أم طفل التوحد.. أين حقها في رحلة كفاحها؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أم طفل التوحد.. أين حقها في رحلة كفاحها؟

  نشر في 06 مارس 2022  وآخر تعديل بتاريخ 06 مارس 2022 .

نضال أم في حرب صامتة وبقلب ينتفض بالإيمان

تقاوم المرأة مشاعرها كافة، تتبرأ من أحاسيس قد تكون رأس مالها في الحياة!، تُهشم عشقها في غمضة عين إن واجهت زوجها بخيانته، فلا تكفيها مبررات اللغة من أجل البقاء على ودها في علاقة لفظت أنفاسها الأخيرة على فراش الزوجية، قد تُقاتل أحب البشر إلى قلبها إن وضعوها موضع اتهام أو ظلم كالشمس في وضح النهار، ولكن لا رهان على ما استقر بقلبها تجاه أطفالها، هم في مكانة خاصة تحفظهم دقات قلبها من قسوة البشر وتدفئهم روحها من سقيع الدنيا الزائلة، وثمة مثال حي وإثبات على صدق هذا، حالة تتفرد فيها الأم بفطرتها وغريزتها وتؤكد للبشرية بأن العطاء ينبع من قلبها وحده، أصل الإنسانية.

"التوحد".. نعمة ينكرها البشر وتحتضنها الأم

لا شك أن أطفال اليوم يواجهون الكثير من العراقيل التي تقف أمامهم في رحلة التربية، الخروج من رحم السلام إلى أرض المعركة "الحياة الدنيا"، فقد تجد منهم يُعاني من الخجل الإجتماعي الذي نشأ عليه وأصبح بمثابة نقطة سوداء في حياته، ومنهم على النقيض؛ فتكوين العلاقات الإجتماعية هو هدفه الأول، وكما نقول "يعرفه طوب الأرض"، وغيرهم من يشب على سلوكيات خاطئة اكتسبها من خلال الصداقات السامة في مرحلته المدرسية؛ فلا يجد منها سوى الخراب حينما يسرع به قطار العُمر ليدهسه هو أول الضحايا!، ولكن.. ثمة فئة من أطفالنا اليوم تتناغم مع المجتمع بطريقتها الخاصة، تتغلغل بجوف الحياة رُغمًا عنها، تُطالب بحقها في العيش الكريم وإن سلبته نظرات البشر منها، فهل يتقبلهم المجتمع كما يليق بهم؟

"أطفال التوحد".. أو بمفهومه العلمي "اضطراب طيف التوحد"

لن أخفيكم سرًا، تعتبر هذه الموهبة المُغلفة بالألم هي الأكثر انتشارًا في عالمنا العربي طبقًا للإحصائيات والشواهد، اليوم إن أردنا حصر أعداد أطفالنا أصحاب هذه المهارة فلن نقف على رقم محدد؛ فالأعداد تتزايد يومًا بعد يوم، في وقتنا الحاضر لا غرابة حيال أمرهم من فرط الحالات التي تخرج لنا وحتى التي تختبئ خلف نوافذ أحلامها؛ مخافة مواجهة العالم الذي لن يتركهم يتنسموا الحياة في سلام، دون إيذاء مخلوق، ولكن حديثنا اليوم لن ينصب عليهم بشكل دقيق وتفصيلي، هم الذين أجدهم "فرسان الطفولة" وبحق، ولكن عن الجندي المجهول، صاحب البصمة الحقيقية في حياتهم، ولكنه اكتفى أن يكون خلف الكواليس وأن تُسلط الأضواء على أحبابهم الصغار، فأي عطاء هذا!

الأم.. من حملت ووضعت رضيعها وأخذت ترسم أحلامها في تنشئته كما يجب أن يكون، تُخرجه للحياة مُقاتلًا لا يرهب بطشها أو تنهش تقلباتها سلامه، حُلم طفولتها الوردي يتحقق بولادته، لتضع لمساتها الساحرة في تربيته وهي لا تعلم أنها تستكمل تربية القيم والمبادئ بداخلها أيضًا، تدرك معنى الحب غير المشروط بوجوده، تتشارك معه البداية في كل شيء كما لو كانت هي من تكتشف الكون على يده الصغيرة وبقلبه البرئ، تقع في قبضة الحزن إن وقع هو في حفرة الألم ولو للحظات، وإن كان مجرد ألم "تبديل أسنانه" كما هو حال الصغار في سنوات حياتهم الأولى، فماذا عنها إن تلقت الصفعة الكبرى والألم العظيم؟

"هيحتاج شوية وقت"..

قد تكون كلمات بسيطة لا معنى لها أمامك الآن، ولكنها تُمثل الزمن الذي يتعمد قتلها مع كل ثانية تمر من خلاله!، حينما يُلقي عليها الطبيب خبر الانتظار والمحاولة من جديد، يصبح العُمر لا قيمة له بعد أن كان جنة أبدية!

يتبدل حال الأم بين ليلة وضحاها، وبعد أن وضعت الخطة المثالية لطفلها: مدارس على أعلى مستوى "إنترناشيونال"، سفر إلى كل بلاد الله، تحمل مسؤولية خوض الحياة ومعاركها "وحده"، تتساقط الأحلام على رأسها كما أوراق الخريف الذابلة!؛ لتُعيد حساباتها وتُمزق أحلامها المنطقية كأي أم وكأنها لم تكن!، الآن لا مجال للأحلام، بروتوكول العلاج ينتظر تنفيذها له كي لا يتطور أمر طفلها لكارثة لا تُغتفر.

يصبح كل شيء بحساب، اللعب بحساب، الأكل بنظام، مشاهدة التلفاز بالورقة والقلم، سلوكيات الطفل بـ"المسطرة"، يصبح أسلوب حياة صغيرها هو مسؤوليتها الخاصة، وإن شاركها الزوج والأسرة كاملةً في حمل أعباء المرحلة، تتحكم هي بمجريات الأمور لكي يطمئن قلبها بأن وليدها على ما يرام، لكي تصل به إلى بر الأمان وتضع رأسها على وسادتها هادئة مستقرة، تصبح رفيقته في رحلة العودة إلى الحياة، وهو مازال على قيدها!، ولكنها الحياة التي طالما أرادت رؤيتها واقعًا ملموسًا، تتخبط بين مشاعر الرفض والنكران بما حدث لصغيرها -خاصةً وإن كان أول أطفالها- ومشاعر الامتنان بما لديها من نعمة سماوية تأخذ بيدها إلى قصور النعيم الدائم، تتشبث بالأمل في إيجاد طفلها بالصورة الطبيعية كما تجد أطفال الأصدقاء والمعارف، ولكن سرعان ما يقتنصها اليأس والنفور في بحوره العميقة لتغرقها أمواج الحزن دون أن ينتشلها من قذف في قلبها كلمات الرأفة المعسولة، في الشدائد تظهر المعادن، وهو ما تحقق بالفعل مع أول تحدي لها.

تبدأ مرحلة جديدة كُليًا، معارك وصراعات داخلية لا يشعر بها سوى الأم وحدها، أحاديث خفية تفضحها نظرات الأمهات ممن لم يخضن نضالها: "ابنها عامل كده ليه؟!"، "تلاقيها مش بتنام بسببه"، "بصي بيعمل إيه!"، والمطلوب أن تتعامل بكل رقة وذوق بينما بركان غضبها يثور ويكاد يقتلع قلبها من الضلوع!، ينفطر حُلمها إن صادفت طفلًا يلهو ويرن صوته العالم، يتعلم ويسرد ما تعلمه وكأنها أعظم انتصاراته، يخرج برفقة الأصدقاء وقتما يشاء دون أن تُحدد مواعيده بوصفة طبية، وهي أمام تحدي الثبات تُبارز بقوة لم تكن في الحُسبان، لم تعهدها من قبل، فهي في النهاية أنثى ضعيفة لا تقوى على تحمل صواعق القدر، وهُنا تؤكد في مشهد مهيب أن عاطفة الأم تغلب الصعاب، تتسلح في معركتها بالإيمان بقدرة الله، أن ينزل السلامة على قطعة قلبها المتحركة أمامها على الأرض، وإن أشعل صدرها أنين لا يعلمه إلا خالقها.

حق الأم.. واجب إنساني

المؤسف أن يكون المشهد الإعلامي في يومنا هذا ينحصر في تفصيل "التوحد" وأثره على الطفل فقط، متغافًلا عن دور الأم في رحلة الخروج من عنق الزجاجة، وعن الحالة النفسية التي تكابدها الأم بدايةً من معرفتها بطبيعة الأمر، وحتى كتابة مشهد النهاية بسعادة العائلة.

تنتظر الأم أن تتلقى نظرة احتواء أكثر من نظرات الشفقة بحالها، قد تكون في أمس الحاجة إلى أذن صاغية لتُخرج ما في روحها من آلام مكبوتة تتلهف صافرة البداية والإذن بالبكاء دون رادع، أن يصبح حقها في تفريغ طاقة الغضب والضيق التي تعبث بها جراء الحدث الفاصل في حياتها كزوجة وأم، فألم البدن لا يُذكر أمام اعتصار القلب على فلذة الكبد.

الوعي بماهية هذا الاضطراب أمر ضروري لا نقاش فيه، لا يحتمل المزاح أو أخذه كالهراء، ولكني أجد أن الأمر يستحق أن نتوسع فيه، أن تخرج الأفواه المغلقة لتتحدث عن حاجاتها المستترة، أن تُفتح الأبواب أمام أسرة كل طفل يُحارب قبل الأوان!، ثمة أبطال تقاوم مشاعر دفينة ولحظات يدفعها الابن/ة من العُمر، عُمر الأسرة.

فماذا عن تكريم الأم في هذه الحالة؟، تستحق وقفة شكر واعتزاز بما قدمته لطفلها، تحتاج إلى داعم نفسي ينثر الرضا والسلام على روحها مع كل خطوة تخطو بها في مواجهة الدنيا، تحتاج إلى توجية وإشادة حقيقية، تحتاج اهتمام أكبر من قِبل وسائل الإعلام، ونحتاج إلى دراية أعمق بأمرها حتى يتسنى لنا مد يد العون لها، نحتاج إلى الوعي بها أكثر لكي تتمكن من محاربة المجتمع ونظراته القاتمة حيالها، أن تخرج من معركتها منتصرة عالية الرأس شامخة بقلب طفلها الذي لم يشوبه فساد وفتن الأرض.

لا تنهزمي عزيزتي، أم طفل موهوب ومميز، أنتِ على قمة الإنسانية والأمومة والعطاء، لست وحدك، الحياة تنتظر ابتسامتك كي تتوهج.


  • 3

   نشر في 06 مارس 2022  وآخر تعديل بتاريخ 06 مارس 2022 .

التعليقات

Fatma Alnoaimi منذ 5 شهر
"لست وحدك ،الحياة تنتظر ابتسامتك كي تتوهج."
عبارة بألف كتاب.
لا أحد يتسلل إلى الزوايا المنسية سوى نورا لتمنح الأمل وتلفت الإنتباه الى أرواح تعاني بصمت.
أتفق معك كثيراً؛
أن تلك الأم العظيمة هي أم خارقة
بحاجة للدعم الإجتماعي ومساندتها ومن أبسط حقوقها أن يتم تكريمها أو منحها إمتيازات خاصة.
تحية لكل أم ترعى طفل من ذوي الإحتياجات الخاصة.

1
نورا محمد
أسعدتيني أستاذتي الغالية، تعليقك أثلج صدري وقلبي، أنتظر رأيك مع كل حرف أنشره كي أتنسم منه المعنى، كل الشكر لكِ على الكلمات الطيبة الراقية.
بالفعل، هن خارقات بطلات في رحلة نضال مليئة بالمحبة والدعم غير المشروط، وقفة اعتزاز وفخر بهن، اليوم وأبد الدهر.
قُبلة شكر وامتنان على جبينك أستاذتي الغالية :)
ما يمكنني قوله أنصفت طفل التوحد و شكرت امه..نورا دائما ليست ناكرة للجميل و لا للتضحية..احسنت.
2
نورا محمد
أشكرك أستاذتي الغالية.. تعليقك هو شهادة نجاحي:)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا