الوقت من ذهب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الوقت من ذهب

  نشر في 25 يناير 2016 .

يتهيأ الإنسان عند مطلع حياته وبعد فترة من نضجه إلى حُلمه والأستقرار مع شخص قد رسم جزءاً منه حين يضيف شيئاً من الألوان، منها قزحية ومنها ورود منمقة تضرب خياله ليبدأ بوضع الحجر الأساسي في عقله الحقيقي والباطني لطبيعة روحية ذاتية تتعلق بكيانه وعواطفه ورومانسيته الحقيقة التي كثيراً ما عانق نفسه لتلك الرؤية.

وتتوالى الصور وتستمر الأيام حين يبدأ الخيار في عالم ليس لك عليه بمسيطر ، وإن دققت النظر واتخذت القرار إلا أنه يظل مرتبطاً أحياناً بقدرك المحتوم، لكن القاعدة المثالية تظل تنمو في عقلك الباطن يوماً بعد يوم أثناء التجربة من عمرك والآخر الذي ملأ وقتك، وربما قلبك إن قدر الله ذلك.

ونبدأ في قليل من الفرح والألم معاً نجاهد لتلك التلبية الربانية الاجتماعية المرتبطة بالتكاثر والحفاط على هذا الكون الفسيح الذي خُلقنا أن نعيش فيه حتى نؤسس مبادئنا المُعتقدة المعبرة عن فضيلتنا المفترضة إما بالحقيقة الفعلية أو الزَيف المفترض أيضاً والجميع يصرخ بداخله أو خارجه بثبات موقفه الافتراضي أصلاً؛

لأن الحقيقة ليست ثابتة تتبدل بثائيتها مع العالم المتغير ، وهنا ندقق على أن التغيير يتحقق في كل ثانية من حياتنا بفعل نواميس الحياة المشتركة بين البشر والأرض والنجوم والكون أجمع.

من هنا تستطيع أن تشكل أفقك في كل ثانية على أساس النجاح والفشل والجديد، أن تكون جديداً كما أستطعت بفعل إرادتك الصلبة وليس مبادئك البالية التي لم تتطور وأنت في غفلة بلهاء مِنك ربما نتعبرها أنانية الإنسان التي يعي إليها إلا والضحايا تسبح حوله ينظر إليهم كأنهم حيتان نافقة ماتت على ساحل البحر تتنظر من ينقذ من!!

ومع كل ذرة أسف يتطور الكون والعلاقات البشرية لفعل آخر في حين يستمر خلافنا وصراخنا مع أنفسنا المستمر المبني على الجهل المركب المرصود في زاوية حادة لا يمكن تصحيحها حتى علماء الرياضيات، ومع تقدم الزمن ويوماً بعد يوم يرزقك الله بشموع واحداً بعد الآخر معبرأ لهم عن حبك واتصالك معهم تُجهد وقتك جُله في لقمة عيش هنية تتزامن مع عطاء روحك لهم جميعاً بإحساسك الداخلي ينمو يوماً بعد يوم في استشراق المستقبل، مع افتراضك أن يصبحوا علماء للبشرية مع ما تزرعه من خُلقٍ حَسن.

هكذا في الأحوال الطبيعية لكن البشر تنزلق إما في بركان أو في بئر ممكن إنقاذك منه إذا وطأ ذلك الفارس ليمد يديه إليك وينقذك.

أما أخطاؤنا فهي متراكمة أحياناً أو مباشرة يراها الجميع، منها من تسبب في قيادتك إلى تلك الأفعال بفعل ضعف الإنسان أحياناً عندما ينزلق، لكن المؤكد لكل فعل وله سبب، وهنا ننظر الى ميزان الحياة بين الأطراف الثائرة دائماً لثورة ليس لها طعم، مخلفةً الدمار للجميع وقيادتهم الى عالم الحي الميت أو العكس.

وأما الثورة التنموية وهي العشق المؤطر الذي ينساب مع الحياة في الظل والظلال يداً بيد تنمو الشموع وتتوقد شعلتها إلى اليوم المحتوم بهذا حققت السعادة وأثرت النقاء وعززت التسامح وركبت السفينة إلى ميناء الوصول

لكن الأكبر والأكبر ، كيف تتسامح مع نفسك دائماً وتلغي الأنانية المفرطة المبنية على إلغاء الآخرين؟

هنا السؤال يأتي! كم سوف نعيش؟


  • 3

  • فؤاد الجشي
    اقرأ وأكتب لي كتاب واحد أسمه عندما تغني الروح
   نشر في 25 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا