دعونا نهدم وطننا.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

دعونا نهدم وطننا..

لعنة الله على هذا الجهاز المقيت

  نشر في 03 أبريل 2016 .

أمسك بالريموت الكنترول وأقلب فيه ذهابا وإيابا بحثا عن شيئا لتسلية وبعدا عن الأخبار الكئيبة التي تملأ صفحات الفيس بوك، فتبدأ رحلة العذاب بين قنوات الفضائيات، والتي يصل عددها إلى 1000 قناة وما يزيد.

هذا الإعلامي الذي يصرخ في وجهنا ليل نهار عن المؤامرات التي تحاكي ضد بلدنا، والمجلس الأعلى للعالم الذي عقد العزم على إسقاط هذة الدولة الجميلة المنظمة المحترمة لحقوق الحيوان قبل الإنسان، يطالبنا بالاصطفاف حول نظامنا الحاكم الرشيد الذي فيه الخير الكثير ولكن أعيينا عاجزة عن رؤيته، كم نحن شعب لعين لا يشكر الله والحكومة عما ننعم فيه من نعم لا ندركها.

ما ألبس هذا الشخص، وما بؤس تلك الحنجرة التي تحتمل هذه النبرة المزعجة، الله وحده يعلم كم يأسي أهل بيته وهما يستمعون لهذه الأصوات المثيرة للأعصاب، لا احتمل سوى مرارة واحدة فليذهب الوطن إلى الجحيم ولتذهب هذه القناة بمديرها بمعديها إلى الدرك الأسفل من نار جهنم، فلنبحث عن قناة أقل إثارة للأعصاب.

شاب أنيق أقنعه شخص _لا سامحه الله_ بأنه سيكون العندليب الأبيض القادم، فأقدم على هذه البرامج التي لا تحصى ولا تعد، والتي مهمتها اكتشاف المواهب العملاقة، ليقدموا للوطن من يبنيه وينهض به بمساعدة عدد لا نهائي من المطربين، ولكن المصبية العظمى أن تلك الأصوات لا تصلح لبناء مجتمع ولا حتى الوقوف على مسرح مجلس المحلة، ولا تتوقف القنوات على إنتاج تلك البرامج، ولا ينجح الفائزون في أن يصبحوا نجوم فن.

على الجهة المقابلة، مذيع يحثنا على الثورة ضد هذا النظام الفاسد والذي أودى بمصر وشعبها إلى الحضيض، انزلوا ثوروا تصحوا، اخرجوا في الشوارع، واجهوا القتل والاعتقال، فيا الله ما أعظم من يموت شهيدا فداءا للدين والوطن، وما عظم أجره من قضى باقية أيام حياته وراء القبضان، نصرة للقضية والفكرة، فيصبح من الأحرار العظماء، ولا تنسى أن هذا المذيع يحارب في سبيل الله ورسوله من بلاد أقاسي الشرق.

حقا هذا هو الطريق الذي يجب أن نسلكه، إلى الهاوية، رحلتي البائسة بين المحطات الفضائية اكتشفت فيها، أنه لا يوجد إعلام يقدم أي محتوى يفيد البلاد والعباد، بل لا يوجد إعلام أصلا، الهراء هو سيد الموقف، العبث بمقدرات عقول الشعب هو الأصل، متى يدرك هذا الإعلامي حجم المسئولية التي تقع عليه أمام الله وأمام كافة الجماهير التي يخاطبها، متى تبحث تلك البرامج عن مواهب في الكمياء والعلوم، كفانا أصوات جميلة أو قبيحة أيا كانت، لدينا عدد من المطربين يكفي ويفيد بزيادة لإطرابنا حتى يوم الدين.

دعونا نكون نحن الإعلام البديل بعيدا عن هذا العبث، دعونا نوقف هذا الهدم المستمر في العقول، ونبني وطننا بلا إعلام!


  • 2

  • Rahma Daigham
    محررة على قدي، نفسي يبقي ليا جمهور كبير يستنى كتباتي :)
   نشر في 03 أبريل 2016 .

التعليقات

Wasel Alharithy منذ 8 شهر
ما اجمل ما وصفته أناملك عن حال بعض العرب و ما حال القلب حينما يكتشف انه في خفاء الاعلام المبطن و ما يكتسبه عقل الانسان منها ؛ سررت بتواجدك الكريم..
0
Rahma Daigham
الله يخليك.. شكرا على ذوقك
أسامة منذ 8 شهر
الثلفاز صار مسابقات وتوك شو وأخبار غرضها الأول التضليل فما بقى في التلفاز إلا بعض القنوات الإعلانات وتضع في الفاصل أفلام نعم قد تبدل الأمر تماما فما علينا سوي الضغط على الزر الأحمر في أعلى الريموت لنتخلص من ذاك الهراء
تحياتي لك ..
0
Rahma Daigham
اشكرك :)
NoRa Abd El SaLaM منذ 8 شهر
#وما عظم أجره من قضى باقية أيام حياته وراء القبضان، نصرة للقضية والفكرة
مرة تانية بسجل احترامي ليكِ :)
0
Rahma Daigham
اشكرك يا نورا <3

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا