الدوامات العربية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الدوامات العربية

  نشر في 02 غشت 2017 .

في صباح يوم يملؤه روح شعب مناضلة تجاه ذلك الوطن الحبيب الذي مازالت مسؤوليته في عتاق رقابنا يشهد أهله الكثير من مقتل نبلائه فداه ، ورغم كل الأسرى والمحترجزين فما زالوا يقفون معه حتى يتحرر من السرطان اليهودي المتشعب . إنها حقا ً حقيقة ٌ مؤلمة عندما لا نرى أهلنا في الخارج يقدرون أوضاع إخواننا وأخواتنا ويفضلون ما يرغبون عن أقل ما يمكنون فعله ألا وهو التضامن مع هذا الشعب الذي ليس سوى خالقه وبعض القلوب الصافية في هذا العالم .

إن عالمنا العربي مازال بانحدار مأساوي وتخلف مقمع تطأطئ له رؤوسنا خجلا ً على ما نحن عليه الأن . إن الشعوب العربية مازالت في دوامة المخدر الإسرائيلي ولازالت في رضا ً وسعادة بحالتهم رغم تدهورهم المستمر من سنة إلى أخرى . إن هذه الدوامة قد صنعت على أن تكون طويلة المدى لتأثر على الشعوب العربية . إننا في دوامة تتضمنها عدة دوامات أخرى لكي يتغلغل الكيان الصهيوني ويمد جذوره بكل ارتياح وسلام ، ولذلك فإننا لا نعلم كم سيستغرقنا الوقت لنخرج من دوامتنا الحالية .

إن تشوه وانعكاس صورة الإسلام الحقيقية هي أول دوامة مازلنا نعاني منها . لقد استخدم الكيان الصهيوني التكنولوجيا بكل أنواعها على العموم على إفساد العقول البشرية وضرب إبر تخدير بحيث أن تشل قدرة الإنسان المسلم الفز تجاه حقوقه وما يسعى إليه ! بل وإيصال مفاهيم خاطئة عن الدين ومعتقدات تعلق المسلم بين الواقع والخيال وتحد قدرته . كما أن دوامة المصالح الدولية لا يستهان بها . وإن جئنا إلى دوامة الصراع مع لغتنا ، فإننا نجدهم يسلبونها عبر التأثير علينا من عدة نواحي ، وكل ذلك يهدف إلى تقليل عدد الناطقين بها وسهولة السيطرة على عدد أكبر من البشر ، ونشرها بحيث انها تمد بعمر لغتهم . وهذا يعود على مصلحتهم الشخصية . إن هنالك الكثير والكثير من الدوامات العصيبة التي يجب علينا أن ننجوا منها بكل سلام وخير دون أن تمسنا بأي ضرر قدر المستطاع (*وذلك مستحيل*) .

ليس حلم ٌ بل حقيقة ! ونحن مكبدين الأيدي بلا حل ٍ(بل نكتب مقالات) ! بلاد تنتهك ، تدمر ، تعاني من أزمات اقتصادية ، تعاني من أزمات مالية . وبلاد تزدهر ، تتطور معماريا ً ، تتنشط اقتصاديا ً . ماذا بحق الجحيم قد فعل الشعب العربي يليقى ذلك ؟ أم هو أساس المشكلة ؟ هل شاهدتم برنامج "خواطر" ؟ ألم ترون كم كان يعج بالأفكار الضوضائة التي قد ترسلنا إلى بولتو مرتين إذا اتبعناها ؟ ولكننا نحن العرب "هكذا" ! نعم . نتقبل النصيحة بوجه بشوش كالمنافقين . ونترك أقدارنا على الله ! إن القدر ليس سلة مهملات نرمي بها اخطاء حمقى نرتكبها ثم نقول "قدر الله وماشاء فعل" ، بل إن ذلك القضاء . على العموم ، فإننا لا نقبل التغيير ، وإلا قد تغيرنا وغيرنا من حولنا . فنحن البلادة تمشي في عروقنا لفعل شيء نفيد به هذه الأمة ، ولهذا فإنني لن أتوقع التغيير من المراحل المقدمة - ليس تشاؤما ً - بل إن الأمور مازالت قادمة على ما لم تشهده الدول العربية قط خلال السنوات القليلة المقبلة . لماذا لا نكون أشخاصا ً ذات دوافع وأحلام مخطط لها . من لديه موهبة فلينميها . من لديه حرفة فليتقنها . من لديه قدرة على تكملة تعليمه فليكمله ويتفوق بجدارة . إننا في ورطة حقيقية ولن نخرج من هذه الورطة إلا بأعمالنا . فلينظر كل شخص إلى ما قدم وما لم يقدم ويتابع مسيرته في هذه الحياة التي لن يعيش كل ثانية تمضي مرة اخرى . فلنتحد ونقف جنبا ً لجنب . من لنا سوى بعضنا . البحر من خلفنا والعدو من امامنا . فلنتفكر ونوعي الغافلين . إنها عبارة عن "أن تكون أو لا تكون" ! فلنترك من فوقنا ونتحد . إننا نحن من يجب علينا أن نغير مستقبل اجيالنا القادمين . وأن لا نترك الامور بان تسير على ما عليه الآن .

إن إنعدام الأحساس الذي لدينا بعدم الطمع بالحياة التي يعيشها الغرب من الإنفتاح العقلي والمساواة التامة يعود علينا بالضرر التام . غير أن المصيبة الأكبر إن كان الشعب غير راضيا ً ومقتنعا ً بذلك . وعندها يمككنا القول إن الدوامة قد جائت بنتيجتها وعم التأثير المخطط له . 


  • 1

  • أحمد زاهر
    كاتب شرع برحلته منذ زمن بعيد..! مهتم ببعض الأدب وأقسام العلوم والروايات بأنواعها، ثقافتي عالية كما أنني أطمح لأن أكون كاتبا ً أفضل..!
   نشر في 02 غشت 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا