فقط أراد أن يخرج من أوقاته الضيقة ..ويتخطاها إلي أخري مجهولة ..أم لأنه وبكل الأوقات يمل سريعا ..كون الأشياء أصبحت متكررة بصورة أكثر غباء ...!

لا تدري ... كانت الإجابات كثيرة ..ويتفق صوابها وبطلانها علي أنفسنا فقط..كوننا نراها إستثناء في دائرتنا الخاصة...

وكأنما كانت الحياة سيناريوهات محفوظة مسبقا من قبل المشاهد ..هو دائما يتوقع اللقطة التالية قبل أن تبدأ...

و يحسبها المؤلف إستثناء كانت .. أوشئ غريب قد يضفي للأحداث شغفا جديدا .. بينما لم تكن...

فبتنا دائما نري النسخ المميتة في وجه الإستثناء ..وفي العام ..وفي الخاص ..وفي كل شئ افترضنا أنه غير...

كأن تري الطبيب مقتولا بيأس مريضه .. كيف للطبيب وقد كان دائما منتصرا... أن يموت ممن كان دائما هو مقاتله..

فاعتاد الطبيب دائما أن يقتل بداخل المريض شعوره بالمرض بمجرد كلمات ساحرة.. لن تجدي.. وإنما كانت تلعب علي الهشاشة النفسية فقط ..فتكبحها ..

حينها أحس المريض نفسه إستثناء...بمجرد جرعات فارغة لا تملك من المادة الفعالة أي حظ تحت مسمي .. بلاسيبو....Placebo...

ولكن...حينما انتصر الضد ..صار الصوت الأعلي والأقدر هو الصوت الذي لا نحبه .. صوت السكوت..

ولحظة من الوقوف مكتوفي الأيدي ..أنه و إذ لم يكن الحل حلا فما الحل إذن..؟!

فتعرف أن الهشاشة النفسية أسوأ ما يمر به الإنسان ..وكأنما كان لنا ألا نمت بسلمية وسلاسة .. الكل دائما يحترق بنيران غيره ..هي نيران صديقة ..

وأن الإستثناء لم يكن موجودا في واقعنا كما كنا نفرض دائما ..وإنما هي كلمة نمر بها بين الكلمات في زحام السطور..كما كان كل شئ في حياتنا مزدحما ظاهريا ..وبداخله فراغ لا منتهيا...

تلك كلمات نطلقها .. لكي نعطي الأمل غيرنا كي لا يموتوا بداء اليأس.. وقد نموت نحن بتلك النيران الصديقة و بداء نقصان الأمل..

وحتي تكتمل الدائرة دائما.. لم ولن نكن أبدا استثنــاء....


بقلمي: إيمان فــايد

الجمعة : 30 نوفمبر 2018



  • 4

  • Eman Fayed
    5Th Year Medical Student..Faculty Of Medicine ..Tanta University..Egypt writtting..reading❤️❤️ Article Writter..veto gate..
   نشر في 30 نونبر 2018 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 4 يوم
دائما لابد ألا نفقد الأمل فى الله فهو الذى يقوينا ويعيننا ولنبحث عن الايجابيات فى حياتنا بنصيحة مخلصة من أب أو أم أو صديق وفى نادر الوجود، لابد أن نبحث دائما عن دعائم لكلماتنا فهو سلاحنا الذى لابد أن يقاوم اليأس فينا وفى نفوس قرائنا - فقط نحتاج لبعض اللحظات لالتقاط الأنفاس وترتيب أفكارنا ومقاومة سلبيات نفوسنا بالتمسك بما نحلم به وأننا سنحققه باذن الله.. تحياتى لك ولكلماتك المليئة بالمشاعر الانسانية الجميلة .
0
Eman Fayed
.كلام حضرتك صح .. بس أنا فعلا دايما اعتدت أدي الأمل لغيري بالكلمات ..بس المرة دي المقال بائس شوية ممكن .. ربما لظروف معينة أنا بمر بيها ..
بس مش قصدي خالص أوجه لحد طاقة سلبية ..
هو بس كلام كتبته من ضيقتي وحزني......
Abdou Abdelgawad
نسأل اللع العلى القدير أن يفرج كربك ويزيح همك وان يمتعنا دائما بنتاج قلمك ونبع افكارك الجميلة
تموت الكلمات بمجرد عبورها فقط بلحظة يأس...
هل هذا صحيح ايمان ؟
1
Eman Fayed
اه للأسف .. اليأس قاتل ..و الإنسان بيبقي واقف مكتوف الأيدي واللسان.. مش عارف يقول ايه ولا يعمل إيه......
د.سميرة بيطام
لماذا تصلين بقلمك لمرحلة الياس؟؟
اثق في قوتك...لا تياسي ايمان..فبمجرد شعورك بالياس ينتفض الفرج محاربا له
دمت قوية
Eman Fayed
لا يأس مع الحياة ..ولا حياة مع اليأس..اللهم فرج وقوة...
الله الله يا ايمان من جديد نحيا بالامل ورحمة الله التي تعمنا يمنحنا الامل برحمته وحده الكريم السميع المجيب ولكن علينا ان نبذل من الجهد المستطاع .
1
Eman Fayed
اللهم أمل من جديد ..ونعم بالله..

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا