ذكريات محارب شرق أوسطي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذكريات محارب شرق أوسطي

(1)

  نشر في 23 ديسمبر 2018 .

 أنا رجل ضرجت يداه بصنوف شتى من الدماء القانية، والتي لا أعرف حتى الآن - وقد يلغت سن التقاعد - كيف يمكنني تطهيرها؟!.. فما زالت تزكمني بروائحها المزدحمة المتباينة، وتوقظ في نفسي الذكرى الحية، لمشاهد كنت اظنها قد توسدت الثرى، فإذا بها تصفعني بقوة وقسوة علني أعتبر !...

الحرب المقدسة الوحيدة التي أحسب أنني قد خضتها طائعا، كانت هي حرب تحرير سيناء، في السادس من أكتوبر١٩٧٣.. لم يسبقها إلا النكبة ١٩٤٨، قبل أن أولد بعام واحد، والتي كشفت خزينا وبينت مدى ضعف أبناء الأمة العربية في القدرة على الاتحاد وإعداد العدة.. و ربما كان ذلك لأنها كانت قد خرجت لتوها من حكم مستعمر غاشم وكان بعضها لازال ينازع من أجل حريته، ولم تتبلور كدول ذات سيادة، ولم تأتلف في قلوب أهليها روح الوطنية، فكان بعض التكفير عما جنوا في الاندفاع المستميت لنيل الاستقلال الكامل .. لعل وعسى!!.

وقد كان نضال تحرير الجزائر وثبة أثبتت أن الحق لن يضيع مادام أهله يجهدون في طلبه.. رغم أنه وئد في مهده!.

- الله.. الله يا ولدي إنهم رجال وأي رجال.. لقد هاجت الذكرى..

كنت ابان المقاومة الجزائرية صبيا يافعا لم أبلغ العاشرة، عندما كانت أخبار النضال تعبر الصحراء الكبرى وتخوض البحر والنيل لتصل إلينا في الخرطوم عبر الصحف - رغم ندرتها - وإذاعة صوت العرب رغم ضعف إرسالها؛ فيملؤني الحماس لأكون فارسا مثل اولئك العظماء، وجدي يصغي في سعادة ويكبر جهادهم فيستعيد ذكرى (كرري) وما أدراك ما كرري!!..

كان جدي الذي جاوز حينها الثمانين، يرابط مع رفاقه داخل المدينة الناشئة ( أم درمان) وهو شاب لم يبلغ العشرين، يقومون بحماية النساء والأطفال، وتوصيل المؤونة إلى المجاهدين عند جبال كرري في طرف أم درمان.. لذلك كلما بلغنا خبر عن فدائية أبطال الشمال الافريقي تداعت الذكرى فحكى لي جدي رحمه الله عن صمود أبطال السودان في كرري التي تجلت بها أولى بشارات الروح القومية، فقد كان جدي يؤمن إيمانا قاطعا بأن جهادهم كان نصرا..

وقد صدق ورأى الثمرة بأم عينيه، أذ لم تكن المعركة متكافئة لكنها أفضت إلى نصر مؤزر بعد أكثر من نصف قرن؛ حين سرى ذكرها من أعالي جبال كرري في بقعة ( أم در) الطاهرة، إلى أقاصي صحراء العتمور، وبلغ مضارب البجة قبالة البحر وفي وديان مرتفعاته، حتى سهول البطانة وكردفان، إلى أن ضرب في مجاهل غابات الاستواء، فأزكى روح الاعتزاز بالحق...

 حق شهد به الأعداء قبل أن يستميت أهله في حمايته، حتى قال رئيس وزرائهم آنذاك ( جلادستون) حين دفعته حكومته لقتالنا انتقاما لقائدهم غردون -الذي قتله جندنا وانتصروا في فتح الخرطوم- ومن ثم القيام باحتلال بلادنا بعد سيطرتهم على مصر الخديوية؛ قولته الشهيرة:( لا يمكنني أن أقاتل شعبا يبحث عن حريته)..

 ونصر.. وثقوا له قبلنا حين قاسوه بميزان العدل، إذ يصف ونستون تشرشل الذي كان حينها مراسلا حربيا في كتابه ( حرب النهر) خطة القائد عبدالله التعايشي بأنها خطة  عبقرية بالغة التعقيد.. ويشهد على استماتة أبطال كرري في الدفاع عن أرضنا فيقول:( لقد قام الأعداء بحشد كل كبريائهم ومقدراتهم البشرية، دفاعا عن أرضهم ولإنقاذ امبراطوريتهم، فهؤلاء هم حملة البنادق الذين حطموا " هكس" وهزموه، وحملة الرماح الذين تحدونا في " أبو طليح" ، والأمراء الذين انتصروا وعادوا بالغنائم من "غندر" الحبشية، وقبائل البقارة ومقاتلي جيشهم الذين حاصروا الخرطوم وانتصروا.  اندفعوا بحماس لقتال الغزاة الذين اعتدوا على أرضهم بصفاقة)...

 ولا يخفي تشرشل أعجابه بدقة تنظيم جيش المتطوعة الذين لم ينالوا حينها تدريبا منظما أو أجورا مغرية تحفزهم على القتال فبصف ميمنة جيش الخليفة بقوله:(لقد كان منظر تلك الكتلة البشرية ميمنة الجيش ذات الستة الاف مقاتل، والتنظيم المثالي؛ الأكثر ادهاشا بالنسبة لي، حيث أن عدد راياتهم يقارب الخمسمئة، وقد كتبت عليها آيات من القرآن)..

  ويصف تماسك صفوفهم بلوحة وهي كذلك بالفعل.. لوحة من المجد لونت بأزكى دماء.. فيقول في كتابه ( حرب النهر) الذي صاغه كشاهد على المعركة:( لقد أعطت دقة انتظامهم واصطفافهم المستقيم، مشهدا بديعا متفردا للناظر، وهو ما جعل هذا الجزء من جيش الخليفة أشبه بلوحة ( BayeuxTapestry) الشهيرة، التي كانت تصف الجيش النورماندي الغازي لبريطانيا).

  وبميزان العدل يقر الرجل، بنتيجة المعركة غير المتوازنة، والتي كانت بين دخيل مغتصب، وعزل آمنين في ديارهم: "لم نهزمهم ولكن حطمناهم بقوة الآلة"..

  كل تلك المشاهد المبدعة من التفاني والتضحية، اختمرت في نفسي، وأوقدت جذوة الحلم بأن ألج ذات يوم (عالمهم)..عالم البطولات والتضحيات، فأكون بنفس فدائيتهم، ولكن..

  لم أكن أحسب أن الزمان يخبئ لي لونا آخر من القتال، لن أفلح في تمييز ملامحه وإن أمعنت النظر ببصري وبصيرتي!...

.. يتبع...





  • Nahla Malik نهلة مالك الوزان
    درست علم النفس والاحياء - مهتمة بالتعايش السلمي والبيئة - اعمل بالزراعة - اكتب الرواية والدراما.
   نشر في 23 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا