على مدار عامين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

على مدار عامين

رحلتي مع الكتابة

  نشر في 04 ماي 2017 .

نظر بعيداً جهة البحر ثم تنهّد بعمق و قال بنبرة لا تخلو من الحسرة : (ياااه , كان زمان يا عمرو ) .

هكذا كان رد فعل أبي حينما سألته ( لماذا لم تكمل في طريق الشِعر و الأدب الذي برعت فيه في مراهقتك ؟ ) 

ذلك الرد و الطريقة التي قاله بها جعلاني أعيد التفكير في قرار كنت قد إتّخذته قبل أيامٍ قليلة .


حدث هذا الموقف منذ عامين , كنت قد إتّخذت قراراً بالتوقّف عن هواية الكتابة لأنها غير ذات قيمة , و الإلتفات لدراستي في الكلية التي يكمن فيها مستقبلي .

جلست بعدها فترة لا أكتب كلمةً ظناً مني أنني بذلك أوفّر وقتاً و مجهوداً ذهنياً أكبر للدراسة ..... لكن يبدو أنني كنت مخطئاً تماماً .

لقد تزاحمت الأفكار في رأسي حتى لم أعد قادراً على التركيز في المذاكرة أو أي شيءٍ آخر , و حتى يزداد الأمر سوءاً فلم أعد قادراً أيضاً على إخراج أفكاري في صورة كلمات مكتوبة حتى أريح عقلي من كثرة التفكير .... شعرت كأن أفكاري تعاقبني على إهمالي لها .


لم أجد أمامي سوى التراجع عن ذلك القرار و العودة للكتابة مرة أخرى لكن بشكل مختلف , فبدلاً من الإحتفاظ بكلماتي لنفسي سأنشرها , لم يكن ذلك قراراً عقلانياً بقدر ما كان بدافع الشوق للكتابة و الرغبة في مشاركة الآخرين أفكاري .

بدأت حينها رحلة البحث على الشبكة العنكبوتية عن ذلك الموقع المنشود كي أنشر كلماتي عليه , لكن هالني ما رأيته من عدم إهتمام معظم مواقع المقالات بالشكل الجمالي , وجدتها مجرد كلمات مرصوصة بشكل لا يشجّع على القراءة دون صور أو ألوان أو تنظيم , ذكّرتني بصفحات الوفيّات في الجرائد .

إلى أن صادفت هذا الموقع الذي أعجبني تصميمه رغم بساطته و لفت إنتباهي إسمه غير المعتاد بالنسبة لمواقع التدوين - مقال كلاود - , و قررت أن أنتقي مقالاً عشوائياً من مقالاتي و أنشرها عليه و منحته عنوان ( ما بعد إتخاذ القرار ) , تلك الخاطرة التي كتبتها بالأساس لتحفيز نفسي على إتّخاذ القرارات في تلك المرحلة الهامة من حياتي - مرحلة نهاية الدراسة الجامعية - 


كتبت المقال و لم ألقِ له بالاً , لكن التوصيات التي وصلتني عليه حفّزتني لنشر المزيد خاصة أنها جاءت من أشخاص من غير جنسيّتي و هذا سيعطيني فرصة للإحتكاك بثقافات أخرى لما أقابلها من قبل . 

و على مدار عامين , توالت المقالات في مختلف المجالات و توالت معها التوصيات و التعليقات .. المتابعات و الرسائل .. التي جاءت في مجملها إيجابية سواء إتّفقت أو إختلفت معي .

على مدار عامين , تعرّفت على أشخاص من ثقافات أخرى و إكتشفت مدى التشابه بين الشعوب في الأفكار و الأحلام رغم الصورة الزائفة التي يصدّرها لنا الإعلام عن إختلافاتنا الجذرية التي لا تمكّننا من العيش معاً . 

على مدار عامين , عرفت معلومات جديدة و صحّحت أخرى كانت خاطئة .

على مدار عامين , إزداد إقبالي على القراءة حتى أُطعّم مقالاتي بأدلة و أقوال مأثورة و مواقف تاريخية .

على مدار عامين , إنسابت الأفكار بين جنبات عقلي دون إنقطاع حتى صرت أعبّر بسهولة عنها .

على مدار عامين , تلقّيت تعليقات و رسائل أثلجت صدري و أدخلت السرور عليّ و أخرجتني من جو الرتابة في حياتي اليومية .


عامان أدركت خلالهما أن القراءة و الكتابة بالنسبة لي ليست مجرد هواية أشغل بها وقت فراغي , بل جزءاً من حياتي أفرغ له وقتاً خاصاً , و أنها ليست عبئاً يعطّلني عن أعمالي بل تساعدني في التخلّص من أعبائي حتى أمارس أنشطتي اليومية بعقلٍ صافٍ .

هي وسيلة لتبادل المعرفة مع الآخرين الذين ربما لن تسنح الفرصة للقائهم وجهاً لوجه , و للتعرّف على بلدان ربما لن أزوها طيلة حياتي .

هي حياة بكل ما تحويه الكلمة من معنى .

فشكراً لكل من ساهم في خلق هذا الجو من الهدوء و الصفاء هنا على المنصة سواء من القائمين عليها أو المدوّنين .



  • 19

   نشر في 04 ماي 2017 .

التعليقات

جميل أنك لم تتوقف وتنقطع والأجمل إستمرارك.. وكن دائما على استمرار

بالتوفيق استاذ عمرو :)
1
عمرو يسري
شكرا نور علي تعليقك الجميل :)
راوية وادي منذ 1 أسبوع
الكلمات تكتبنا لسنا من يكتيها تعكس صورنا من مرايا الذات لأفق النور الفسيح. ليس بالضرورة أن تكون الأكثر فصاحة و الأندي و الأثرى بلاغة ،بل قدرة المرء منا على نقل الواقع الخفي و المريء منه بصدق يثير في نفس القاريء التفكر أو إعادة الفكر فيما حوله أو به من إنفعلات و أحداث. الكلمه تحتاج لأكثر من حبر و ورق تحتاج شجاعة و صدق و حب لتصل للقاريء. و قد وصلت كلماتك صادقة و شفافة و أثارت في نفسي ذكريات مشابهة لما تمر به و قرار لن أعود عنه في رغبتي بوصال قلمي و فرشاتي و رغبة الدائمة في التواصل مع أحبهم لم أعرفهم و لم يقابلني إلا من خلال كلماتي.
1
عمرو يسري
بالفعل أصدق الكلمات هي التي تنساب منا بتلقائية لتعبّر عن واقعنا و عمّا يدور بخيالنا أيضاً .
شكرا لمرورك الكريم .
بسمة العثماني منذ 3 أسبوع
جميل انك استمررت في الكتابة ،
والأجمل هو وجودك في المنصة واختيارها لوضع مقالاتك فيها ..
لتشاركنا افكارك وارائك وتناولك لجميع القضايا على إختلاف انواعها ..
جميل انك ذكرت محاسن وإيجابيات استفادتك من الكتابة بشكل تفصيلي!!
ليعلم الجميع ان القراءة والكتابة ليست مجرد عملية ثابته "فكرة وحبر وورق!!"
بل عملية لها اثار معنوية تؤدي لنتائج مادية،
اتمنى لك الدوام والمواصلة في الكتابة عبر هذه المنصة ،
فأنت كاتب متألق فيها ،،،
وجودك منح المنصة تألقا وتميزا /

مقال رائع ،،،
بالتوفيق استاذ عمرو ``
1
عمرو يسري
شكرا بسمه لكلامك الجميل .
بالفعل القراءة و الكتابة ليست مجرد هواية تمارس في وقت الفراغ بل بإمكاننا أن نحولها لوسيلة للتغيير الذي نريد أن نراه في أنفسنا و في المجتمع .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا