مولد جديد ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مولد جديد !

  نشر في 24 يوليوز 2016 .

حينما طرحت على فكرة الذهاب لتأدية مناسك العمرة اندهشت قائلآ والشغف يملأ قلبى : نعم سأذهب ، ياليت الله يقبلنى فى بيته ! نعم ، كنت أريد الذهاب بشدة لكن راودتنى الشكوك ، هل الله سيقبلك عنده فى بيته الحرام !! أأنا صالح بما يكفى حتى يقبلنى عنده ! ، ظلت تلك الافكار تراودنى كثيرا لدرجة أنها منعتنى وقتها من حب الطاعة !

ظللت أردد فى نفسى وفى سجودى يارب تقبّلنى ، يارب تقبّلنى عندك ..

استمرت تلك الشكوك الى أن نصحنى أحدهم - والذى حدثنى فى قرارة نفسى - بالعدول عن تلك الشكوك التى من وجهة نظر العاقل لا تقدم ولا تأخر ، وأوصانى بالتقرب الى الله أكثر و الاطلاع على مناسك العمرة حتى لا يصيبنى التردد هناك ..


انتظرت كثيرآ وجاءتنى فرصة للذهاب ثم عادت لحالها فتوقعت عدم القبول وأصبحت مشتتآ مرددآ فى نفسى : ألم يقبّلنى ربى !  لم يمر الكثير حتى جاءت المتممة والأخيرة , نعم قلّ شغفى لها لكن تأكدت وقتها من حب الله لعبده المتردد الضعيف أنا ..


نوّيت وتوكلت على من بيده مقادير الأمور و سافرت متوجهآ بقلبى وعقلى الى المدينة المنورة حيث الاحتواء والحنان والسكينة التى تملأ قلبك ..

على الرغم من وقوع حادث بسيط ألا وهو سرقة حقيبتى - التى لا أتذكر ما تحويه غير المصحف والدواء - الا أننى تأثرت كثيرآ مرددآ : حتى هذا المكان الطاهر يأتيه السارقون ! و تدخل الوسواس ليأتى بالأخرى : ولم أنا خصيصآ ! و لم أدرك أن المصحف ينتظرنى لكى أتمّ ختمته و الدواء يأبى أن يداوينى وأنا بالقرب من بيت كان يسكنه الحبيب المصطفى ..

بعد فترة - أشبه بمرور الحلم عليك مرور الكرام – توجهت الى بيت الله الحرام ، وعلى الرغم من كبر المسافة التى قطعتها الا أننى لم أنفك أردد التكبيرات مستشعرآ عظمتها ووقعها على أذنى ..

وصلت مرهقآ فى منتصف الليل مرتديآ لباس الاحرام ومع ذلك كنت فى شوق لأول لقاء ..

كلما اقتربت من الكعبة كلما اهتز جسدى وكأنه ينفض ما به من هموم و بقايا آثام مازالت عالقة ..

وقتما وقعت عيناى على الكعبة شعرت وكأنى طفل صغير يتلعثم فى الدعاء لا يعرف ماذا يقول !

أتممت المناسك راجيآ من الله أن يسامحنى عما اقترفته من أخطاء و أن يثبّت قلبى على دين الاسلام وأن يحفظنى بحفظه ..

و جاء أخر يوم أودع فيه بيت الله الحرام حيث أتممت ختمة القرآن الكريم ودعوت لمن دعوت له متمسكآ بأستار الكعبة مخاطبآ الله : يارب لا تتركنى فأنا عبد ضعيف ..


  • 5

   نشر في 24 يوليوز 2016 .

التعليقات

ندى عاطف منذ 4 شهر
جميل وصادق :)) نصيحة لك لا تتخلى عن الصدق في مقالاتك
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا