عقلية القطيع من منظور اخر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عقلية القطيع من منظور اخر

  نشر في 04 أبريل 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 يوليوز 2017 .

حسب هرم ابراهام ماسلو هناك العديد من الاحتياجات التي يسعى الانسان للوصول اليها و عدم اشباعها يصيبه باحباط و كذا مشاكل نفسية. يتدرج الهرم من الحاجات الاساسية من أكل و شرب مرورا بالحاجة الى الامان ثم الحاجة الى التقدير و ينتهي بالحاجة الى تحقيق الذات. بعد الحاجات الفزيولوجية و الحاجة الى مأوى تظهر لدى الفرد رغبات اخرى جديدة و هي الرغبات الاجتماعية و التي تتمثل في حاجة الانسان الى الانتماء و تكوين علاقات اجتماعية عاطفية كانت أو اسرية اومهنية و أيضا الانتماء الى أحزاب او جماعات دينية.


يسعي الفرد الى تحقيق هذا الاحتياج ففطرته تجبره على ذلك غير ان هذه الجماعة التي سعى الى الانتماء اليها تؤثر على سلوكه وفقا لما ترتكز عليه من مبادء و أفكار فيصبح طائعا لها ممتثلا لأوامرها بدون تفكير أو وعي مسبق محاولة منه عدم خرق القواعد التي تعتمد عليها و التي يؤمن انها صائبة و تمثله لكنه بالدرجة الاولى يحمي نفسه وحياته و هذا ما يصطلح عليه ب"القطيع الأناني".


سنة 1973 قام العالم البيولوجي هاملتون(WD.HAMELTON)  بنشر مقالته "هندسة القطيع الأناني" و التي مفادها أن كل عضو في مجموعة ما- كما هو الحال بالنسبة لقطيع الحيوانات- يخدم مصلحته أولا حيث يقلل الخطر على حياته بالانتماء الى هذه المجموعة و ممارسة سلوكها و تبني أفكارها و الدفاع عنها .و قد أظهرت دراسة بالفعل أجراها "سالمون اسش" (Solomon Asch) بالعقد الخامس من القرن العشرين فقد ثم  وضع ستة أشخاص تحت التجربة بهدف معرفة كيف تؤثر الجماعة على الفرد و كيف تروض سلوكه أو ما يصطلح عليه أيضا ب "التنميط الاجتماعي".قدم لكل واحد من الأشخاص الستة بطاقة على كل واحدة منها يوجد عدة خطوط و طلب منهم النظر الى الخط المرسوم على يسار البطاقة و معرفة أي من الخطوط المتواجدة على أيمن البطاقة تعادله طولا.و في الواقع من بين الأشخاص الستة المتواجدون داخل قاعة التجربة هناك فرد واحد فقط خاضع للاختبار اما الاشخاص الخمسة الاخرون فهم متعاونون مع الممتحن مهمتهم هي اعطاء اجوبة خاطئة.

و هنا يبدأ الشخص الخاضع لتجربة باعطاء اجوبة مماثلة لاجوبة افراد المجموعة رغم انها خاطئة ظنا منه انهم لا بد ان يكونو على حق رغم تيقنه من جوابهم الخاطئ الا انه و بدون وعي منه لم يستطع الخروج عن نمط المجموعة لانه بكل بساطة أراد أن يتماشى مع الجميع و ان ينصاع لرأيهم

 و هذا دليل على أن عقلية القطيع هي أمر فطري بالكائنات الحية تهدف من خلالها حماية نفسها و جنسها من الاخطار المحدقة بها فانتماء الفرد الى- قطيع- هو شيئ يحكمه رغما عنه مهما بدت له نفسه متفردة و متميزة الا أنه  يميل الى التأقلم مع محيطه و الاستسلام الى قرارت هذا الأخير و التي تشعره بأمان نسبي

فالشخص الذي يتهم مرارا و تكرارا الاخر انه من القطيع ربما لا يفقه انه بدوره ينتمي لقطيع اخر يعتقد بصواب أفكاره و ركائزه فيحدث أن تكون قطيعا لناد رياضي ل نوع غنائي لقضية ما تؤمن بها فليس بالضروري أن يكون مصطلح –قطيع- شيء يعبر عن الجهل أو تطرف أعمى فحتى الشذوذ و التفرد هو مشروع مستقبلي و ارض خصبة لنمو قطيع جديد بافكار و مبادئ جديدة.


  • 6

   نشر في 04 أبريل 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 يوليوز 2017 .

التعليقات

عدم التفكير خارج الصندوق+ الانتماء العنصري والبيولوجي للفئه الاخرى بغض النظر عن ابعادها هي ماجعلت الانتماء للقطيع واجب وكافر من خرج عنه
1
جميل ♡
1
عمرو يسري منذ 6 شهر
كل منا ينتمي لقطيع , لذلك من الأفضل أن ينتمي الفرد للقطيع الذي يتناسب مع أفكاره بدلا من الإستمرار في السير مع القطيع الذي أجبر عليه منذ مولده .
بالتوفيق .
1
مقال رائع ، دامت افكارك وآرائك .
1
كل من هو خارج القطيع يشعر بالنبذ و الوحدة فالكل يبحث و يسعى لدفء القطيع و الشعور بالانتماء ايا كان عنوان الانتماء.

كنت اتناقش مع زميل في العمل عن هرم الاحتياجات لكن من منظور مختلف ،
ان الحكومات حول العالم تضع مجتمعاتها في بحث دائم عن قاعدة الهرم الا و هي الأمان حتى لا تفكر في اي شيء اخر و تطالب به و بهذا ينتشر الفساد المؤسسي الحكومي ،و طبعا بقيادة اعلام موجه .

و دمتم
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا