عن القراءة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن القراءة

في تجربتي

  نشر في 12 يونيو 2019 .

   أحيانا يكون على المرء التوقف لمنح فاصل بين حياته الواقعية ورسومات عقله التي تكون غالبا ملاذه من كل السواد الذي يغرق العالم 

   من بين كل الرفوف التي كانت تغرق حائط الغرفة كان ذلك الرف يشكل رمزا من رموز براءة روحها لقد كان يحوي كل ما قرءته في صغرها ........كان ذلك الرف  ماوى  لكل أحلامها الضالة من التشرد لقد جمع آمالها و أحلامها التي استطاعت بناء بناء باقي رفوف المكتبة 

نذرت ذلك الجزء من غرفتها لمجموع الحروف الهاربة من أقلام كتابها لتحط رحالها على صف منظم عموديا من الخشب الاصلي حارصة بذلك ان تمنح الراحة لتلك الفارة من أصحابها

يقال ان القراءة تنمي العقل والروح في آن واحد وتجعل المرء يكتسب منظورا اخر عن حياته التي يعيشها فيكتشف في بضعة أسطر أن ماكان يعيشه خطأ أو جزء من الخطأ

  عبارات تقليدية قد جعلت القراءة ملكة على عرش القاتلين المأجورين للملل..................... لكن إن أردت أن تعرف ما تشكله القرااءة تحديدا فعليك أن تبدا بحصر مبادءك في جزء من عقلك ...حافظ على ذلك الجزء جيدا أو دونها فلا ضير من ذلك .....إبدأبالقراءة كتابا كان أو رواية شعرا أو نثرا أو نصا فلسفيا ...ما شئت من الحروف المكونة للكتب اقرأ

ان شعرت انك اكتفيت فذلك خطا انت لن تكتفي منها أبدا ...حاول الان ان تقارن نفسك بمبادءها الحالية مع ذلك الركن الذي كنت قد حفظت فيه مبادءك الاولية ...ستجد ان الفرق كبير لدرجة انه سيكون اكبر من فرق صادراتنا ووارداتنا .

ما علينا ....عن تجربتي الشخصية انا لم يكن لي مبادء اتخذها سبيلا لعيشي لقد كانت الحياة بالنسبة لي مجرد ايام جاءت لتمضي مجددا لم اكن اعرف انه من الواجب لنا ان نضع قوانين نمشي عليها لنبني انفسنا ونحصنها من كل ما هو دخيل عليها ......أدركت ذلك منذ بدأت في الدخول لعالم الحبر وصديقاته الحروف ...لم أكن هاوية لذلك العالم أدركت بعد الرواية الاولى انه من المستحسن ان انتهج طريقا امضي عليه لم يكن هذا في سن متاخر بل كان في سن مبكر جدا ربما عندما كنت ذات  إحدى عشر خريفا ..وتطورت رغباتي واصبحت لا اكتفي بالقصص التي كنت ارويها على نفسي اكتشفت مفردات ومرادفات لها اصبحت اتعطش لان اعرف اكثر فابتعدت قليلا عن الجو الروائي و انتقلت لمرحلة الكتب الفقهية والدينية بعدها الى الكتب التاريخية ثم الكتب السياسية المرتبطة بالاقتصاد القديم والجديد للدول الكبرى ...كنت اتمنى لو ولدت في التاريخ القديم لاشهد كل ما قرات عنه .

  كل ما كان حوله علامة استفهام قد ابعدته انا بالحروف التي استقيها يوما بعد يوم ...........أصبحت لي مبادئ وقناعات لم أحد عنها منذ ذلك الوقت

 لقد كونت ملامح نفسي ببناء نفسي حرفا بحرف .

    


  • 2

   نشر في 12 يونيو 2019 .

التعليقات

Mohamed Flefel منذ 2 أسبوع
مقال رائع جداً ، بالفعل القراءة مصدر مهم لتكوين الذات ومحاولة فهم النفس .
2
شمس
لذلك العديد من الدول تطور هواية القراءة للنهوض بشعبها من خلال بناء كياناتهم بانفسهم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا