فلسفة النجاح - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فلسفة النجاح

النجاح

  نشر في 14 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

 إصطدمت سيارتي  بسيارة أخرى, نزلت من السيارة وكل همي ألا تكون السيارة الأخرى بها شيء لأنها أحدث موديل , نزل من السيارة شاب وسيم , يرتدي بنطلون جنز وسترة لونها بيج تعلو تيشرت لونه أسود , يرتدي نظارة شمس من التي نراها في الإعلانات الضخمة في الشوارع , نزع نظارته وبدت ملامحه الغاضبة ومعها كانت المفاجئة

محمود , كيف حالك ؟ ياااااه لهذه الصدفة الغريبة ؟!!! , الحمد لله أنَّك بخير وأنَّ سيارتك ليس بها شيء

د/علي , كيف حالك ؟ , دعك من السيارة , عندي واحدة أخرى  , طمني عليك , آخر مرة رأيتك فيها منذ أحد عشر عامًا , منذ أن كنَّا في الثانوية العامة 

وأنا كما تراني الآن , أعمل في دولة عربية وآخذ راتب جيد جدًا , خلاصة يا دكتور .... فأنا شخص ناجح ولست فاشل .

وهنا سأل الدكتور علي نفسه عدة أسئلة 

هل لأنَّك تملك مالًا وأحدث السيارات فأنت ناجح ولست فاشل؟

وهل لأنِّي لا أملك المال الكثير وليست لدي سيارة فأنا فاشل ولست ناجح؟

وهل كما يظن الكثير كلمة نجاح ضدها كلمة فشل؟ 

فكلمة نجاح ليست مضادها فشل , كلمة نجاح مضادها كلمة يأس واستسلام , الفشل هو أحد أقطاب النجاح وأحد أذرعته كما يقول ونستون تشرشل -رئيس الوزراء البريطاني الأسبق- ((النجاح هو القدرة على الانتقال من فشل إلى فشل دون أن تفقد حماسك)) , فإذا فقدت حماستك فهو عكس النجاح 

لذلك , 

لكي ننجح لابد من الوقوف على فلسفة النجاح , وفلسفة النجاح أن ننظر له بتكامل من كل الزوايا , وعلى كل الفترات والأزمنة , ودائمًا يبدأ بالفشل -وإلا- يُعتبر درب من دروب الحظ وليس نجاح 

وكما يقول نيسلون بوزويل ((الفرق بين العظمة والمستوى المتواضع يكمن - في الغالب - في نظرة الفرد للخطأ)) 


عام 1999 وبالتحديد في 6 أغسطس أخفق اللاعب توني جوين لاعب فريق سان دييجو للبيسبول في كرة مهمة في إحدى المباريات , وكانت هذه هي الرمية رقم 5113 التي يخفق فيها في حياته المهنية (تخيل معي 5113 رمية خاطئة)

هل اعتبر نفسه فاشًلا ولن يحقق النجاح؟ هل استسلم ولم يحاول مرة أخرى ؟ 

لك أن تتخيل أنَّ هذا اللاعب  كان يُعد أعظم رامي في لعبة  البيسبول بين جيله , وكان يقول عن نفسه ((لكي يحقق هذا النجاح كان عليه الوقوع في الكثير من الإخفاقات)) , 

لذلك قال الكاتب نورمان كوزنز ((جوهر الإنسان هو عدم الكمال)) , فلو علم من يريد إنشاء مشروع جديد , طبقًا لإحدى إحصائيات إدارة الأعمال ((أنَّ أصحاب المشاريع يفشلون في المتوسط 3,8 مرات قبل أن يُدركوا النجاح في أعمالهم )) لما استسلم الكثير منهم قبل نجاح مشروعه

ولتقرأ معي بقلبك هذه القواعد الخمس التي كُتبت بعنوان ((قواعد الإنسانية)) وهي

*القاعدة الأولى: ستتعلم دروسًا.

** القاعدة الثانية: ليست هناك أخطاء لكنها مجرد دروس.

***القاعدة الثالثة: يتم تكرار الدرس حتى يتم استيعابه.

**** القاعدة الرابعة: إن لم تتعلم من الدروس السهلة فستزداد صعوبتها.

***** القاعدة الخامسة: ستُدرك أنَّك تعلمت الدرس حينما تتغير أفعالك.

وخلاصة: لكي ننجح ونستمر في النجاح لابد أن نُدرك كل أبعاد النجاح , كلمة الفشل ليست مضادة لكلمة نجاح ولكنها إحدى ذراعي النجاح , لكي تنجح لابد أن يسبق النجاح فشل مرات ومرات حتى نتعلم من الخطأ , عكس كلمة نجاح هي اليأس والإحباط وعدم المحاولة .




  • 3

   نشر في 14 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا