نظرة أولية في أروقة الصحافة الأقصرية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نظرة أولية في أروقة الصحافة الأقصرية

رؤية خاصة عن ما يحدث في الصحافة بمحافظة الأقصر جنوب مصر

  نشر في 17 شتنبر 2015 .

الأقصر لمن لا يعرفها هي تلك المحافظة التي تقبع في جنوب مصر، وتحوي ما يقارب ثلثي أثار العالم، جعلت منها محط أنظار العالم والمربأ السياحي الأبرز في أعوام سبقت ثورة الخامس والعشرين من يناير، وحولتها من مدينة تابعة لمحافظة قنا، لمدينة ذات طابع خاص، حتى أنتهى بها المطاف لمحافظة بسبع مراكز إدارية، بعد ضم مركزي أرمنت وإسنا إليها.

تلك فقط مقدمة لتوضيح أهمية الأقصر في العالم، وخاصة أن معظم زائريها من غرب أوربا، لتصبح صحافتها بالتأكيد ذات أهمية خاصة، لأنها بالفعل نافذة مصرية على العالم، ولكن كل تلك الأهمية وهذا الإحساس بقيمة المكان تنجلي شيئاً فشيئاً عندما يبتليك القدر أن تعمل صحفياً من الأقصر.

فالصحافة الأقصرية تميل في الأغلب إلى " السبوبة " مع اختلاف تلك السبوبة من مدرسة لأخرى، فمدرسة ترى في المال خير سبوبة، وأخرى ترى في الوجاهة السبوبة المثلى، وثالثة ترى في مجالسة النساء سبوبة تستحق، وفي الغالب تجد الثلاث مجتمعين في مدرسة واحدة، وبين اختلاف السبوبة تختلف الإتجاهات ويتوحد الهدف، وهو عدم المساس براعي السبوبة وتأمين وصولها من وإلى أصحاب السبوبة.

فالمدرسة الأولى تهتم بالمال، أيا كانت وسيلة تحقيقه، حتى وإن كان هذا المال عبارة عن رشوة أو ثمناً للسكوت، وربما تلميعاً لشخص تافه لا يستحق سوى كلمة رويبضة _ ربما تلك هي الكلمة التي سأتهم بها بعد نشر هذا المقال _ المهم في النهاية أن الهدف هو جمع المال، ولأجل هذا الجمع يجب عليك أن تتحرك أنت كصحفي في هذا المربع، وهو ألا تمس صاحب المال بأي أذى، حتى وإن كان على ما يملكه مخالفات، أو كان مستغلاً لمنصبه، أو يسبح في بحر من فساد!

وفي الثانية تهتم كثيراً بالوجاهة أو ما يطلق عليه " الشو المجتمعي "، وتلك المدرسة في أغلب ظني أنهم نشأوا في بيئات متدنية أو ما يقال عنها وضيعة، أو عائلات صغيرة أو أقليات مجتمعية، لهذا لم يجدوا في مكان أخر غير الصحافة منزلاً، ليجدوا لأنفسهم مكاناً مفقوداً وسط عالم من وجهاء القوم وأسياده في بلد لا تزال فيه العصبية القبلية.

وفي الثالثة لا أعرف هل تواجد النساء يمثل بهجة أم أكثر من هذا، ففي الأفق تفوح الروائح غير الجميلة، وتتحدث الأفواه بكلام غير مفهوم، ويتناول الناس أحاديث أقرب للإفك، إذا كنت تتكلم عن عائشة فما بالنا إذا كانت الناس تتكلم عن غيرها، وفي تلك المدرسة يطفو على الأفق تشكيل نسائي رهيب، ولكن عندما تبحث عن ما يقدموه من أعمال تجده لا يتجاوز ربع هذا العدد، لتميل إلى التصديق بأحاديث تتناولها الألسن.

وفي وسط هذا كله تكتشف الفاجعة أنه لا يعرف هؤلاء مع اختلافهم، أي أركان للكتابة، وتناسوا مع السبوبة قواعد الصحافة، ويسبحون فقط في البحث عن تلك السبوبة، ولتنبهر أمام ثقافتهم التي لا تتعدى كونها ثقافة رجل أمي فتح قهوة وكان معظم زبائنها من المثقفين، فيحفظ الكلام ولكن لا يفهمه، ويحمل الكتب ولا يعي ما بداخلها!!

ومع تلك الصورة القاتمة يظهر إليك ضوء يجب عليك أن تتوقف لتشاهد بزوغه وتفرح عندما تجد قوته، وهو مجموعة من شباب الصحفيين الذين يلهثون هنا وهناك عن الحدث ليغطونه بشكل دقيق، ولا يفرغون من معرفة الخبر بكل تفاصيله حتى وإن كانت الساعات الأخيرة بالليل أو بالأدق الأولى من ساعات اليوم التالي، تلك المجموعة التي تعمل في أماكن متفرقة غير أبهة بتلك المدارس تجدها أكثر حيادية، أقل سبوبة، أكثر اهتماماً، تملك الكثير من الثقافة والوعي، لتعطيني أملاً في الغد غير آبه بالسبوبة ومدارسها.


  • 3

   نشر في 17 شتنبر 2015 .

التعليقات

حمادة بدران منذ 11 شهر
تحليل واقع نعيشه وللاسف كل ما ذكرت حقيقة المسها بنفسى وذكرتنى بموضوع عام نشر لى بجريدة قومية وإذ افاجىء بمعاتبة المراسل الرسمى للجريدة للمحرر الذى قام بنشر الموضوع بدلا من شكره على إظهار سلبية من السلبيات التى نعيشها وتسليط الضوء عليها ولكن كما ذكرت أهم شىء المجاملة وحتى ان لم تكون بمقابل سوى الرضا
1
Saleh Ahmed Omar
للأسف :(
Leila Bent منذ 1 سنة
مقال و معلومات مهمة عن مدينة الأقصر
شكرا لك :)
0
Saleh Ahmed Omar
شكرا لكي شهادتك أعتز بها
أجزت فأوجزت ويبقي شعاع الأمل موجود
0
Saleh Ahmed Omar
مجرد انك تقرالي يا كبير وتعلقلي شرف ليا ووجود أشخاص زيك وزي المجموعة اللي معروفة للجميع بالعمل بعيد عن اي حاجة تانية يعطي الأمل للجميع

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا