أتركني أهمس في أذنك... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أتركني أهمس في أذنك...

جزء....1

  نشر في 24 يونيو 2016 .

        عندما تتتبع الأطنان من الكلمات التي تنشر هنا وهناك، وعندما تستمع إلى الضجة الكبيرة من الأصوات التي تملأ مسرح الحياة ، تجد أن معظمها إن لم يكن كلها تبث في النفس مشاعر القنوط واليأس و الخوف , فتلجأ إلى إبعاد سمعك ومشاعرك وعقلك عن كل هذه المنابع التي يصعب عليك أن تفرق بين النافع منها والضار إذا السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف نتصرف؟؟؟؟هل نصعد إلى جبل أو نذهب إلى كهف حيث لا تصلنا تلك البضاعة الفاسدة؟؟؟؟هل نختار منابع محددة ومصادر معينة نلقي إليها أسماعنا؟؟؟ أم نقول وبغرور لن أتأثر وسأستمع إلى الكل وأغربل ما يصلني من أفكار وأخبار؟؟؟؟الأمر ليس هين أخي القارئ فإنني تأملت كثيرا في إيجاد مخرج حتى أكون بعيد عن التأثر بهذا التيارأو قل الطوفان الذي لا يترك شيء أمامه إلا جرفه....

     بعد هذه المقدمة العامة أتركني أخي القارئ أفصل معك وأطرح أمامك وجهة نظري وتحليلي لكل ما يجري من حولنا..

     الأمر الذي لا نختلف عليه هو أننا ولدنا في بيئة تبث لنا القيم والمبادئ والأفكار و تنحت شخصيتنا بدون إرادة منا فمثلا تربينا في أسرة وتعلمنا في مدارس واحتككنا بالشارع والأقران وتتبعنا وسائل الإعلام التي كانت تحشو عقولنا بكل شيء والتي كانت تركز على العنف والجنس خاصة..

     ومن هنا أستطيع أن أقول أننا في البداية لم نكن بين أيادي أمينة مهما قلت أنك تربيت في أسرة محافظة وكانت حريصة على تربيتي تربية صالحة لكنني أقول لك وبكل صراحة أن النتائج الأليمة التي تحياها أمتنا تقول أنه لم تكن تربيتنا صائبة ، وسأتجرأ وأقول لك أخي القارئ أن أمتنا لم يسهر على تربيتها نبي نراه بأم أعيننا يوجه ويربي ويعلم رغم وجود سنته وعلمه فيما بيننا..

     هذا من جهة التربية في مرحلة الطفولة لكن لما كبرنا بدأنا نوظف ما تحصلنا عليه في المراحل الأولى من حياتنا وعشنا الاستعباد من كل النواحي وفهمنا أننا لا نملك مصيرنا ولا قوتنا ولا حياتنا وجدنا أنفسنا لقمة صائغة بين أيادي الأقوياء في العالم كل الأمم حددت أهدافها واسترتيجياتها ووفرت قوتها واهتمت بأبنائها وبدأت تخوض معركة الحياة فتطورت ونجحت في شتى الميادين إلا نحن اختلطت الأمورعندنا حكاما وشعوبا وحركات وأحزاب ودولا ونحن نعيش الآن مرحلة جد خطيرة ليست معركتنا الآن هي معركة رفاهية العيش ولا بناء العمران ولا تموقع بين الأمم ولا صد العدو الذي يعبث بمقدساتنا وليس معركتنا مع الأنظمة التي تتحكم في رقابنا إن معركتنا بكل بساطة معركة مع الذات...يتبع إن شاء الله ..


  • 3

  • شقلال محمد
    هاوي كتابة المقالات خاصة الفكرية التي لها علاقة بجوهر الانسان السليم
   نشر في 24 يونيو 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا